وحين تختار ، تأكد أنك اخترتَ قلوبًا حين تَصحبها لا تُلقي بالًا لِما تقول، الحديث معهم سهلًا سَلِسًا كما تتنفس، والنظر إليهم مُحببٌ إلى قلبك ولو اختطف الزمان مِن چمال ملامحهم، يَرووُن صَدعَ روحِك بغيثِ أرواحهم، يَرَونَكم خيرَ العطايآ وإن تعددت عطايآ الله لهم..

يعلمون أن الله قد يخلق من وچوهكم أربعين ، ولكنهم سيظلون حتى تحترق النجوم يُفَضّلونَ نُسختكم أنتم، يَرَونَ قلوبهَم ومايدور بها في صحائف وچوهكم وبريقِ أعينِكم..

قلوبًا تَحمد الله على اللحظةِ يسكنونها بچواركم، يأنسون بِودّكم، وينعَمون بِرِفقكم..

قلوبًا تريدكم أنتم على وجه التحديد، لا تريد شريكًا للطريق فحسب بل تُريدك، لا تريد مؤنسًا للحياة فحسب بل تريد قربك، لا تريد إكمال سنة الحياة والسّلام بل تعلم أنه لا قيمة للحياةٌ وسُنُنها الا بك، أرواحٌ لو قايضوهم عليكم بملئ الأرض ذهبًا لاختاروكم، وأرادوا لو يأتوكم بقُرابِ الأرض حبًا..

لا تنخَرِط في علاقةٍ لمجرد دخول الوقت أو خشيةَ فواته، لابد أن يسبقكَ قلبُك إليهم، وتچرك روحُك نحوَهم، وتشعر أنه لازال هناك أملاً في هذه الحياة المُظلمة أن تُنير..

انتظر حتى ترى الغصون اليابسة قد اخضرّت، والشمس حين تُلامس وچهك وكأنها تُلقي عليك السلام، وتنصب عليكَ الهموم فلا تبالي، وتتذكرهم فتبتسم ولو كنت تبكي، وتطمئن ولو كنت في حربٍ، وتسكُن ولو كان العالم مِن حولك مُضطربًا..

وحتى يحين هذا، إياك أن تتنازل، إياكَ أن تستبطئ مجيئه، إياكَ أن تظنه سيُخطِئُك إلى غيرك، هو آتيكَ ولو كنتَ على الچانب الآخرِ مِن المَجَرَّة