في قلبي أنثى عبرية رواية للكاتبة التونسية خولة حمدي، وتقول الكاتبة أنها مأخوذة عن قصة حقيقية اسمتعت لها بنفسها من على لسان أصحابها.

وهي رواية طويلة، مليئة بالأحداث، تناقش العديد من القضايا عن الحرب، والسلام، والتعايش، والحب، والتعصب، والإنسانية، والعقائد والأديان، الصراع العربي الأسرائيلي، وتنتقل بنا الرواية من أكثر من مكان مع الحفاظ على الخط الأساسي والقضية المحورية للقصة.

تبدأ الرواية في تونس، وبالتحديد في جربا، لتبرز لنا كيف كان التعايش قائماً في تلك المنطقة بين المسلمين واليهود منذ زمن طويل، ثم تحكى قصة ريما وهي طفلة مسلمة كانت أمها تعمل عند رجل يهودي يدعى جاكوب، وكان جاكوب يحسن إليهما، وكان يحب ريما حبا كبيراً، وقبل موت أم ريما أوصت جاكوب بأن يرعى ريما، وأن يجعلها تلتزم بدينها، توفت أم ريما وأحب جاكوب ريما وظل يرعاها، ويوصلها إلى باب المسجد بنفسه، ويساعدها على أن تتعلم دينها كما أوصته أمها.

ثم تزوج جاكوب من سونيا وأنجب طفلين، كبرت ريما وبلغت سن الخامسة عشر، وبدأت تصبح أنثى ناضجة وتعرف دينها وتلتزم به، اردتدت ريما الحجاب وبدأت تعامل جاكوب الذي يحبها أكثر من أبنائه على أنه أجنبي عنها، حزن جاكوب لذلك، وغضبت زوجته، وظلت تهدده أنها ستترك البيت إن لم يطردها منه،فقد بدأتأبنائهم يتأثروا بها ويقلدوها، اضطر جاكوب والألم يعتصر قلبه أن يرسل ريما إلى أخته راشيل في لبنان التي لم تنجب أطفال منذ زواجها.

تنتقل بنا الرواية إلى لبنان لتكتمل باقي القصة هناك، حيث الحرب قائمة في الجنوب اللبناني، ورجال المقاومة هناك يقومون بواجبهم ضد الصهاينة، وفي إحدى الليالي كان أحمد وهو أحد رجال المقاومة في إحدى العمليات على المنطقة الحدودية، أصيب أحمد في قدمه واضطر صديقه حسان أن يحمله ويذهب به للاختباء والعلاج، طرق حسان أحد البيوت فخرجت لهما ندى الفتاة اليهودية، واستقبلتهم وقامت باستدعاء أخيها جورج لعلاجه، ثم طلبت منهما أن يمكثا للصباح، عرف أحمد أن ندى يهودية فاستغرب الأمر كيف تساعدهم، وهنا تود الكاتبة إبراز فكرة أن الفطرة السوية يحملها الجميع بداخله، لكن منهم من يخالفها ويمحوها، ومنهم من يتبع نورها حتى يصل إلى الحق، ويرفض الظلم حتى وإن كان من أقرب الناس إليه، فكانت ندى الفتاة اليهودية اللبانية ترفض ما يمارسه الصهاينة من ظلم تجاه الأبرياء في فلسطين ولبنان، وكان هذا هو العنصر المشترك بين ندى وأحمد، حيث نشأت بينهما قصة حب مثيرة، وتشبث كل منهما بالآخر رغم اختلاف الدين ورفض الأهل.

وفي هذه الأثناء وعلى الجانب الآخر كانت ريما تتعرض لأبشع ظروف في بيت راشيل حيث كان زوجها يضربها، ويعذبها، ويتحرش بها حتى كاد يقتلها.

أضطرت راشيل ورغم حبها لريما ولكن خوفا عليها من زوحها أن ترسلها إلى ابنة عمها تانيا وهي والدة ندى، مقابل أن تعطيها مالاً كل شهر، فرحت تانيا بالمال وقبلت العرض، أحبت ندى ريما كثيراً، وشاركتها غرفتها، وبدأت تسألها عن الدين الإسلامي، وتتعلم منها، ويدخل الإيمان بالدين إلاسلامي إلى قلبها شيئاً فشيئاً، ولكن معاناة ريما لم تنتهي، فكانت أم ندى تعاملها كخادمة، وتضطهدها، ولم تستطيع ريما إيقاف ذلك، وكيف تفعل وهي نفسها مضطهدة في بيتها من أمها لأنها صممت على الخطبة لشاب مسلم.

وفي ليلة اشتد القصف الصهيوني على الجنوب اللبناني وأغلقت جميع المحال والبيوت أبوابها، إلا أن تانيا وبدون رحمة ولا شفقة أرسلت ريما لتشتري لها الخضروات، وما أن علمت ندى بذلك حتى جن جنونها ونزلت تبحث عن ريما في الشوارع، ولكنها وجدتها ميتة، ماتت ريما لتستريح من عناء الدنيا ومشقتها، وكأنها أرسلها الله إلى هذه الدنيا لتزرع بذور الإيمان في قلب جاكوب الذي أثر موت ريما فيه وجعله يفكر في الإسلام، وأيضا في قلب ندى التي عايشتها، وتعلمت منها، ودخل نور الإسلام إلى قلبها من خلالها، وكأنها رمز للبراءة التي تموت بدون ذنب.

حزنت ندى حزنا شديداً على ريما، ودخلت في غيبوبة، ووقف خطيبها أحمد إلى جانبها حتى تعافت وتماثلت للشفاء، وقررت أن تساعد أحمد في المقاومة وتنقل الأسلحة والمعلومات بين المجاهدين رغم أنها لم تسلم بعد.

ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان فقد اختفى أحمد وطالت غيبته، دخلت ندى في الإسلام، وتحرر الجنوب اللبناني، وانتهت الحرب وعاد الحميع إلى منازلهم لكن أحمد لم يعد، ظلت ندى تنتظر أحمد، وتخلص لذكراه، وتحلم بعودته، ثم تستمر الأحداث بالتصاعد، والمفاجأت بالظهور، إلى أن يعود أحمد فاقداً للذاكرة، فتظل ندى بجانبه إلى أن تعود إليه صحته وذاكرته، ليتزوجا وينتصر الحب في النهاية على الحرب، والتعايش والسلام على التعصب.

في قلبي أنثى عبرية رواية تأخذك إلى أماكن كثيرة، وأحداث مختلفة، وتعطي للعقل إشارات كثيرة ليلتقطها ويفكر فيها.

يأخذ البعض على الكاتبة طول الرواية، والإغراق الشديد في التفاصيل، والدخول في حوارات عقائدية ربما تكون غير ملمة بها بالشكل الكافي، كما يعتبر البعض أنها انحازت للإسلام والعقيدة الإسلامية، إلا أنها تبقى في النهاية من أجمل الروايات وأمتعها.

رابط تحميل الرواية.