مرحبًا، كيف حالك؟

لم أفتقد الكتابة بقدر ما افتقدت أن يُقرأ ما أكتبه، استغرقت كثيرًا من الوقت حتى اكتشفت أخيرًا أنَّ المُرسل إليه أهمُّ من الرسالة، فما نفع رسالة لم يدرِ كاتبها لمن سيرسلها؟

ربما لهذا السبب تحديدًا توقفت عن الكتابة منذ زمن، أنه لم يعد يُقرأ لي.

لكن على الرغم من اكتشافي هذا، فإن رسالتي هذه إلى اللا عنوان.

هذه رسالة لا أكتبها لتُقرأ..

هذه رسالة أكتبها لتضل طريقها كسابقاتها، وربما اكتشفها أحدٌ صدفة فربتت على قلبه، أو أخبرته أنه ليس وحده من يعاني، أو فهمته أن ألمه أقل من ألم غيره، أو لم تؤثر به فلفَّ بها شطيرة فول صباحية شهية.

على كلٍ، أنا أحب الفول.

_____

وأحب القهوة، هي ألفُ روتيني اليومي الرتيب الجميل.. لذا بإمكانك تخيل أني ماهرة للغاية في صناعتها بالطبع، لكن رغم مهارتي، فقد فارت مني عدة مرات..

آه! 

حين تفور القهوة!

بما أني أدرى الناس بحالي، فأنا أعلم أن فوران قهوتي دليل على حزن عميق، فأنا لا أفرط في قهوتي أبدًا سوى إن شغلني عنها حزن أكبر مني، وتفكير مفرط بلا نتيجة مجدية، وشرود سريع في لحظة حاسمة، وها قد فارت القهوة!

لكني سأشربها مع ذلك، حتى وإن بقي في الفنجان نصفه سأشربها، حتى وإن ارتجفت يدي وأنا أصبها فانسكب ربع النصف فسأشربها..

تخليد الأثر مهم.

بقاء الأثر لا يُنسي الجرح.

بقاء الأثر لا يُنسيك الجارح.


منذ سنين وأنا أفكر، لم يفرط بي جميع من أحب؟

وقد توصلت للإجابة منذ أيام.

المرء إن فرطت به عائلته، هل سيتمسك به غريب؟

وهذا جرح لن أنكأه أكثر.

صببت القهوة التي فارت في فنجان الأزمات المفضل، فنجان أهدته لي خالتي -رحمها الله- منذ صغري.

وأسميه فنجان الأزمات لأني لا أشرب القهوة به إلا في أيام معينة، وهذا سري الذي لا يعرفه أحد.

أنا أشرب القهوة في هذا الفنجان حين أرغب في الشعور بأن هناك من يحبني على هذه الأرض، أو تحتها!

فقد كانت خالتي رحمها الله تحبني حبًا أمويًا غيرَ مشروط بالمرة، تحبني بجميع أحوالي، طيبة كنت أو شريرة، قريبة كنت أو بعيدة.. لا أظن أنه قد أحبني أحد مثلما أحبتني هي، ولا أظن أني لم أوفِ حق أحد علي مثلما لم أوفها حقها..

وربما هذا سبب كل عذاباتي.. 

أني لم أعطي الشخص الوحيد الذي أحبني بكل قلبه، لم أعطه حقه، لم أخبرها أني أحبها بكل قلبي كذلك، لم أدر كم كانت غالية سوى بعد وفاتها!

ورغم مرور سنوات.. ما زلت أستأنس بكل ما تبقى منها، فنجان الأزمات، ودبوس شعري المفضل، وصورة في برواز.

وهذا جرح لن أنكأه أكثر.

___

من الدروس التي علمتنيها الحياة بمنتهى القسوة، أن المرء متى شعر ألا أحد يحبه، فإنه يرحب بالموت بلا أسف، وإن جاءه الموت سيحتضنه بكل أذرعه!


أحبوا أحبابكم بحق.

فالأقسي من الندم بعد فوات الأوان.. هو اكتشاف أن ترددك في إظهار محبتك كان طعنة في صدر أخيك.. تلقاها بنفسٍ مرحبة بعدما أهكلتها الوحدة وأعياها توسل المحبة.

وهذه جراح لن أنكأها أكثر.