تُعتبر الخيول العربية (Arabian Horses) من أقدم سُلالات الخيول. الحصان العربي أحد أكثر سلالات الخيول التي يمكن التعرف عليها بسهولة في العالم. على مدار التاريخ، انتشرت الخيول العربية في جميع أنحاء العالم عن طريق الحرب والتجارة. تم توثيق الخيول العربية في جميع أنحاء العالم عبر التاريخ في مختلف العصور والبلدان بما في ذلك:

1- العالم القديم

2- في التاريخ الإسلامي

3- مصر

4- المغرب العربي

5- أوروبا

6- أوروبا الوسطى والشرقية

7- أمريكا

8- أُستراليا

1- العالم القديم

كانت خيول الحرب من الموضوعات الشائعة في النُقوش على الجُدران في مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين، وكانت تتميز بوجوه مُقعرة وذيول مرتفعة. عادة تظهر الخيول في الرسومات وهى تَجُر العربات أو استخدامها في الصيد. ظهرت الخيول ذات الطراز الشرقي في الأعمال الفنية في الحضارات اليونانية و الرومانية. كان أول ظهور لإسم الحصان العربي في بلاد فارس حوالي عام 500 قبل الميلاد. تشترك هذه الخيول شبه العربية مع الحصان العربي المُعاصر في العديد من المميزات منها السرعة والصبر. تم اكتشاف هيكل حصان في سيناء يعود تاريخه إلى عام 1700 قبل الميلاد ويُعتقد أنه أقدم دليل على وجود حصان في مصر القديمة. رُبما تم إحضاره إلى مصر من قِبَل غُزاة الهكسوس. كان لهذا الحصان جميع ملامح الحصان العربي.

2- في التاريخ الإسلامي

بعد هِجرة النبي مُحمد صلى اللَّه عليه و سلم وأتباعه من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة عام 622 م، انتشر الحصان العربي في العالم انذاك وأصبح سلالة معروفة. بحلول عام 630 بعد الميلاد انتشر الإسلام في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في عام 711 م، وصل الفتح الإسلامي إلى إسبانيا، وسيطر المسلمون على معظم شبه الجزيرة الأيبيرية عام 720 بعد الميلاد. كانت خيول الفاتحين من الأنواع الشرقية المتنوعة، بما في ذلك الحصان البربري والحصان العربي. كما انتشر الحصان العربي عبر الدولة العثمانية التي ظهرت عام 1299 م. إمتلكت الإمبراطورية العثمانية العديد من الخيول العربية من خلال التجارة والدبلوماسية والحرب. كما شجع العثمانيون مزارع التربية الخاصة لضمان إمداد الخيول.

3- مصر

تاريخيا، جَلبت مصر الخيول العربية من صحراء فلسطين وشبه الجزيرة العربية كمصدر للخيول النَقية. في القرن الثالث عشر، استورد السلطان الناصر محمد بن قلاوون والسلطان الظاهر برقوق العديد من الخيول من شبه الجزيرة العربية.

أنشأ مُحمد علي مزرعة تَكاثُر في بداية القرن التاسع عشر من خلال استيراد عدد قليل من سلالات الخيول العربية من شبه الجزيرة العربية. واَصَّل ابنه إبراهيم وحفيده عباس حلمي استيراد، ورعاية الخيول العربية الأصلية.

4- المغرب العربي

دخلت الخيول العربية بلاد المغرب العربي مع الفتوحات الإسلامية في القرن السابع الميلادي، وكذلك مع هجرة القبائل العربية إلى شمال إفريقيا. تم إستخدام الخيول العربية في التَبوريدَة، والتي كانت جُزءًا من الفولكلور المغربي منذ القرن الخامس عشر. قام المغاربة بتهجين الخيول العربية بسلالة الخيول البربرية للحصول على سلالة أقوى.

5- أوروبا

كان وصول الحصان العربي الأول إلى أوروبا بشكل غير مباشر عبر إسبانيا وفرنسا، أو من خلال المقاتلين العائدين من الحروب الصليبية التي بدأت عام 1095، حيث وصلت الجيوش الأوروبية إلى صحراء فلسطين وعاد العديد من الفرسان بالخيول العربية التي حصلوا عليها من غنائم الحرب. أيضًا، وصلت السلالة إلى أوروبا عندما أرسلت الإمبراطورية العثمانية 300000 من سلاح الفرسان إلى المجر عام 1522. كان العديد من الفرسان الأتراك يمتطون الخيول العربية الأصيلة. في عام 1529 وصل العثمانيون إلى فيينا حيث تمكنت الجيوش البولندية والمجرية من إيقافهم. أخذت هذه الجيوش الخيول من الفرسان المهزومين. تم إدخال بعض هذه الخيول إلى المزارع الرئيسية في أوروبا الشرقية كمصدر للخيول العربية الأصيلة.

6- أوروبا الوسطى والشرقية

خلال القرن الثامن عشر الميلادي، تم إنشاء معظم مزارع الخيول العربية الكبرى في أوروبا للحفاظ على نقائها. أنشأ البروسيون المزرعة الملكية في عام 1732، وكان الغرض الأول منها هو تزويد الإسطبلات الملكية بالخيول، ولكن سرعان ما تم إنشاء العديد من المزارع الأخرى، والتي تخدم أغراضًا أخرى، بما في ذلك إمداد الجيش البروسي بالخيول العربية. بحلول عام 1873، شَعُر المراقبون الإنجليز أن الفرسان البروسيين كانوا أفضل بكثير من البريطانيين. نسب المراقبون الإنجليز هذا التفوق إلى أسلاف الخيول العربية.

وتشمل المزارع الحكومية الأخرى إسطبل بابولنا في المجر، الذي تأسس عام 1789، إسطبل ويل في ألمانيا (يسمى الآن مزرعة مارباخ) التي أنشأها الملك ويليام الأول ملك فيتيمبارك عام 1817. خلال حُكم الملك جيمس الأول إستوردت إنجلترا أول حصان عربي في عام 1616. وتم إدخالها إلى السباق الأوروبي، خاصة في إنجلترا من خلال الخيول الثلاثة دارلي أرابيا، بورلي ترك، و جودلفين أرابيان، والثلاثة يُشكِلون أساس سلالة ثوروبريد الحديثة.

خلال القرن الثامن عشر، زادت الحاجة إلى الخيول العربية لتحسين السلالات الأوروبية المحلية في الجيوش الأوروبية، مما خلق الحاجة إلى زيادة الرحلات إلى الشرق الأوسط. أرسلت الملكة الإسبانية إيزابيلا الثانية ممثليها إلى الصحراء العربية لشراء الخيول. بحلول عام 1893، تم إنشاء مزرعة يوغادا ميليتار الحكومية في قُرطبة بإسبانيا لتربية الخيول العربية والأيبيرية. استمرت الجيوش في المشاركة بشكل كبير في استيراد وتربية الخيول العربية في إسبانيا حتى أوائل القرن العشرين، ولا تزال مزرعة يوغادا ميليتار موجودة حتى يومنا هذا.

7- أمريكا

وصلت الخيول إلى أمريكا بعد وصول المستكشفين أو الغزاة الإسبان. جلب المستكشف هرنان كيرتس 16 حصانًا من أصل أندلسي وبربر وعربي إلى المكسيك عام 1516. وتبعه آخرون، مثل فرانسيسكو فاسكيز دي كورونادو، الذي جلب معه 250 حصانًا من نفس السلالة في عام 1540.

استوردت المستعمرات الإنجليزية الخيول العربية إلى الساحل الشرقي لأمريكا. ومن الأمثلة على ذلك ناثانيال هاريسون، الذي أحضر حصانًا عربيًا في عام 1747.

كان أحد الخيول الرئيسية التي استخدمها جورج واشنطن أثناء الحرب الثورية الأمريكية (1775-1783) حصانًا نصف عربيًا رمادي اللون يُدعى بلوسكين، ويُدعى أيضًا باسم ليندساي العربية، ويُقال إنه تم الحصول عليه من سلطان المغرب.

في عام 1893، استوردت جمعية الحميدية (Hamidiya Association) ٤٥ حصانًا عربيًا. بحلول عام 1908، تم تسجيل 71 حصانًا في مكتب تسجيل الخيول العربية في أمريكا. في عام 1994، سجل المكتب نصف مليون حصان عربي. في الوقت الحالي، يزيد عدد الخيول العربية المُسجلة في أمريكا الشمالية وحدها عن العدد الإجمالي المسجل في العالم ككل.

8- أُستراليا

تم جَلب الخيول العربية إلى أستراليا منذ الاستعمار الأوروبي لأستراليا. كانت الخيول الأولى التي تم استيرادها هي خيول أسبانية أصلية وصغيرة من مَنطقة الأندلس. كما تم جلب العديد منهم من الهند. الأول تم استيراده إلى أُستراليا بين عامي 1788 و 1802. وفي عام 1803، تم استيراد الحصان "هيكتور" من الهند.

خلال القرن التاسع عشر، وصل العديد من الخيول العربية إلى أستراليا. تم استخدام معظم هذه الخيول لإنتاج خيول هجينة. تم استخدام الخيول العربية الأصيلة لتحسين خيول السباق وبعضها أصبح مشهورًا جدًا على هذا النحو. كما تم إستخدامه في سلاح الفرسان في الجيش الأسترالي. أصبحت الخيول العربية جُزءًا من السلالات الأسترالية.

في بداية القرن العشرين، وصلت خيول عربية أخرى إلى أستراليا، معظمها من أصل إنجليزي. وصلت الخيول العربية الأولى من السلالات البولندية عام 1966 والسلالات المصرية عام 1970. بعد ذلك، أتت من جميع أنحاء العالم . اليوم، يُعد سجل الخيل العربي الأسترالي ثاني أكبر مكتب في العالم بعد الولايات المتحدة.

المصادر

https://en.wikipedia.org/wiki/Battle_of_Hattin#CITEREFFrance2015

http://www.arabnews.com/islam-perspective/news/750016

https://pdfs.semanticscholar.org/316b/dbd7c6b225b535c915425cf373e8927fe7f1.pdf

https://www.oxfordreference.com/view/10.1093/oi/authority.20110803100047949

http://archive.aramcoworld.com/issue/198602/the.arabian.horse-in.america.htm

Arabian Horse Association: https://web.archive.org/web/20080612004529/http://www.arabianhorses.org/home/faq/AskExpert6.asp