عالمٌ مُبْهَمْ

             في عالمي

        صندوقٌ زجاجيٌ شَفَّاف

      أُنْشِد الراحةَ لما تبقَّى من عُمُرْ

        أجلس في ركن حجرتي

            كأني عابرة

       تَمَلُّنِي الذكرياتُ فتهجُرُني

         لكني لم أهْجُر تَذَكُّرها

           قد أُنْكِر ما هو حَولي

           لكني لم أَفْقِد ذَاكِرتي

       أمسك فنجاني وأشرب قهوتي

           لا أستسيغ حُلو مُرِّها

              ولا حتى أَكْتَرِثْ

      أطل من نافذتي ولا أَرَى ما أَرَى

               شمسٌ مُطْفَأَة

             لا أدري بما أَشْعُر ..

    هل هو صقيع شتائي أم خريف حياتي

    ربما آثار دخان حرارة صيف مشاعري

             أوراقٌ صفراءٌ ذابلة

         على جانبي رصيفٍ وَعِثْ

         قمامةٌ وحجارةٌ وأكوامٌ عائمة

            رمزياتٌ مُزْمِنة راسخة

          أصواتٌ تَعْتلي فكري وتتعالى

                هدوءٌ وصخب

                    صَمَّاءٌ أنا

           أشخاصٌ عابرون بين يَدي

                 يُجْهِدون تفكيري

                يَمُرّون ولا يُغادرون

        مُعظمهم يَسْكُن تلافيف عقلٍ مُظْلِمة

                   وبعضهم يَنْسَل

           أشتاقُ منهم صِدق المُصَافحة

              أُحَدِّق في المارة وأَرْقُبْهُم

                  وما أنا بمُبصرة

                   أمواتٌ أحياء

                يبتسمون من الوجع

                  بعضهم حقيقي

                 وأَغْلَبهم مُخْتَلِق

               وجوهٌ كالحةٌ باسرة

             تنتظر أن يُفْعَل بها فاقِرة

           دموعٌ تَخُدْ الخَدَّ إلًى الشِدِقِ

            لحطامِ الروحِ من الشجنِ

              أصواتٌ صاخبةٌ رَادِفة

           دَوي انفجار لأنفاسٍ لاهثة

             وأنينٌ يُسْمَع صَداه

               ولست بمنصته

             آذاني للسمع فاقدة

               خطواتٌ قَعْقَعَة

       لأشخاصٍ أو قل بقايا أشخاص

              مكبلون بالعبث

               أو بوهمٍ زائفٍ

              معتقلون بالخيانةِ

               أو خداعٍ مقنعٍ

               أجسامٌ مبعثرةٌ

               هياكلٌ متحركةٌ

              أشباحٌ بلا أرواح

               تسكُنُ أجسادًا

         مُجرد أجساد هالكةً ومتهالكة

          روابطٌ مفككة لأرحامٍ مُمَزَّقة

            عقولٌ جامدةٌ متحجرة

                وبعضُها خاوية

        أفكارٌ صامتة في تجاويفٍ مُبْهَمة

           هم أقربُ لِخُشُبٍ مُسَنَّدة

            أخلاقٌ إمَّعَة وطباعٌ خائنة

               في اعتقادِها صائبة

                 ضمائرٌ كُفِّنَت

                  قبل مَوتِها

                 بعضُها آمنة

            أو تحاول أن تكون

       البعض يمرون ويستمرون

        يستسلمون ولا يقاومون

             سُلةٌ يحاولون

        عَيناي تُطيل النظر وتظل

              وكل شئٍ يمر

             ولاشئ يستمر

         فأنا منهم وهُم ليسوا أنا

            ذهبوا فما عادوا

           عشقوها فأغشتهم

            أدمنوها فأدْمَتْهُم

          تهالكوا عليها فأهلكتهم

              أتساءَل ونفسي

     ما الذي يدفعهم لتغيير ضمائرَهُم

            تقولُ لي .. مَن يدفع ..

            نذوب فيها وننتهي

            ظانين أنها المُنْتَهى

         لا ندري متى زمن الفراق

           يدرون ولا يعترفون

              ربما أفضل لهم

          ليتهم يدرون ويحاولون

            أيساقون بأجسادهم !!

              مسلوبون عقولهم

            مغتصبون لضمائرهم

           أم مغلوبون على أمرهم

            و بالتوجيه إرشادهم

               الوهم بِيع لهم

             للفوضى تم سحبُهم

            حتى لو منهم بعقولِهم

               فَتُهمَّش أحوالِهم

               ويُطاح بأحلامِهم

        لو ارادوا الهروب يتم هدمهم

                 والذبح مآلُهم

                ضاعت عقولُهم

                ومن قبلِها آمالُهم

             استولى عليها غيرُهم

             في النهايةِ هم طعامُهم

        أو يحاولون إطعامِهم لتكميمِهم

                مقتنعين بتكريمهِم

                  تمهيدًا لنحرِهم

         للأسف هذا ما استقر عليه وضعُهم

               أتظاهرُ وحالي بقوةٍ

             داخلي عالمٌ مهزومٌ يجأر

            لا أعلم متى كانت البداية

               وكيف تكون النهاية

            نواميسُ الكونِ لم نفهمها

                صِيغَت رِسالَتُها

            ونحن لا نُجيد قراءتَها

                العاقلُ يُبصِرُها

    ليخرج من صندوقهِ الزجاجي المُظلم

                 في عالمٍ مُبْهَمْ