هل شرعتَ يوماً في إنشاء مدونة خاصة على بلوجر أو على ووردبريس سواء مجانية أو مدفوعة؟ .. هل قمت بالبحث حول كيفية تحسين وتهيئة محركات البحث؟ .. هل تطرقت لدراسة ومعرفة الجوانب التقنية للوصول بمدونتك للمستوى المطلوب بداية من أرشفة المقالات ودراسة وتتبع الكلمات المفتاحية مرورا باختيار القالب المميز والمتوافق مع أجهزة المحمول إنتهاءً بالتسويق والترويج وتهيئة محركات البحث؟ .. 

نعم أنا بحثت وتطرقت لكل هذا وقرأت العديد من الموضوعات وشاهدت الكثير من الفيديوهات التعليمية لتعلم وتطبيق كل ما سبق، ونظرا لعدم تفرغي الكامل فقد توقفت، وبعد فترة تعرفت على موقع رقيم واشتركت وتفاعلت عليه، ثم عاودتني رغبتي في استكمال ما بدأت على مدونتي، وداخل عالم رقيم داعبتني الفكرة:

لما لا أجعل من موقع رقيم مدونتي؟ 

وإلتمعت عيني ببريق الفكرة، وأحببت أن أشارككم هذا المقال ..

فسواء كنتَ صاحب مدونة شخصية، أو صاحب متجر إلكتروني، أو لديك قناتك على اليوتيوب، فيمكنك من ناحية النشر على موقع رقيم لتزويد رقعة تجارتك ومتابعينك، أو يمكنك من ناحية أخرى أن تتخذ من موقع رقيم مدونتك المستقلة الخاصة لنشر منتجاتك الفكرية أو التجارية، فمثلا لو كنت يوتيوبر فقم بتفريغ المحتوى المرئي في صورة مقال وأنشره على رقيم وضع روابط حلقاتك، أو لو كنت صاحب سلعة فإستغل حسابك على رقيم لترويج وبيع سلعتك ووسع من بقعة جمهورك المستهدف، وهكذا حيث يتكفل موقع رقيم بكافة الأمور ويرفعها عن كاهلك لتتفرغ أنت بتنسيق وإخراج المقال فحسب، فيقوم موقع رقيم بأرشفة مقالاتك بعد نشرها بقليل في حين يستغرق ذلك على مدونة بلوجر أيام طوال تصل لقرابة العشرين يوماً، ويحتل موقع رقيم مكانة متقدمة لتهيئة مواقع البحث، كما يتناسب تصميم موقع رقيم ويتوافق مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية ومختلف الأجهزة المحمولة، وما إلى ذلك من أمور عدة كنت تتكبد أنت عناء مسؤوليتها، فكل ما عليك أن تكرس مجهودك في الكتابة وتترك موقع رقيم ليتولى باقي المهام، وليس المقصود هنا كتابة المقالات الأدبية أو الإنشائية المجردة، بل أضف إلى مقالك الروابط الخارجية والداخلية التي تخدم الموضوع أو تخدمك أنت كروابط الأفلييت والتسويق بالعمولة، وروابط الريفيرال، وروابط لمقالاتك الأخرى للإيضاح أو الزيادة بالإضافة لروابط حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، أو روابط منتجاتك التجارية بأنواعها المختلفة .. وهكذا.

أعلم أن هناك بالفعل أعضاء راقمين يقومون بتنفيذ هذه الطريقة بطبيعة الحال، ولكني فضلت أن أدون هذه الفكرة في مقال مقيد سريع لعلي أنفع به غيري من الراقمين والراقمات الراقين منهم والراقيات .. وأسأل الله العون والتوفيق لكم جميعاً وأتمنى أن أكون قد أضفت إليكم شيئاً نافعاً