اماكن مسكونة في بلادنا العربية

لطالما شغل عالم الجن والعفاريت ذهن الكثيرين وخاصتاً عندما يتعلق الامر بالأماكن المسكونة..

ولذلك سنتحدث عن بعض الاماكن المسكونة وتلك الاماكن في بلادنا العربية.

سنبدأ بــــــــــــــــ

السعودية

تتكون اكثير البقع الجغرافية في السعودية من صحراء والمعروف ان الجن يختار تلك الاماكن مسكناً له كجبل الدقم.

يقع جبل الدقم في محافظة العارضة في جازان ويقدر ارتفاعه بأكثر من 500 قدم عن سطح البحر ومن المعروف عن الجبل انه بوابة لملوك كبيرة من الجن حيث يسكنوا هناك لحماية كنوز يملأها الذهب ومن المعروف حب الجن للذهب وسعية الدائم ورائه خاصتاً عندما يكون في الارض ومن الشائع ان داخل الجبل يوجد افعى كبيرة تحمي بحيرة تلتهم كل من يقترب.

الإمارات

تعرف الإمارات بأنها دولة عربية متقدمة اقتصادياً فأصبحت هي الخيار الافضل لكثير من المستثمرين. ولكن اقتصادها لا يمنعها من سكون الجان بها كقصر رأس الخيمة

قرر الشيخ عبد العزيز القاسمي تشيد قصر يليق به كفرد من افراد الاسرة الحاكمة مما دفعة ذلك لإقامة قصر ذا طراز هندسي رفيع لكن لم يلبثوا الا وقد سمعوا اصوات صراخ لأطفال ونساء قادمة من جميع انحاء القصر اصوات تكسير زجاج ودماء حمامات القصر وقد شاع انه قبل تشيد القصر تم قطع شجرة معمره يسكنها الجن مما اعتبره الجن تعدياً على املاكهم مقررين بعدها الانتقام

مصر

تعرف مصر بتاريخها وحضاراتها وتراثها واماكنها الجذابة لكثير من الشعوب لكن إن ذهبت الى مصر بالتأكيد ستسمع عن قصر البارون.

يعتبر قصر البارون الواقع في حي مصر الجديدة واحد من اكثر الاماكن ذات الجدل في مصر حيث اسسه المهندس الملياردير البلجيكي ادوارد ايمبان على التراث البلجيكي الهندي الفرنسي. لكن على الرغم من جمال القصر وهيبته الا ان الاساطير توالت وتلاحقت حوله

يقال ان القصر حزن على موت الاخت الصغيرة للمهندس حيث توقفت قاعدة القابلة للحركة والتي صمم عليها وغضبت منه لتأخره في انقاذها ويقال ان ذلك تسبب في اقامة روح الطفلة في القصر داعية الجن للمكوث وقد زعم اهالي المنطقة سماعهم اصوات شجار وصراخ قادمة من داخل القصر

اذا سكن الجن مكان اصبح من الصعب خروجه لذلك حاول تجنب هذه الاماكن ولا تحسبها خرافات فلسنا وحدنا هنا فهناك من يسكن معنا.