مقدمة عن مقاومة الإنسولين

تعد مقاومة الإنسولين واحدةً من الأمراض المنتشرة، التي ينتج عنها مضاعفات مثل «مرض السكري» ومقدماته فيما يعرف ب (Prediabetes)، ولكي نتفادى الإصابة بهذا المرض ينبغى أن نتعرف أولاً على أسبابه .


كيف تحدث الإصابة بمقاومة الإنسولين ؟

  • الإنسولين : هرمون يفرزه البنكرياس في الدم.

  • أهمية الانسولين : فى الوضع الطبيعى للجسم، يضبط الإنسولين مستوى نسبة الجلوكوز (سكر) فى الدم، وخصوصاً بعد تناول الطعام المشتمل على «السكريات»، وذلك عن طريق إدخال الجلوكوز للخلايا الموجودة بالعضلات والنسيج الدهني والكبد، لاستخدامه كمصدر للطاقة أو تخزينه فى العضلات ، والكبد على هيئة «جليكوجين» يستخدم وقت الحاجة عند انخفاض مستوى نسبة الجلوكوز بالدم ، لتأدية الوظائف الحيوية على أكمل وجه .

فى حال عدم استجابة خلايا الكبد والعضلات والنسيج الدهني للإنسولين بشكلٍ كافٍ ، يفرز البنكرياس كميات إضافية لتعويض نقص الاستجابة تلك، وضبط مستوى الجلوكوز بالدم، وهذا يعرف على أنه «مقاومة الإنسولين - Insulin Resistance » ، الأمر الذي يؤدي بمرور الوقت إلى كفاءة قليلة من البنكرياس، بعدم قدرته على إفراز كميات كافية، فيرتفع معدل الجلوكوز بالدم، والذي بدوره يؤدي إلى الإصابة بمقدمات السكري، ومن ثم مرض السكري، إذا لم يغير المريض نمط حياته من حيث نوعية الطعام وممارسة النشاط الرياضي.


أسباب الإصابة بمقاومة الإنسولين

لم يتمكن الباحثون بعد من معرفة أسباب الإصابة بمقاومة الإنسولين بشكلٍ محدد، ولكنهم يعتقدون بأن فرط زيادة الوزن، وعدم ممارسة نشاط رياضي من العوامل المؤثرة للإصابة بالمرض.


الأعراض

فى الغالب لا تظهر أعراض على مرضى مقاومة الإنسولين، فقد يكون الشخص مصاباً لسنواتٍ دون أن يكون على درايةٍ بذلك، إلا أنه من الممكن في الحالات المتقدمة ملاحظة وجود بقع داكنة حول الرقبة، وتحت الإبط، وعند الأفخاذ، وهذا ما يسمى بالشواك الأسود(Acanthosis nigricans).


العوامل المؤدية للإصابة بالمرض

  1. مقاومة الانسولين وزيادة الوزن مترابطان، خصوصاً السمنة فى منطقة البطن «الكرش»

  2. الأشخاص ذوي الأعمار من 45 سنة فما فوق .

  3. عدم ممارسة نشاط رياضي

  4. السيدات الحوامل اللواتي تم تشخيص إصابتهن بمرض « السكري أثناء الحمل»

  5. المرضى الذين تم تشخيصهم «بدهون الكبد»، أو «ضغط الدم المرتفع»، أو «تكيسات المبايض»، أو «ارتفاع نسبة الكوليسترول»، أو«متلازمة كوشينغ- Cushing’s syndrome»، أو«ضخامة الأطراف- Acromegaly».

  6. المرضى الذين يتناولون بعض الأدوية مثل : الكورتيزون، وبعض الأدوية المضادة للذهان، ً وبعض الأدوية المعالجة لمرض نقص المناعة المكتسبة- HIV «الإيدز»

  7. التاريخ المرضي للعائلة بمعنى؛ إصابة أحد الوالدين أو الأجداد بمرض السكري.


علاج مقاومة الإنسولين فى الجسم

نتيجة للمضاعفات التي تنتج عن متلازمة مقاومة الإنسولين فى الجسم، فإن «الوقاية خير من العلاج»، لذلك يمكن التحكم فى بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض من خلال :

  • رجيم مقاومة الإنسولين: وذلك بتقسيم الوجبات الرئيسية إلي وجباتٍ صغيرة متعددة خلال اليوم، بالإضافة إلي تناول الخضروات والفاكهة التى تحتوى على نسبة ألياف كبيرة، ولا ترفع معدلات نسبة السكر في الدم لمستوياتٍ عالية وتسمى (Low glycemic index)، بالإضافة إلى الإقلال من تناول الدهون المشبعة.

  • ممارسة النشاط الرياضى : (٣٠) دقيقة باليوم الواحد، ستكون كافية معظم أيام الأسبوع أو الأسبوع كاملاً، حيث يمكن ممارسة الأنشطة الرياضية بالتدريج ابتداءً بالأنشطة الخفيفة مثل: المشي، وانتهاءً بالأنشطة القوية مثل: حمل الأوزان اليدوية على سبيل المثال لا الحصر.

  • قد يقدم الطبيب على وصف دواء «ميتفورمين- Metformin» بالتزامن مع الخطوتين السابقتين، خصوصاً للأشخاص ذوي الوزن الزائد والمصابين بالمرض، للإقلال من مقاومة الانسولين بالجسم، وتخفيف الوزن .