ولد أرسطو في مدينة باليونان ،وتتلمذ في مدرسة أفلاطون،ولكن كان لأرسطو  أرائه المختلفة عن مدرسة أفلاطون .

فكان لأرسطو فكره وعلمه وعلامته ،فهو شيخ الفلاسفة وعصره العصر الذهبي للفلسفة.

ومن  أبرز أقوال أرسطو الفيلسوف هذه الحكمة القيمة الجميلة:

إني أحب الحق وأحب أفلاطون فإذا افترقا فالحق أولى بالمحبة.

قصة هذه الحكمة الجميلة ،أنه ذات يوم قيل لأرسطو:

لماذا تناقض أفلاطون وتمعن في نقد أرائه ومبادئه وهو صديقك وأستاذك؟

فأجاب أرسطو:

(نعم هو صديقي ولكن الحق أولى بالصداقة منه)

إني أحب الحق وأحب أفلاطون فإذا افترقا فالحق أولى بالمحبة.

سقراط الفيلسوف:

كان سقراط قليل الأكل ،خشن اللباس ،فكتب له أحدًا ذات مرة رسالة قائلًا فيها:

أنت تحسب أن الرحمة لكل ذي روح واجبة ،وأنت ذو روح فلا ترحمها بترك قلة الأكل وخشن اللباس.

فكتب سقراط في جوابه:

عاتبتني على لبس الخشن ،وقد يعشق الإنسان القبيحة ويترك الحسناء ، وعاتبتني على قلة الأكل وإنما أريد أن آكل لأعيش وأنت تريد أن تعيش لتأكل، والسلام.

فرد عليه السائل برسالة أخرى قائلًا:

قد عرفت السبب في قلة الأكل،فما السبب في قلة الكلام ؟

وإذا كنت تبخل على نفسك بالمأكل فلما تبخل على الناس بالكلام ؟

فكتب سقراط إليه في جوابه قائلًا:

ما احتجت إلى مفارقته وتركه للناس فليس لك والشغل بما ليس لك عبث،وقد خلق الحق سبحانه لك أذنين ولسانًا لتسمع ضعف ماتقول،ولا لتقول أكثر مما تسمع،والسلام.

وهناك رائعة أخرى من روائع أقوال الفلاسفة :

قال رجل لسقراط رآه يأكل العشب،لو خدمت الملك لم تحتاج أن تأكل العشب،فأجابه سقراط لو أكلت العشب ما احتجت أن تخدم الملوك.

(حقًا فلاسفة )