الإسلام دين اجتماعي يشد بعضه بعضا كالبُنيان المرصوص؛ فهو يلغي الفرديّة والأنانيّة؛ ويحث على العمل خارج منطقة المنفعة المستردة، أو الفعل بأجر؛ حث على هذا العمل في العديد من الأفعال والمسميات يمكن جمعها تحت مصطلح العمل التطوعي.

ولنرى في رسول الله ﷺ أحسن قدوة؛ فها هو ﷺ قبل البعثة يشارك قُريش في وضع الحجر الأسود في مكانه عندما طلبوا منه ذلك، وها هو ﷺ يشارك أصحابه في وضع حجر الأساس للمسجد النَّبويّ ومساعدتهم في أعمال البناء، كما أنّه نزل في قبر أحد الصَّحابة وشارك في دفنه وهو ذي البجادين رضي الله عنه.

وتحت مبدأ

"التنظيم وسيلة يمكن من خلالها تنسيق جهود وقدرات ومواهب الأفراد والجماعات الذين يعملون معاً نحو غاية مشتركة لضمان تحقيق الأهداف المرجوة بأقل ما يمكن من التنافر أو التضارب وبأقصى إشباع ممكن لكل من أولئك الذين تؤدي الخدمات من أجلهم وهؤلاء الذي يؤدون هذه الخدمات".

وجب علينا الخوض في تنظيم العمل التطوعي لكي يؤدي الأهداف التي أنشأ من أجلها؛ لذلك التحقنا بدورة إلكترونية، مقدمة من منصة سديم تحت مسمى "المبادرات التطوعية خطوة خطوة"، سنحاول تلخيص أهم ما جاء فيها (بالاستعانة بمعلومات خارجة عن الدورة) لتعم الفائدة بإذن الله تعالى.

1- مصطلحات

المبادرة هي الإسراع إلى فعل شيء بهدف التغيير.

التطوع هو جهد ذاتي يقوم به الفرد عن طريق تقديم فكره، أو وقته، أو خبرته، بدافع مساعدة المجتمع دون انتظار لعائد مادي.

الفريق التطوعي مجموعة أفراد يخضعون لنظام واحد ويسعون لتحقيق أهدفا مشتركة تحت مظلة رسمية وكل منهم عليه واجبات وله حقوق.

العمل التطوعي مبادرة اجتماعية مخطط لها تستهدف تحقيق أثر محدد.

السلوك التطوعي خدمة عابرة لم يخطط لها في موقف مفاجئ.

2- من يستفيد من العمل التطوعي

يستفيد من العمل التطوعي كل من: المتطوع، المؤسسة أو الفريق، المجتمع؛ وللعمل التطوعيّ العديد من الفوائد التي تنعكس على الفرد المتطوّع وعلى المجتمع أيضاً، منها:

جعل حياة الفرد ذات بعدٍ آخر؛ حيث يصبح يهتم بشؤون الآخرين وحاجتهم أيضاً.

تغيير نمط الحياة العاديّة للفرد.

شعور الفرد بالراحة النفسيّة، وذلك عند بذله جهداً لإسعاد الآخرين.

تطوير الفرد لمهاراته الشخصيّة.

التعرف على أشخاص جدد، وبناء شبكة علاقات مميزة.

الحصول على الأجر والثواب من الله عزّ وجل.

زيادة التكاتف بين أفرد المجتمع، وتقوية العلاقات الإنسانيّة.

تطور المجتمع من جميع النواحي.

القضاء على العوز قدر الإمكان.

تعزيز التنافس الإيجابي بين الأفراد والجماعات.

استثمار الأموال التي يتم إنفاقها دون جدوى، في مجالات خدميّة تطوعيّة ذات أهميّة قصوى في المجتمع.

3- المتطوع الفعال

 المبادرة

التعامل الحسن

العمل بروح الفريق

التوازن

الإبداع

التخطيط

الالتزام

الانتماء

حسن التمثيل

4- أسس فريقك التطوعي خطوة خطوة


6- نموذج عمل المبادرة:

7- مجالات يمكن التطوع فيها:

8- أفكار لتحفيز المتطوعين: