ما هي الدوسنتاريا المزمنة؟ الدوسنتاريا هي حدوث التهابات في الأمعاء، تسببها بعض الطفيليات أو البكتيريا وينتج عنها العديد من الأعراض أهمها حدوث إسهال دموي، وفي هذا المقال سوف نتعرف بالتفصيل على علاج الدوسنتاريا المزمنة وأسبابها وطرق الوقاية.

ما هي الدوسنتاريا المزمنة؟

الدوسنتاريا المزمنة هي التهابات في الأمعاء نتيجة تناول طعام أو شراب ملوث بالطفيل أو البكتيريا التي تسبب هذا المرض، وهو مرض معدٍ ينتقل أيضًا عند تناول الطعام أو مخالطة أشخاص لا يغسلون أيديهم ومصابين بالطفيلي أو البكتيريا السابق ذكرهم.

في حالة الإصابة بالدوسنتاريا وعدم تلقي العلاج المناسب، تتضاعف الأعراض وقد تؤدي إلى الوفاة بسبب حدوث جفاف من كثرة الإسهال المصحوب بالدماء، ويصيب هذا المرض كلًا من الأطفال والشباب وبصفة خاصة سكان الدول النامية.

أعراض الدوسنتاريا

تختلف فترة ظهور أعراض الدوسنتاريا والأعراض أيضًا حسب المسببات.

الدوسنتاريا عمومًا تصيب الأمعاء الغليظة مسببةً آلامًا شديدة في منطقة البطن تظهر في صورة تشنجات، وإسهالًا مصحوبًا بدم ومخاط، وحمى، وغثيان وقيء، وهناك بعض الحالات التي قد يصاحبها فقدان مفاجئ في الوزن.

طرق العدوى

إن الدوسنتاريا مرض معدٍ جدًا ينتقل بطرق عدة، فيمكن أن ينتقل عن طريق تناول طعامٍ مُعَد من قبل شخص مصاب بالدوسنتاريا أو حامل للطفيل، كما يمكن أن ينتقل عبر لمس الأسطح التي يوجد عليها الطفيل مع عدم غسل اليدين، وأيضًا توجد احتمالية للإصابة بالعدوى عند النزول في أحواض السباحة التي تحتوي على الطفيل وذلك بسبب دخول أشخاص مصابين إليها.

أنواع الدوسنتاريا

هناك نوعان للدوسنتاريا ويتم تصنيفها حسب المسبب كما يلي:

● دوسينتاريا بكتيرية: وهو النوع الأكثر شيوعًا ضمن أنواع الدوسينتاريا وتسببه عدة أنواع من البكتيريا العصوية أهمها بكتيريا الشيجلة والسالمونيلا.

● دوسينتاريا أميبية: وهو نوع يسببه طفيل الأميبا وهو طفيل أحادي الخلية متواجد بكثرة في الدول النامية القريبة من خط الاستواء.

التشخيص

لكي يتمكن الطبيب من تشخيص الدوسنتاريا فإنه يقوم بعدد من الفحوصات البدنية وقد يطلب عمل تحليل مزرعة براز للكشف عن وجود البكتيريا أو الطفيل المسبب للدوسينتاريا، ولذلك فعند الشك في وجود بكتيريا أو طفيل الدوسنتاريا يجب التوجه للطبيب فورًا لوصف العلاج المناسب.

علاج الدوسنتاريا المزمنة

يتطلب علاج الدوسنتاريا المزمنة استشارة طبيب وعمل بعض الفحوصات للتأكد من وجودها وبالتالي وصف أفضل طريقة لعلاجها والتخلص من أعراضها، فإن كانت نتيجة الاختبارات المعملية تؤكد الإصابة بالدوسنتاريا، فإن الطبيب سوف يقوم غالبًا بوصف مضادات حيوية لعلاج الأعراض والتخلص من المسبب سواء كانت دوسنتاريا عصوية أو أميبية.

ومن أشهر أنواع العلاجات المستخدمة في علاج الدوسنتارية المزمنة البكتيرية والأميبية فلاجيل أو أمريزول.

وإذا كان هناك إسهال شديد وبداية حدوث جفاف فقد يصف الطبيب بجانب علاج الدوسنتاريا المزمنة السابق ذكره مضادات للجفاف إما في صورة دواء معلق أو محلول وريدي حسب الحالة.

علاج الدوسنتاريا المزمنة

مضاعفات الدوسنتاريا

بالرغم من أن الدوسنتاريا ليس لها مضاعفات شديدة الخطورة ويمكن أيضًا لها أن تختفي أحيانًا من تلقاء نفسها، لكن في حال لم يتم تشخيصها وعلاجها بصورة صحيحة قد تحدث بعض الأعراض التي قد تؤدي إلى وفاة الشخص المصاب مثل:

● الجفاف الشديد.

● تشكل خراجات على الكبد.

● حدوث التهابات في المفاصل.

● حدوث ما يسمى بانحلال اليورميك مما يؤدي إلى حدوث فشل كلوي.

الوقاية من الدوسنتاريا

للوقاية من الدوسنتاريا يجب اتباع إرشادات النظافة العامة مثل:

● الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار قبل تناول الطعام.

● عدم تناول الطعام الملوث أو مجهول المصدر.

● تجنب مشاركة الأشخاص الآخرين الأدوات الشخصية والمناشف والملابس وفرش الأسنان.

● عدم استخدام المراحيض العامة إن كانت غير نظيفة.

● الاهتمام بنظافة المنزل وبالأخص إن كان هناك أفراد من العائلة مصابين بهذا المرض.

للوقاية في حالة زيارة البلدان النامية التي ينتشر فيها المرض:

● عدم استخدام مياه الصنابير في الشرب أو غسل الأسنان.

● في حالة الاضطرار يجب غلي الماء جيدًا قبل استخدامه.

● عدم شراء الطعام من الباعة الجائلين ومجهول المصدر.

● تناول المشروبات المعلبة ضمانًا لنظافتها.

● تجنب تناول الأطعمة كالفواكه والخضروات التي يصعب أو لا يمكن تقشيرها.

علاج الدوسنتاريا المزمنة

التعامل مع الدوسنتاريا

يجب على مريض الدوسنتاريا اتباع بعض التعليمات الوقائية كي لا يصيب المحيطين به من أفراد العائلة أو الأصدقاء، وهي:

● غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار.

● غسل اليدين جيدًا بعد استخدام المرحاض.

● شرب الماء والعصائر بكثرة تجنبًا لحدوث الجفاف.

● عدم صنع الطعام أو المشروبات للمحيطين حتى لا ينقل العدوى.

● عدم استخدام الأدوات الشخصية أو ملابس المحيطين.

● عدم الذهاب إلى المسابح حتى لا يصيب الأشخاص الآخرين بالعدوى.

● الانتظام في تناول العلاج بالجرعات المحددة من قبل الطبيب.

● تجنب أي شكل من أشكال الاتصال الجنسي.

● تنظيف المقابض، والمراحيض والمناشف والملابس جيدًا بالماء والصابون بعد استخدامها.

● في حال كان المصاب طفلًا يجب على أحد أفراد الأسرة الأكبر سنًا متابعته والالتزام بقواعد التعقيم والنظافة.

وفي النهاية، الدوسنتاريا مرض شائع بين الأطفال والشباب بكلا نوعيه البكتيري والأميبي، وتتفاوت أعراضه حسب المسبب وبالتالي الإجراءات المتخذة للعلاج. لذا إن كنت تعاني من أحد الأعراض المذكورة بالأعلى فعليك سرعة التوجه للطبيب ليقوم بالتشخيص الصحيح ووصف علاج الدوسنتاريا المزمنة بالطريقة الصحيحة، ودمتم سالمين.

بقلم/ سما سعيد

المصادر:

healthline

مجلة هي

webmd

اقرأ أيضًا:

افضل اقراص فيتامين ب12

كبسولات اوميجا 3 بلس لزيادة الوزن