عندما تبدأ في عملك الخاص، ستحتاج بالتأكيد من يساعدك، إذ لا توجد شركة تقوم على شخص واحد مهما بلغت قدراته، لابد من وجود فريق عمل.

لكن عليك ملاحظة أمر هام..

فريق العمل الذي تختاره سيكون بمثابة الشركاء المؤسسين معك، بل سيكونون بمثابة عائلتك الذين تمضي معهم معظم أوقاتك..

لذلك من الهام جدا أن تختار أفراد هذه الأسرة بعناية فائقة..

وفي هذه السلسة من المقالات سأعطيك بعض النصائح التي تضعها نصب عينيك أثناء تعيين أفراد أسرتك الجديدة!

.

افعلها بنفسك أولًا

لا توظف أحدًا للقيام بعمل حتى تحاول القيام به بنفسك أولًا، لأن هذا سيعطيك الكثير من الميزات: 

- بهذه الطريقة ستفهم طبيعة العمل، 

- سوف تعرف كيف يبدو العمل الجيد، 

- ستعرف كيف تكتب وصف عمل واقعي، 

- وما الأسئلة التي تسألها في مقابلة، 

- سوف تعرف ما إذا كان عليك تعيين شخص بدوام كامل أو بدوام جزئي، 

- سوف تتأكد أصلا أنك فعلا بحاجة إلى الاستعانة بمصادر خارجية، أو الاستمرار في القيام بذلك بنفسك (الآخر هو الأفضل، إذا أمكن).

- ستكون أيضًا مديرًا أفضل بكثير لأنك ستشرف على الأشخاص الذين يقومون بعمل قمت به من قبل، ستعرف متى تنتقد ومتى تدعم.

في 37signals: 

- لم نستأجر مدير نظام (System Admin) حتى قضى أحدنا الصيف بأكمله في إعداد مجموعة من الخوادم (Servers) بنفسه. 

- في السنوات الثلاث الأولى، واحد منا قام بكل عمل "دعم العملاء"، ثم إستأجرنا شخصاً مكرساً للدعم، 

عملنا بمفردنا بقدر ما نستطيع قبل أن نسلم العمل لغيرنا، بهذه الطريقة عرفنا ما كنا نبحث عنه عندما قررنا أن نوظِّف

قد تشعر بأنك غير مهيأ أحيانًا، قد تشعر أنك سيء، لا بأس، يمكنك استئجار طريقك للخروج من هذا الشعور أو يمكنك تَعَلُّم طريقك للخروج منه. 

حاول التعلم أولًا، ما ستتخلى عنه في البداية سيعاد لك عدة مرات بالحكمة التي ستكتسبها.

بالاضافة إلى ذلك، يجب أن ترغب في أن تشارك بشكل وثيق في جميع جوانب عملك، وإلا سينتهي بك المطاف في الظلام تضع مصيرك في أيدي الآخرين وهذا خطر.

.

قُم بالتعيين فقط عند الألم

لا تَقُم بالتعيينات فقط للمتعة، بل قُم بها لقتل الألم. 

دائمًا اسأل نفسك "ماذا لو لم نوظف أحدا؟ هل هذا العمل الإضافي الذي يثقل كاهلنا ضروري حقًا؟ هل يمكننا حل المشكلة ببرنامج أو ربما نغير الممارسة بدلًا من ذلك؟ وماذا لو فقط لم نفعل ذلك؟"

بالمثل، إذا فقدت شخصا ما، لا تستبدله فورًا، انظر كم من الوقت تستطيع الحصول عليه من دون هذا الشخص وهذا المنصب، 

ستكتشف غالبًا أنك لست بحاجة للكثير من الناس كما تعتقد.

الوقت المناسب للتوظيف هو عندما يكون هناك عملا أكثر مما يمكنك التعامل معه لفترة طويلة من الزمن، لابد أن يكون هناك أشياء لا يمكنك القيام بها بعد الآن، يجب أن تلاحظ أن مستوى الجودة ينحدر، 

عندما تتألم حقا، فهذا هو الوقت المناسب للتوظيف، وليس قبل ذلك.

.

انسَ أمر الناس العظماء..

بعض الشركات مدمنة على التوظيف، حتى أن بعضهم يقومون بالتوظيف عندما لا يوظفون، 

فهم يسمعون عن شخص عظيم ويخترعون موقعًا له أو عنوان له فقط لإغرائه بالدخول، وهناك سوف يكون في موقع لا يهم، ويقوم بعمل لا يهم أيضًا.

انسَ أمر توظيف الأشخاص الذين لا تحتاج إليهم، حتى لو كنت تعتقد أن هذا الشخص صيد كبير، فستؤذي شركتك أكثر من نفعها إذا أحضرت أشخاصًا موهوبين ليس لديهم شيء مهم ليفعلوه.

تبدأ المشاكل عندما يكون لديك من الأشخاص أكثر مما تحتاج، تبدأ باختراع العمل لإبقاء كل شخص مشغول، فالعمل المصطنع يؤدي إلى مشاريع مصطنعة، وهذه المشاريع المصطنعة تؤدي إلى تكاليف وتعقيد حقيقيين.

لا تقلق بشأن "الشخص الذي فَلَت"، الأسوأ أن يكون هناك أشخاص في طاقمك لا يفعلون أي شيء ذي معنى، فهناك الكثير من المواهب، وعندما يكون لديك حاجة حقيقية، سوف تجد شخصا يناسبها جيدًا.

العَظَمة ليس لها علاقة بالأمر، فإذا كنت لا تحتاج لشخص ما، فأنت بالفعل لا تحتاج إليه.

.

حفلة عشاء من الغرباء

إذا ذهبت إلى حفلة عشاء وكل شخص بها غريب، تكون المحادثة مملة ومتصلبة، تتحدث قليلًا عن الطقس، الرياضة، البرامج التلفزيونية.. إلخ، ولكنك تخجل من المحادثات الجدية والآراء المثيرة للجدل.

على عكس الأمر في حفلة عشاء صغيرة بين أصدقاء قدامى، يكون فيها محادثات مثيرة للاهتمام حقًا ومناقشات ساخنة، وفي نهاية الليلة، تشعر أنك حصلت بالفعل على شيء ما من ذلك.

عين دستة من الناس بسرعة ومشكلة "الغرباء في حفلة عشاء" هي بالضبط ما ستحصل عليه في نهاية المطاف، فهناك دائمًا وجوه جديدة حولك، لذلك الجميع مؤدبون بشكل لا يوصف، الجميع يحاول تجنب أي صراع أو دراما، لا أحد يقول، "هذه الفكرة سيئة"، فإذا بالناس يسترضون بدلًا من التحدي.

وهذا الاسترضاء هو ما يضع الشركات في المشاكل، يجب أن تكون قادرًا على إخبار الناس عندما لا يُجدُون نفعًا، 

إذا لم يحدث ذلك، تبدأ بإنتاج الشيء الذي لا يسيء إلى أي شخص لكن أيضًا لا يجعل أي أحد يحبه.

تحتاج إلى بيئة حيث يشعر الجميع بالأمان فيها بما يكفي ليكون صادقًا عندما تصبح الأمور صعبة، 

تحتاج إلى معرفة إلى أي مدى يمكنك دفع شخص ما، 

تحتاج إلى معرفة ما يعنيه الناس حقًا عندما يقولون شيئًا ما.

لذا وظِّف ببطء، فإنها الطريقة الوحيدة لتجنب الانتهاء بالأمر إلى "حفلة عشاء من الغرباء".

.


يمكنك قراءة كامل سلسلة ريادة الأعمال من ترجمة كتاب Rework من خلال هذا الرابط

.