اصبحت وسائل التواصل الاجتماعى جزء لايتجزء فى المجتمع وذلك لتأثيره الكبير فيه ، حيث لا يخلى بيت من دون الانترنت والذى يحمل بداخله وسائل التواصل الاجتماعى .

منذ بداية عهدنا بوسائل التواصل الاجتماعية و نحن فى البداية كنا منبهرين بهذه التكنولوجيا التى تقربنا من اشخاص لانعرفهم اطلاقا ولا نعرف مدنهم التى يتحدثون عنها  ومعرفة القليل من الاخبار عن الدولة التى تعيش بها وبعد البلاد التى تتصل بنا كان فى البداية عدد قليل جدا من يعرف ما هى وسائل التواصل الاجتماعية وكان الكثير يرفضها ويمنعها ابنائه عنها .

ثم تطور الامر بعد ذلك اصبحت فى كل بيت الان ولعل ما اصاب العالم من فيروس الكرونا جعلنا نتعلق اكثر بها وتعدت استخدامنا له 

على الرغم من انه يضيع الكثير من الوقت و قد لا تشعر كم استغرقت وانت تقلب الصفحات لتقرأ اراء الناس فى مواضيع متفرقة ولكنه له فوائد ايضا لمن يريد ان يستفيد 

فتوجد عليها اشخاص ايجابين ومؤثرين تعلمك كيف تستفيد من العلوم التى تملكها وتسخرها فى شئ مفيد 

مع معرفة اخبار كل مكان فى دولتك وفى كل دولة لو تريد و اخبار  ممكن ان تكون مصحوبة بفديو لتوثق ما ينقل وتبقى على دراية بما يحدث .

ممكن نشر الابحاث وتناقشها مع من يفهمها فى مجموعات خاصة بهذا التخصص

وفى الجامعات اصبحت وسائل التواصل الاجتماعى جزء كبير من الدراسة للتواصل مع الطلاب و الشرح .

ولكن كل هذا بجانب الكثير من الاضرار :-

ضياع الوقت .

تأخير امور وخطط كثيرة .

الشعور بالاحباط عند رؤية انجازات الاشخاص التى يشاركها مع الاخرين .

انحراف كثير من الاشخاض غير الناضجين الى طرق خاطئه من اجل الشهره وكسب المال .

استغلال الاطفال والبنات الصغيرة  وسحب منهم الاموال والا تهديدهم بصور او محادثات .

فوسائل التواصل الاجتماعى سلاح ذو حدين فيجب مراقبة ابنائنا ومراقبة انفسنا ايضا لعدم انخراطنا فى اشياء خاطئة .