السلام عليكم أصدقائي الاعزاء تكملت للسلسلة الاكبر على حائطي وهي كتب أنصح بقرائتها بشدة اليوم سوف نتكلم على كتاب رائعة باولو كويلو "الخيميائي"

كانت رواية الخيميائي هي تاني رواية لي كويلو لكنها كانت الرواية التي جعلت شهرته تصعد في مدة صغيرة جدا وجعلته في مكانة مع أبرز الكتاب في التاريخ الرواية رائعة لدرجة أن  النقاد صنفوها كأحد روائع الأدب المعاصر. 

أراد كويلو في الرواية أي يصف قضيتين هما قضية الاستقرار والترحال ثم قضية الأسطورة الشخصية. بالنسبة للأولى يكشف لنا عن ذلك التوتر الذي يعيشه الإنسان بين رغبة في الاستقرار وعيشه حالة الترحال والسفر. ففي الحالة الأولى يرغب الإنسان في أن يشتغل في مكان معين وأن يرتبط بأشخاص معينين وبالتالي فإن العالم سيصبح ضيقا وكذلك علاقاته وأحاسيسه.

وتدور أحدات الرواية بكل بساطة  عن راع أندلسي شاب بسيط جذا يدعى سانتياغو. مضى للبحث عن حلمه المتمثل بكنزٍ مدفون قرب أهرامات مصر، بدأت رحلته من أسبانيا عندما إلتقى الملك "ملكي صادق" الذي أخبره عن الكنز، عَبَرَ مضيق جبل طارق ماراً بالمغرب حتى بلغ مصر، وكانت توجهه طوال الرحلة إشارات غيبية.

وفي طريقه للعثور على كنزه الحلم، أحداث كثيرة تقع، كل حدث منها استحال عقبة تكاد تمنعه من متابعة رحلته، إلى أن يجد الوسيلة التي تساعده على تجاوز هذه العقبة....
وهكذا تتلخص الفكرة لهذه الرواية بجملة قالها الملك لسانتياغو :"إذا رغبت في شيء.. فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك"