سواء أكنت تسعى إلى الحصول على وظيفة جديدة أو توسيع آفاقك، فإن تعلمك للغة جديدة قد يتيح المجال أمام الفرص لتدخل حياتك. وبالإضافة إلى منحك قيمة أعلى كمحترف ، يرى العلم أن التحدث بلغة أخرى يمكن أن يفتح إمكانات فكرية ربما لم تخطر على بالك من قبل!


فيما يلي بعض الميزات التي تحصل عليها عند تعلمك للغة جديدة.


1. يمكن أن يساهم تعلم لغة جديدة في تحسين ذاكرتك

أكدّت العديد من الدراسات أن تعلم مفردات جديدة يعزز الذاكرة، ولكن الأمر أكثر من مجرد تكرار. يمكن أن يؤدي التعمق في تعلم لغة أخرى -عدا لغتك الأم- إلى زيادة دقة ملاحظتك نظرًا لأنك ستهتم أيضًا بلغة الجسد. على سبيل المثال في البولندية، يمكن لكلمة (لا) أن تعني {نعم}! كيف؟ حين تراقب لغة جسد المتحدث وهو يقول: no oczywiście! ستُدرك أنه يقصد في الواقع "بالطبع!"


2. يمكن أن يجعلك ثنائي اللغة أفضل في تعدد المهام (Multitasking)

أثبتت الدراسات أن المتحدثين "ثنائيو اللغة" يمتلكون قدرة أعلى على حل المشكلات. استخدام العضلات المعرفية للتنقل بين عدة لغات يمكن أن يجعلك أكثر مهارة في أداء المهام بطريقة أخرى. يسمي الصينيون من يتكلمون لغات أخرى 脚踏实地، والتي تعني "الواقف على أرض صلبة"، وهو المصطلح يشير إلى أن أولئك الذين  يتبعون القواعد الأساسية يتميزون عن غيرهم.


3. تسمح لك معرفتك باللغات الأخرى قدرة أكبر على تقدير الاختلافات الثقافية

يتيح تعلم لغة جديدة قدرًا أكبر من التسامح لدى المتعلم بسبب التعرف لمجموعة متنوعة من الثقافات. تظهر بعض الدراسات أن هناك علاقة بين أن تكون ثنائية اللغة وأن يكون لدينا نظرة أكثر إيجابية. وكما يقول الفرنسيون (avoir la pêche)، والتي تُترجم حرفيًا إلى "امتلاك الخوخ" ، لكن العبارة في الواقع تعني "المغمور بالسعادة".



4. يمكن للتحدث بلغات أخرى  أن ينمي قدراتك في التواصل

الأمر لا يتعلق فقط بمعرفة كيفية التعبير عن نفسك. إنها أيضًا حول الطرق التي يمكن أن تساعد بها اللغات الأخرى في فهم نفسك. على سبيل المثال، لمعرفة كيفية تصريف فعل في الماضي التام باللغة الإسبانية - والذي يُعرف باسم el pluscuamperfecto بالاسبانية- يبدأ المتعلم باستخدام ضمير (أنا / نحن) في التصريف.


5. يمكن أن يساعد تعلم اللغة على تشجيع الإبداع

واحدة من النتائج الطبيعية لكونك ضليع في لغة أخرى هي انغماسك في تلك الثقافة. يمكن أن تؤدي هذه العملية إلى تفعيل أشكال التواصل وتغيير النماذج في عالمك الخاص. في أمريكا، على سبيل المثال، يعبر الصفير في الأحداث الرياضية عن الموافقة. بينما في إيطاليا يعتبر علامة على الرفض، على غرار الصياح. يمكن أن يساعدك فهم الاختلاف في رؤية اختلافات مهمة في القيم الثقافية.


6. إن كونك ثنائي اللغة قد يجعل عقلك أكبر

تشير الأبحاث إلى أن لكونك ثنائي اللغة فوائد عظيمة عندما يتعلق الأمر حجم الدماغ، وبخاصة النمو في قشرة الدماغ والحصين. مثل العضلات الأخرى في جسمك، يمكن للدماغ أن يكبر مع ممارسة الرياضة. واحدة من أفضل الطرق للحفاظ على نشاط عقلك هي التعلم والتحدث والقراءة بلغات أخرى.

ربما يهمك: كورس لإتقان اللهجة الأمريكية في 3 أشهر