ان ظلمك العالم فلن يظلمك الله ابدا  و ان كنتِ تظنين نفسك عظيمة فانهضي و اثبتي ذلك للجميع ... و اخرجي من قوقعتك الدافئة تلك التي تضيق بكِ شيئا فشيئا و مرة بعد مرة الي ان ينتهي الامر بأن تهشم عظامك و يستحيل دفئها نارا تأكلك فلا تدع منكِ شيئا ....و إن كانت المشكلة في كلام الناس فالكلام يا عزيزتي لا يغير الحقائق ..فالحقيقة ستبقي حقيقة و لو رفضها العالم كله لذا كفي عن تقديس الكلام و ما يلوي به الناس ألسنتهم ان صوابا فصواب و ان كان خطأ فلن يصححه حتي قول العلماء فلا تصغي لكل ما يقوله الناس و تسلمي به أو حتي تفكري فيه كما يفكر بعض الناس أنها حقائق خاطئة ظالمة  ....فيلقي أحدهم إليك برأيه الخاص و لا يكون ردك سوي الغضب و محاولة اثبات أن في كلامه ظلما و كأنك سلمتِ بكونها حقيقة  و المشكلة لديك انها ظالمة و الأولي لكِ أولا أن تتأكدي من صحة الكلام و كونه حقيقة بالفعل مسلم بها أم مجرد رأي ابتدعه أحد المدعين و بعدها ثوري علي الحقائق كما تشائين و اغضبي و احزني و ليس العكس .....و إن كرهتي هذا العالم فضعيه تحت قدميك و حطميه و انثري بقاياه في التراب و اصنعي لكِ واحدا  جديدا كالذي تريدينه انتِ .....ولا يجبرك غيرك علي طريقة تفكيرك و يضع لك الحدود و الشروط كما يراها هو و كما تناسبه و لكن كيف لكون كامل بكل ما فيه هذا مما تراه الاعين و مما ستراه و مما لن تراه أبدا أن ينساق لآراء البشر الذين لا يعادلون حتي ذرة فيه و لا حتي اقل و لو كان الامر كذلك لجعل الله الاحكام و الشروط في يد البشر و تركها لهم كل يحكم بما يراه هو و يفرض حكمه عل الناس   ....عيشي كما خلقتِ خلقتِ حرة و سُخر هذا العالم لكِ فلا يحده عليكِ أحد ......انسي كل المقطوعات القديمة الملقنة و اصنعي لنفسكِ سنفونية جديدة تليق بك تليق بالاحرار ..