أمي .....

عشت هناك على طهر أفنان زيتونك يا أماه

ولدت حيث حباني الوجود

حيث مزقني شغفي المعهود

واعتنقت هناك .أسرار براعتي الأولى

وانتشت بروحي لمسات يداك

شققت درب أجنحة الحياة

وخضت تجارب شهامتي

ألي بقرب أمي بضع سنوات ؟

ألي منها ما مضي وما هو آت ؟

ألي بسمات شعري وهي كشعاع شمس يا أمي تتبعثر في يمناك ؟

ليتني ما زلت كما كنت .ليتني بخار ماء نزل يغسل يداك

ليتني فرقد نور أضيء عتمة سماك

أمي يا مسبحة عمري

يا سكينة أمتعتي ألوذ وأنهل من شذاك

يا معالي أوردتي

يا أشعار خلجات نفسي

أجثو بها نديا بين أجنحة الملاك

وأنا الطويل القصير الكبير الصغير

أنا الفتي من بحمقه يهواك

أنا الفقير الأمير

إبن فاضلة تملك السيطرة دونما حراك

يا معالم روحي إبقي سكينة نضارتي

أشعل فتيل العاشقين من بسماك

أظهر كما طيف ثقيل

كلما سقط .عظمته عيناك

يا صاحبة فهارسي

وكلما ذرفت عنوانا وجدته فحواك

فأنت الجمال يقين حروفي

أن قبولي بين العالمين مناك

وأنك سعادة حرفي

بين ثنايا سطوري يراك .

قيثارة صمتي وأشرعة اغترابي

وحنين مهدي لحضن سماك

ابتسامات قهري فوق شاطيء الإعتراض

يا طفلة أركاني

أنت كلي وأنا بضع من دماك

أشهدت عمقي تحت أوردة الفؤاد

أنك سمائي حين تعصف بي الغيوم

أستنشق مداد صبري بك

وأعدم بين هدبيك تميمة جرحي

فأبقى الفرقد البهي

من ينام على أغنية من شفاك .......

بقلمي خضرة هارون فلسطين