ويشير تسمم الدم (المعروف أيضا باسم تسمم الحمل) إلى ارتفاع ضغط الدم (الذي يشار اليه أيضا باسم ارتفاع الضغط) والذي يمكن ان يتطور اثناء الولادة. ويشيع تسمم الدم نسبيا ، بالنظر إلى ان حوالي 7 في المائة من النساء تتعرض له إلى درجه أو أخرى اثناء الحمل.


الأشياء التي سوف تحتاج لمعرفتها عن تسمم الدم


الخطوة 1
عندما يتعلق الأمر بالصحة العامة للحمل ، فان تسمم الدم الخفيف لا يعتبر عموما سببا كبيرا للقلق من حيث انه لا يميل إلى ان يكون إشكاليه بالنسبة للام أو الطفل.


الخطوة 2
ومن ناحية أخرى ، يتطلب مقدمات الارتعاج الشديدة رصدا وثيقا جدا. مقدمات الارتعاج (بالإنجليزية: Preeclampsia) هو حالة طبية يصاحب الحمل فيها ارتفاع ضغط الدم (وهي الحالة المعروفة باسم ارتفاع ضغط الدم الحملي)،يمكن ان تتطور في اي لحظه خلال فتره الحمل ، وهذا هو السبب في الفريق الطبي قبل الولادة الخاص بك للتحقق من ضغط الدم في كل مره كنت تاتي في متابعة ما قبل الولادة.


الخطوة 3
ولم يكتشف الأطباء والباحثون بعد ما الذي يسبب تسمم الدم. وبما ان أسباب مقدمات الارتعاج لم تحدد بعد ، فان الأطباء لا يستطيعون ان يقوموا بفحص النساء مسبقا لتحديد ما إذا كانوا قد يتعرضون لخطر الاصابه به ام لا.


الخطوة 4
ولسبب ما لم يعرف بعد ، تتطور معظم حالات تسمم الدم عندما تكون المراه حاملا مع طفلها الأول. يمكن ان يحدث في حالات الحمل اللاحقة ، ولكن هذا اقل شيوعا.


الخطوة 5
إذا اكتشف فريقك الطبي قبل الولادة زيادة في ضغط الدم ، فسوف يبحثون عن اعراض أخرى للسموم ، مثل التورم في الأطراف والوجه ، مما يدل علي احتباس السوائل الزائد. كما ان مستويات البروتين الزائدة في البول تدل أيضا علي تسمم فى البداية.


الخطوة 6
يمكن ان يؤدي ارتفاع ضغط الدم المرتبط بتسمم الجلد إلى مشاكل صحية أخرى في الحمل ، بما في ذلك تلف الكبد و/أو الكلي و/أو السكتات الدماغية. الطبع في اي وقت تعاني فيه الام من مشاكل صحية ، فان صحة طفلها في خطر أيضا.


في بعض الأحيان يمكن التحكم في تسمم الدم مع الادويه الموصوفة. وفي أوقات أخرى ، واعتمادا علي شده تسمم الدم ، يجب ان يتم الجمع بين ارتفاع الادويه اللازمة للضغط الدموي مع الراحة التامة للسرير للحد من ارتفاع الضغط ومنع الولادة قبل الأوان.


نصائح وتحذيرات
كل عام آلاف من النساء يعانون من ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل. هذا المرض يحتوي علي اسمين ، توكسميا وتسمم الدم. ويقدر ان 7 من كل 100  من النساء الحوامل يصابون بتسمم الدم إلى حد ما. يتم رصد التسمم الخفيف عن كثب وعاده ما يسبب مشاكل قليله جدا للام أو الطفل. ومع ذلك ، عندما يصبح التسمم الدموي الشديد فانه يمكن ان يسبب العديد من المشاكل الصحية.