🌛قصتى عندما كنت غرابًا🌜
الفصل الأول:-
( التعريف بصاحب القصة )

"نصرٌ "شابٌ من ريف صعيد مصر ،

يعيش في قريته بين الزرع والنيل و الأشجار .

قصيرُ القامة ,عريض المنكبين, ضخم الكراديس , غارقٌ في الكتب والكراريس،

في منتصف العقد الثالث من العمر ، مرهفَ الحس , واسعَ الخيال, كريمَ المعشر , نبيلَ الخصال،

جميلٌ وسيمٌ , وذا خلقٍ و دين , والله بالسرائر عليم،

أحكي لكم قصتهُ يوم أن مسخَ غراب !!

فتعالوا معي لنعيش مع "نصر" محنته ،

ولنعرف كيف صار غراب!!!

في ذات صباحٍ وقبل طلوعِ الشمسِ ، وكعادت " نصر " صلىٰ الفجرَ في مسجد القرية

ومشىٰ بين الزروع والماء , ليقول أذكار الصباحِ و المساءِ

الطيورُ حوله مغردةٌ , و الأزهارُ متفتحةٌ

والنسيمُ يشفي العليلَ , ويبعث علىٰ الفرحِ و التهليلِ .

وقاده المسير إلىٰ ظلِ شجرةٍ علىٰ نهر النيل ..

و جلس يجول بأفكاره , ويفكر في قابلِ أيامه ،

وبجواره تتلاطم الأمواج , وتترقص الأغصان , وتغرد الطيور مهللة , وبين الأغصان متجولة ،

إذ قطع جمال هذا الجو الشاعري سربٌ من الغربانِ , وصوتِ نعيقها جالبِ الأحزان ، فعَبَسَ وجهه وبانت عليه أحزانه ،

وهتف يقول:-

( يا فرحة ما تمت أخدها الغراب وطار )

وبينما تتصارع في رأسه الأحزان والأفراح ، غشته سحابةٌ جلبت النُعاس لعينه !!

نهاية الفصل الأول ،، يتبع،،

الفصل الثالث :-( تقبل الواقع الجديد )

فصاح عاليا

( ويوم أن أمسخ أمسخ غراب ، ياما جاب لأمه الغراب)

وبعد أن أيقن أنه غراب , كان عليه تقبل واقعه رغم أنه خراب , وماذا يفعل وقد سدت في وجهه الأبواب !!.

وكان عليه التفكير ، كيف العيش وسط الغربان وهو من بني الأنسان ، فعزم علىٰ إخفاء قصته ..

وقرر أن يكون جوابه لمن يسأله :-

( غرابٌ غريبٌ ، وابن سبيل شريد ، لا أعرف رسمي ولا وسمي ، وفقدت عقلي يوم إصطدمت بالحديد)

نهاية الفصل الثالث ،، يتبع،،

الفصل الرابع :-(في عالم الغربان)

فبينما هو كذلك ، جاء غراب ووقف بجانبه وتحدث قائلًا :-

الغراب :-

( ما إسمك ياغراب ، هل أنت من بلدٍ قريب ؟ أم أنت غريب تآئه عن سرب من الأسراب؟)

نصر :-

( أنا غربٌ غريبٌ ، ابن سبيلٍ شريدٍ ،

لا أعرف رسمي ولا وسمي ، وفقدت عقلي يوم إصطدامي بالحديد)

فماذا تريد ايها الغراب؟

الغراب :-

آراك غريب وسيم ، وفقدت عقلك أيها المسكين ، أترضىٰ أن تكون صديقي الحميم.

نصر :-

جميلٌ ، وأرضىٰ أن أكون صديقكِ الحميم

الغراب :-

أنا إسمي ياسمين ،وأعيشُ في مجثم المساكين ،وعمري ثلاث سنين

ومن اليوم إسمك( فل ) فقد فقدت عقلك يا حزين ..

فل :-

جميلٌ ، وتشرفتُ بمعرفتِكِ يا ياسمين ،

فأنا( فل ) وصديقتي ( ياسمين)

أريد أن أعرف كل شئ عن عالمنا ،

فقد فقدت ذاكرتي في ذلك اليوم الحزين.

ياسمين :-

نحن من فصيلة الطيور الجارحة ،

ونحب الأشياء الجميلة والملونة واللامعة .

ونعتبر من أذكىٰ الطيور ، وننافس الذكاء الإنسان والقرود ،

وعندما تسير معي سترىٰ كل شئ بعينيك

فل:-

جميلٌ ، وهل أنتِ متزوجة يا ياسمين؟

ياسمين:-

لا . ففي عالم الغربان ، الذكر يبلغ بعد أربع سنين، و الأنثىٰ تبلغ بعد ثلاث سنين

وأرجوا أن يكون زوجي مثلك وسيم!

فهيا نطير، لترى عالمنا الجميل

المعلق:-

وبينما هم يطيرون قالت

ياسمين :-

هذه قريتنا يا عزيزي الوسيم

فل :-

أريد أن أسألكِ سؤال عزيزتي ياسمين ؟

ياسمين:-

قل يا عزيزي الجميل

نهاية الفصل الرابع ،، يتبع،،

الفصل الخامس :-( في مجثم المساكين)

فل:-

لماذا سميتم قريتكم مجثم المساكين؟

ياسمين :-

المجثم :

مجموعة من الأعشاش المتقاربة ،

يعيش فيها مايزيد عن عشرة آلاف عائلة ،

فنحن إجتماعيون يا صديقي

المعلق:-

ودخلوا مجثم المساكين ،

ولما وصلوا امام بيت ياسمين ،

كانت أمها تطعم أختها رياحين ،

وسأل فل:-

كم عدد إخوتك، وهل عندكم الزوجات مخلصات يا ياسمين ؟؟

ياسمين :-

تزوج أبي أمي قبل إثنا عشر عام ،

وأعمارنا تصل لعقدٍ و خمسةُ أعوام،

ففي كل عام كان يولد لي ست إخوان،

ومات لي أخان , فصار إخوتي سبعون

من الغربان،

والأنثى تضع من أثنين لست بيضات ،

ويفقس البيض بعد تسعة عشر ليلة ،

فيخرج مولود جديد ,ويعيش فَرِّحًا سعيد،

ونحن مجتمع الغربان مخلصون ،

ولسنا مثل البشر المجرمون ..

المعلق :-

فأصابت ( فل ) في مقتل ، وأصابته غصه

ولم يستطع قول شئ

ياسمين :-

الأنثىٰ مخلصة لزوجها طول حياتها ،

وإن دخل غراب بيتها ليعتدي عليها،

تضربه بمنقارها ، وتطرده خارج بيتها،

والغراب الذي يعتدي علىٰ أنثىٰ غيره،

يرفع أمره للقضاء، ليُقضىٰ في أمره،

ويحضر المحكمة منكِسٍ رأسه ،

ويعدم ضربًا بالمناقير جزاء جرمه،

ونقيم العزاء لكل من مات ، ونشيعه وندفنه فجرم من مات فات ..

المعلق:- فقال (فل) في نفسه

فل:-

آه يا بني الأنسان ،

لو تعلمتم الوفاء والعفة من الغربان ،

فقد تعلم أبوكم منهم ،دفن أخيه الأنسان،!

ياسمين:-

أنظر يا (فل)

رجال الشرطة يمسكون بسارق ،

هيا لنذهب لساحة القضاء لنرىٰ جزاءه

فقد سرق طعام طفل من أبناء إخوانه

نهاية الفصل الخامس ،،يتبع،،

الفصل السادس:- (في المحكمة)

المعلق :-

وبينما هم في الطريق ،

وجدوا غرابًا يتنفس كأنه غريق ,

فهو مصاب بإنفلونز البطريق ،

فنادوا الشرطة, ليبعدوه عن القرية،

حتىٰ لا ينتشر الوباء,

و يموت الجميع هباء،

فقتل ودفن في الفلاة,

فموته خيرٌ من موت كل القرية ،

وفي الطريق قالت :-

ياسمين :-

تعرف يا صديقي ،

إننا نستطيع أن نتعرف علىٰ وجوه البشر،

ونميز منهم الجيد من ذي الشر ،

ونستطيع تقليد أصواتهم، والكلام ببعض كلامهم،

وبيوتنا نظيفة،

ونحب الأشياء الزاهية واللطيفة ،

المعلق :-

ونصب مسرح القضاء ,

علىٰ غصن شجرة شاهقة في السماء،

وصعد القاضي والمستشارين المنصة،

وإجتمع الناس من كل أقطار القرية ،

يحومون حول شجرة المحاكمة في سكون،

وجئ بالمجرم منكس الرأس في إذلال،

ومغلول اليدين في الأغلال ،

وحكم القاضي :-

بنتف ريش المجرم، وتركه عاجزًا لا يطير،

فقد أكل طعام من لا يقوىٰ علىٰ الطير،

وبعد الحكم ،وأخذ المجرم لساحة الجزاء،

سمع الجميع صوت فتاه جمل الأجواء،

ياسمين:-

سيدي القاضي لدي قضية أرفعها للقضاء !

القاضي :-

تفضلي يا بنيتي!!

ياسمين:-

أسأل (فل)

هل يعيب علي في خلق أو جمال أو دين ؟،

فهو شابٌ وسيمٌ،

وانا أكره أن أفتن في الدين،

أو أن أفعل فعلًا مُشين.

القاضي:-

يا (فل) هل تعيب عليها في في خلق أو جمال أو دين ؟

فل:-

لا يا سيدي القاضي

القاضي :- إذا علىٰ الفور ، حكمنا بزواج (فل) من (ياسمين) ،

واليوم تكون المراسيم..

المعلق:-

وأمام الجميع جريت( ياسمين) على فل ،

وهي تقول ها قد ظفرت بك أيها الوسيم

وعُقِد لسان( فل) من المفاجأة،

وخبأ همومه , وأظهر إبتسامه،

وبدأ الجميع في التجهيز للزفاف,

وإختبأ (فل) في شجرة الصفصاف ،

وأخذ يدعو ربه ليعيده إنسان ،

وينجيه من عالم الغربان ،

وجاء وقت البناء،

والكل في سعادة وبهاء،

وأمام بيت العروس, ووجه (فل) عبوس،

وهي تنادي أقبل يا حبيب ،

وكن مني قريب ،

وقامت إليه لتقبيله ،

والدمع قد ملء عيونه

حينها لمست خاتمه ،

فتثائب (فل) وحرك جناحيه،

ووجد نفسه تحت الشجرة علىٰ النيل ،

وما ذاك إلا حلمٌ ثقيل ، ففرح وحمد الله ،

فقد نجىٰ من خطب جليل..

نهاية القصة ....

الفصل السابع:-( الفوائد)

1/من عرف الله في الرخاء عرفه في الشدة .نصر كان صالح فنجاه الله

2/في يوم واحد يتغير كل شئ، وقد تفقد كل شئ، فلا تؤجل عمل اليوم للغد

3/عندما تسد الأبواب تدخل قدرة الوهاب

4/علينا أن نحب النظافة والجمال وليكن لنا الغراب مثال

5/لنتعلم من الغراب الإيجابية، التعاون، الوفاء، العفة،

6/إذا تقويت علىٰ ضعيف فهذا دليل ضعفك,والجزاء من جنس العمل

7/فكر في أمتك كما تفكر في نفسك

#مسابقات_رقيم

خيالك_حياة

#خيالك_حياة

مسابقات_رقيم

#رقيم