الديانة الهندوسية                         الهندوسية ديانة اثنية عرقية لاتهتم بالتبليغ والدعوة لدينها وتقول بتناسخ الارواح اي انتقالها عبر عدة اجسام خلال رحلتها في الوجود وتعتقد بوحدة الوجود اي ان الوجود كله هو الله تقوم الديانة الهندوسية على نظام طبقي اجتماعي ديني ففي الاعلى يوجد الكهنة يليهم طبقة المحاربون التي ينتمي اليها الملوك ثم طبقة الفلاحين و الحرفيين ونهاية السلم الطبقي الخدم و العبيد اما المنبدون فغير مصنفون فالزواج من نفس الطبقة وكل طبقة لها عاداتها وغالبا كل طبقة تمارس نفس المهنة و لايمكن الانتقال من طبقة لأخرى ويتركز كل الدين الهندوسي على الاضحيات التي تقدم للإله حتى تجاوزت في مكانته الاله الخالق وانتقلت الهندوسية من تعددالالهة الى التوحيد اي عبادة الاله الاعظم من باقي الالهة هو توحيد في اطار وحدة الوجود والإله عندهم غير قابل للوصف وغير مادي والروح الانسانة روح مصغرة للإله البراهما و هناك من قبل بتماثلهم و هناك من قال بوحدة دون تماثل ولابد من تحقيق الوحدة مع الاله للتخلص من دورة الحياة و الموت وتناسخ الروح وهناك ثلاث طرق للخلاص من هذا التناسخ طريق المعرفة وطريق الفعل وطريق العبادة واهم الالهة المعبودة في الهندوسية البراهما وهو الخالق والإله فيشنو يحافظ على العالم بينم الاله شيفا يدمر العالم ثم يخلق العالم البراهما وتستمر الدورة و يعبد الهندوس كذلك البقرة و الثور والقرود و الثعابين والعديد من الاشجار و النباتات ومعظم الجبال والأنهار خاصة الغانج والصخور والحيوان و الانسان كالآباء و الامهات والزوج و المدرسون و الزهاد و البراهميين فالوجود كله معبود                                                                                       الديانة البوذية                               مؤسسها بوذا والتي تعني المتنور وهي حركة اصلاح للديانة الهندوسية فهي تفسير جديد لقضية الشقاء الانساني تصور جديد لكيفية القضاء على المعاناة الانسانية فهي ذلت طابع فلسفي تهتم بقضايا الوجود ومصيره داخل الوجود فهي انكرت وجود الاله الواحد البراهما ونكرت فكرة النفس المسجونة في المادة التي تسعى للاتحاد مع البراهما تبنت فكرة النيرفانا وهي حالة من السلام الكامل كوسيلة للخلاص من دورة الميلاد و الموت بعيدا عن الالم و المعاناة لان سببها استؤصل وهو الرغبة و الشهوة و الغضب وطريق الخلاص يعتمد الزهد والتصوف المعتدل اي واد الرغبة ولابد للتخلص من الالم من اتباع ثمانية مبادئ هي1التصور الفكري الصحيح2القصد والغاية الحسنة3 القول الصادق4السولوك الطيب5الحياة الفاضلة6العمل النافع المصلح7التفكيرالسديد8التعبد المخلص. تخلصت البوذية من الترتبية الاجتماعية الدينية الهندوسية واختارت ان تكون ديانة عالمية فانتشرت في الصين و اليابان وغيره من مناطق الشرق الاقصى وبهذه العناصر يصل البودي الى النرفانا اي تبريد الرغبات واللذات و وقفها ليصبح في سلام وطمانينة امن وغياب للألم يعقب هذا نيرفانا الموت ونميز في البوذية بين مدرسة الهنايانا مهي الديانة البوذية الاصلية ومدرسة المهايانا وهي البوذية وقد دخلتها وقد دخلتها افكاركتاليه بوذا و بوذيين وصلوا النيرفانا وشخصيات اخرىادعت انها بوذا ودخلتها شعائر جماعية يقوم بها رجال دين بهدف الخلاص الجماعي وهناك كذلك مدرستي العربة الماسية وثيرافادا                               الديانة الكونفوشيوسية                  مؤسسها الحكيم الصيني كونفوشيوس الذي عاش بين551 و479قبل الميلاد وديانته تهتم بالجانب السياسي و الاجتماعي وهي ديانة الطبقة العليا في المجتمع الصيني ورغم انها لتقول بوجود اله خالق فانها قبلت بعبادة القوى الطبيعية التي كان العامة يعتقدون فيها و الديانة الكونفوشيوسية تركز على الحياة عكس البوذية والهندوسية بذلك لاتقول بالروح الخالدة وليس هناك عقاب ولاثواب وتسمي المبادئ الاخلاقية التي تنظم سلوك الكونفوشيوسي بطرق الحكماء وهي تشمل نظام الحكم والإدارة وقواعد السلوك للطبقة الحاكمة وهذه الديانة لم يتلقها كونفوشيوس من اله بل صاغها اعتمادا على الحكماء القدامى وبذلك تتعامل مع الالهة على انها لاقيمة لها ويقدم الكونفوشيوسيون الاضحيات لإحياء ذكرى الاباء و الاجداد وكتعبير للحنين اليهم اما القيم الاساسية في الديانة الكونفوشيوسية فهي الاحسان والخير و قيمة الواجب وقيمة السلوك الحسن المناسب والشكل الطيب وقيمة الحكمة وقيمة الاخلاص الطيب و الثقة واهم قيمة هي الاحسان وهدف هذه الديانة هو خلق الانسان السامي الجامع بين السلوك الحسن والتعليم والقدرة الادارية ولاننسى انه الى جانب هذا القانون الاخلاقي هناك قانون السماء الذي يقدر زمن الحياة والغنى و الفقر و الحظ السعيد و التعاسة و النجاح