السلام علیکم و رحمة الله تعالى و بركاته الحمد لله الذي أسعد واشقي وأمات واحيا، ثم تفرد عن الخلق بوصف الغنى، وألهم الفقه والحكمة في قلوب عباده الذي أصطفي ووفقهم لاستنباط والاستخراج مسائل المعقدة من الكتاب المقدسة والأحاديث المتبركة ومن خلال الأفكار المتميزة والصلاة والسلام على سيد الورى وعلى آله وصحبه المخصوصين بالعلم والتقى . يسرني ويسعدني أن أتقدم إليكم بأصدق التهاني و أغلى التبريكات بمناسبة ذكرى الإمام الأعظم، الأكبر، الاعلم، الذي نور قلوبنا وقلوب جميع الفقهاء، والعلماء بنور العلم والفقه والحكمة وهذا هو الإمام الذي قال فيه المحدثون البارعون "يا معشر الفقهاء انتم الأطباء ونحن الصيادلة وانت أيها الرجل أخذت كلا الطرفين" وأكد الإمام الشافعي رحمه الله تعالى عليه على هذا الأمر بأن العلماء والفقهاء عيال ومحتاج في الفقه على أبي حنيفة "وهذا هو الإمام الذي دون الفقه أولا وبعد فاته اهتم هذا الأمر تلاميذه الكرام البررة الذين قاموا بنشر هذه الأمانة العلمية في بلاد شتى و جميع أنحاء العالم...... أسأل الله العظيم ان يوفقنا الله تعالى أن نستقي بينبوع الإمام الأعظم على حسب استعدادنا ونشرب منه مشربا بارداً هنيا سائغا لا نظمأ بعده ابدا..... سائلا المولى العلي القديرأن يتغمده الله بالرحمة الواسعة والكرم فائض وينزل على مرقده غيث الرحمة والكرم دائماً سرمدا لا ينقطع حتي يرث الله الأرض و من عليها!! ✍🏻محمد روشن رضا المصباحي الأزهري جامعۃالازھر الشریف القاهرة مصر