لماذا هذا الكتاب وزنه من ذهب ؟

قد يقول البعض أنت تبالغ في الوصف، ربما : لكن سأخبرك بسر لا تحدث به إلا من تراه قادرا على فهمه.

السر هو أن الحكمة العالية، لا يقبلها ولا يفهمها إلا النوادر في هذا العالم.

لأنها تحتاج إلى عقل يجمع بين المتناقضات، أو قل تحتاج إلى فهم يجمع بين أمور متنافرة.

يجب أن يكون لك عقل مغناطيسي يجذب الأمور المتنافرة لكي تصبح حكيما أو محبا للحكمة أو فيلسوفا.

1 - كيف أحببت العلم والفلسفة والقرآن معا في وقت واحد ؟

السبب الذي جعلني أحب هذه الأمور المتباعدة قليلا فيما بينها هو كتاب (قصة الإيمان) لنديم الجسر.

نعم كتاب واحد فعل في نفسي فعل السحر في عصا موسى عليه السلام.

لقد قلب هذا الكتاب فهمي من درجة الفهم المادي السطحي لهذا العالم إلى درجة الفهم الروحي المجرد والعميق لأسرار هذا الوجود البديع.

لقد اختصر لي هذا الكتاب قضية الوجود كله في صفحات قليلة.

ومن النادر جدا أن تجد كتابا يعطيك كل ما تبحث عنه بسخاء وبدون أي تعقيدات تذكر.

2 - نصيحتي لكم لا تقرؤا هذا الكتاب:

بل استمعوا لما يرويه لكم الكاتب بعشق، هذا الكتاب يحتاج منكم عشقا لمعانيه وأفكاره، لستم مطالبين بقراءة صفحات الكتاب، بل أنتم مطالبون بالوقوع في حبها.

ولا تنسوا أن من خصائص هذا الكتاب العجيب، أنه يجعلك تقع في حبه دون أن تشعر.

فعلا لقد وقعت في حبه منذ زمن طويل، وأنا الان أنصحكم بحبه فلا تطالعوا الكتاب فقط من أجل فهمه بل من أجل الوقوع في شراك حبه.

3 - لن أحرق قصة الكتاب :

سأترككم تكتشفون قصة الكتاب بأنفسكم، لكي تتلذذوا بعذريته، وتستمتعوا بفض بكرته.

التعريف ببعض الكتب أحيانا يفقدها أهميتها، لانك مهما حاولت تعريف اي كتاب في العالم فلن تعطيه حقه.

لكن رغم ذلك سأعطيكم بعض الإشارات لكي تعرفوا قيمة هذا الكتاب الذي أحدثكم عنه.

4 - لغز كتاب قصة الإيمان :

أن تكتب رواية تجمع فيها بين الإيمان والعلم والفلسفة والقرآن وكذلك تضيف لها جانبا آخر وهو الجانب الروحي لهو لغز محير.

لماذا كان هذا الأمر بالنسبة لي وربما أيضا بالنسبة لكم لغزا محيرا ؟

الجواب : لأن هذه الأمور المذكورة وهي : (الإيمان، الفلسفة، العلم، القرآن، الروحانيات) كل واحدة منها لها مجالها الخاص، فإذا جمعت بينها في كتاب واحد، فقد ألفت كتابا غريبا يجمع بين المتناقضات، لذلك فاللغز هنا هو كيف استطاع هذا الكاتب وهو نديم الجسر أن يخرج هذا الكتاب إلى عالم الوجود ؟

5 - من هو نديم الجسر الذي كتب قصة الإيمان :

يمكننا القول بداية بأن نديم كان جسرا بين علوم مختلفة، فكان اسما على مسمى. 

ولد رحمه الله في بطرابلس سنة 1897 لأسرة مصرية. 

تلقى علومه الأولى على يد والده الشيخ حسين الجسر الذي كان عالماً ومؤسساً للمدرسة الوطنية، ومحرراً في جريدة طرابلس، ثم كفله شقيقه الشيخ محمد الجسر الذي كان نائباً عن المدينة. 

ولقد أنتج رحمه الله في مشواره العلمي عدة كتب منها كتاب فلسفة الحرية في الإسلام، وكتاب شرح قانون الجزاء، وغيرها من الكتب التي طبعت وما زال البعض منها مخطوطا لحد الان.

وأهم مركز عين فيه طوال حياته هو ترأسه لمجلس الإفتاء في شمال لبنان. 

يعتبر نديم شخصية دينية ذات عقلية منفتحة على الثقافات الأخرى، مما جعل أفكاره تتسم بطابع التوازن بين ما هو روحي وبين ما هو مادي. 

6 - لماذا هذا الكتاب هو أفضل كتاب قرأته في حياتي ؟

كتاب قصة الإيمان بين العلم والفلسفة والقرآن هو كتاب في الفلسفة الالهية وأنا من طبيعتي أميل كثيرا إلى العقلية المجردة، فهذه العلوم تلبي حاجياتي الأساسية التي أرغب فيها، وهذه الحاجة الأساسية هي معرفة الحقيقة، وهذا الكتاب يحكي قصة شاب يبحث عن الحقيقة اسمه  حيران ابن الاضعف وقد أمضى هذا الشاب وقتا كبيرا في البحث عن من يعلمه أسرار الوجود وحقيقة هذا العالم.

 حتى جاء اليوم الذي التقى فيه بشيخ كبير، له معرفة عميقة بفلسفة الحياة وأسرارها، وله أيضا اطلاع كبير على أقوال وأفكار الفلاسفة والعلماء ورجال الدين عبر التاريخ، لقد التقى التلميذ بالشيخ، فبدأ التلميذ يطرح إشكالته ومعلمه يجيبه عنها ويوضحها له بأسلوب سهل وبسيط، وفي نفس الوقت يبين له عمق الفكرة وجوهرها دون أن يحس التلميذ بسوء الفهم أو شيء من التعقيد.

ودارت بينهما عدة مجالس، وكل مجلس خصص له الكاتب فصلا خاصا به.

7 - ما الذي تعلمته من هذا الكتاب ؟

تعلمت أولا أسلوب الكاتب في طرحه لأفكاره، فمهما كانت الفكرة معقدة يمكنك أن تصوغها في قالب روائي مشوق يجعل القارئ يتبعك الى نهاية الكتاب دون توقف.

استفدت أيضا من عمق الأفكار التي طرحها، حيث أن الكاتب قرب لقرائه عالم المجردات وحببها إلى نفوسهم.

فعالم التجريد العقلي عالم يحتاج إلى عقول صافية، وإلى عقول ذكاؤها حاد جدا، كما أنه يحتاج إلى نفس مطمئنة غلب عليه التجرد من متاع الدنيا ومفاتنها.

8 - قصة الإيمان جمعت بيني وبين صديقي العزيز عبد الله بلحاج :

وهذا هو تعليقه على اللقاء الذي جمع بيني وبينه : ((كتاب رائع من أفضل الكتب التي قرأتها واستفدت منها أن للإيمان قصة عبر التاريخ وقد ربط المؤلف مفتي الديار الحلبية نديم الجسر بين آراء الفلاسفة والعلم والدين في الوجود والإيمان بالله وقرن بينها ليستخلص في الأخير أنهم كانوا يؤمنون بوجود الله سبحانه وتعالى القادر الفاعل المختار وللكتاب قصة وهي أن الأستاذ فيصل أشرقي قد أعطاه لي في اليوم الأول الذي تعرفت عليه وذلك في مرحلة التحصيل والطلب بالكلية فكان أول اللقاء بيننا مربوط بقصة الإيمان وهي قصة البداية والنهاية للناس جميعا)).

قال الجاحظ رحمه الله :

((إنى لا أعلم شجرة أطول عمرا ولا أطيب ثمرا ولا أقرب مجتنى من كتاب)).

ختاما : لمن يريد أن يطلع على الكتاب بكامله فهذا هو رابط تحميله على الانترنت :

https://waqfeya.com/book.php?bid=8935

أما من يريد الاستماع إلى الكتاب فيمكنه الاستماع إليه عبر حلقات على هذه القناة :

تم بحمد الله لا تنسوا زيارة موقعي على الرابط التالي :

www.makinatalafkar.com

وشكرا لكم.