أعرّفكم بنفسي: أنا الكابتن شدّاد، قبطان سفينة (قاهرة الصعاب)، ونحن في رحلة العودة إلى وطننا (جزيرة المعرفة)، البحر هادئ اليوم، لكنني أشعر بوجود خطرٍ قريب.


وفجأة، ظهرت سفينة غريبة أمامنا، تأملت العلم الذي يعلو ساريتها فوجدته مؤلفًا من كلمة غريبة  (Mar7aba)، ما المقصود بهذه الكلمة يا تُرى؟

سألت مُساعديّ "حنظلة" عن معناها، وهو شاب لطيف جدًا، ومثقف أيضًا (وإن كان يُبالغ في استعراض ثقافته أحيانًا!)، فأجابني مبتسمًا: أظن أنها ليست كلمة واحدة، بل اختصار لعدة كلمات: فـ Mar هو اختصار  لاسم الشهر الثالث من السنة الميلادية (مارس-March) ورقم (7) وأخيرًا aba هو اختصار لـ (Applied Behavior Analysis) أو تحليل السلوك التطبيقي.

أعتقد أنها سفينة تابعة لأحد المراكز التعليمية، وهذا إعلان لدورة في (تحليل السلوك التطبيقي) في الـ 7 من شهر مارس القادم... يا إلهي! بقي 3 أيام على بدأ هذه الدورة، أرجوك سيدي القبطان، دعنا نقترب منها، أريد أن اسأل عن تكاليف هذه الدورة!

(مرحبًا) قالها ماجد الواقف خلفي، وماجد هو طفل في السابعة من عمره، ذكي جدًا، وذو خيالٍ واسع.
قلت: أهلًا يا ماجد

"أهلًا
أقتراحات
أهلا
هذه الكلمة صحيحة
بك عمي القبطان، لكنني أتحدث عن الكلمة هناك، فهي كلمة (مرحبا)"، وأشار إلى العلم!

ماذا تقول يا بُني؟ ربما لا أُتقن الإنجليزية كما يجب، لكنني أعلم أن كلمة (مرحبًا) لا تُكتب هكذا، هل هي مكتوبة بلغة أخرى؟

- نعم، لغة الفرانكو

قفز حنظلة ليصرخ في أُذني قائلًا: إذًا الدورة في جزيرة الفرانكو، هل تعرف أين تقع هذه الجزيرة سيدي القبطان؟

وهنا ضحك ماجد حتى كاد يسقط!، ثم قال: لا يا سيد حنظلة، هذه ليست لغة لجزيرة، بل هي لغة مستخدمة بين أفراد الجيل الجديد، وتُستخدم عند الكتابة في مواقع الشبكة العنكبوتية، وتعتمد على قلب أحرف اللغة العربية إلى مثيلاتها من الانجليزية، فإن لم يكن هناك مثيل للحرف العربي، أُستبدل أحد الأرقام به. فمثلًا: حرف الحاء يُصبح 7، وحرف العين يُصبح 3 ... وهكذا!


في الحقيقة، لا أعلم ما هي الشبكة العنكبوتية، ولم أفهم نصف ما قاله هذا الصبي، لكنني بتّ أشعر أن الخطر أقرب مما تصورت!