عندما تشعرين بتحركها داخلك، وتتلمس يداكِ بطنك لتشعرين بها عن قرب ينتابك شعور غريبٌ جدا وحلوٌ جدًا، تلك هي بضعٌ مني بداخلي تتطمأن لوجودي رغم أنها لم تراني بعد، تشعر بي وبحالاتي النفسية وبأصواتي وأصوات جسدي وترد عليّ بحركتها، بأنها هُنا معي!
تظل يدي تتبع خُطى حركاتها الصغيرة من هنا وإلى هناك والتي تُشبه حركتها حركة سمكة هادئة جميلة تسبح في الماء، وكأنها تشعر بيداي تتلمسها فتبادلني برفرفةٍ وابتسامة!
هي معي أينما كنت وأينما ذهبت رفيقتي الأقرب خلال شهورٍ مضت وشهور آتية!
رغم أني اخاف عليها كثيرا لكني أودعتها في ودائع الرحمن وادعوا لها كثيرا من قبلِ حتى رؤيتها فاثق انها ستُصنع على عيني الله وأنّه سيحفظها بحفظه وسيتقبلها عنده بقبولٍ حسنٍ ويُنبتها نباتًا حسنًا..
لم يأت على بالي اسمُكِ كثيرًا منذ بادئ الأمر، ولم أكن أحلم ابدا باسم اختاره لكِ لكنني دوما كنت أشعر بانكِ ستُسمين باسم يليقُ بكِ وحدك حتى وإن كان غيرك يتسمى به!
أنتِ فريدة من نوعك قبل حتى موعد قدومك، وستظلين فريدة بعد ولادتك بإذن الله، وستكونين أجمل وأحلى فتاةٍ يراها الرآءون 🤍!
لَينةٌ أنتِ كنتِ حتى وإن أشعرتيني بالتعبِ والإرهاق فادعوا الله أن تكوني ممن يحمل صفات أن يكون هين لَين سهل فيحرم الله جسده على النار ف يا لَيانٌ أنتِ هاكِ يدي وضلعي فتشبثي ولنمضي خطواتٍ ثابته ادعوا الله دائما أن اكون ممن يحملُكِ إلى الجنة ثم أدخل أنا بكِ الجنة يا بُنيتي🤍!