الأصل أن كتاب Rework موضوعه هو إدارة الأعمال، لكني اكتشف بينما أمر في فصول الكتاب أنه مَعنِيٌّ على الحقيقة بـ إدارة الحياة!

واليوم نحن على موعد مع حلقة جديدة من ترجمة كتاب Rework، وعدة نصائح مهمة للمضي قدما في حياتك!

وإن أحببت أن تطلع على الجزء الأول من هذه النصائح، فهذا هو الطريق.


اترك بصمتك!

مع المضي قدمًا، ضع في اعتبارك سبب فعل ما تفعله، فالشركات الكبرى لديها وجهة نظر، وليس مجرد منتج أو خدمة.

عليك أن تؤمن بشيء ما، يجب أن يكون لديك عمود فقري، عليك أن تعرف ما تريد القتال من أجله، وبعد ذلك تحتاج إلى إظهاره العالم.

الموقف القوي هو ما يجذب المعجبين، يشيرون إليك ويدافعون عنك ويعلنون عنك بشكل أكبر وأوسع وأكثر حماسًا من أي إعلان.

الآراء القوية ليست مجانية!

فهي ستنفر منك بعض الأشخاص، سيتهمونك بالغطرسة والانعزالية، ولكن هكذا هي الحياة.

فلكل شخص يحبك، سيكون هناك آخر يكرهك، وإذا لم ينزعج أي شخص بما تقوله، فمن المحتمل أنك لا تدفعه بالقوة الكافية (وربما تكون فقط مملًا).


في Basecamp يكرهنا الكثير من الناس لأن ما تفعله منتجاتنا أقل مما تفعله منتجات منافسينا، يتم إهانتهم عندما نرفض تضمين مميزات يريدونها، ولكننا فخورون بما لا تفعله منتجاتنا كما نحن فخورون بما تفعله.

نقوم بتصميمها لتكون بسيطة لأننا نعتقد أن معظم البرامج معقدة للغاية: الكثير من الميزات، والعديد من الأزرار، والكثير من الارتباك، لذلك نحن نبني البرامج بطريقة مختلفة. إذا لم يكن ما نفعله مناسبًا للجميع، لا بأس، فنحن على استعداد لفقد بعض العملاء إذا كان ذلك يعني أن الآخرين يحبون منتجاتنا كثيرًا، وهذه هي بصمتنا.

عندما لا تعرف ما تصدق، يصبح كل شيء قابلا للجدال والنقاش، لكن عندما تؤمن بشيء ما، تكون القرارات واضحة.

على سبيل المثال، تقف Whole Foods لبيع المنتجات الطبيعية والعضوية الأعلى في الجودة على الاطلاق، فهم لا يضيعون الوقت في تحديد ما هو مناسب، لا أحد يسأل "هل نبيع هذا المنتج الذي يحتوي على نكهات اصطناعية؟" 

لا يوجد نقاش، الجواب واضح!

لهذا السبب لا يمكنك شراء Coke (كوكاكولا) أو Snickers (نوع من الشيكولاتة) هناك.

هذا الاعتقاد يعني أن الطعام أغلى في Whole Foods، بعض الحاقدين حتى يطلق عليه "شيك الراتب بأكمله" ويسخر من أولئك الذين يتجولون هناك، ولكن ما المشكلة؟ Whole Foods تبلي بلاء حسنًا.

مثال آخر هو Vinnie’s Sub Shop، فقط في الشارع بجانب مكتبنا في شيكاغو. يضعون زيت الريحان المحلي الصنع على الشطائر الرائعة، ولكن من الأفضل أن تذهب إليهم في الوقت المناسب، 

- اسألهم متى يغلقون، 

- وستجيب المرأة الموجودة خلف طاولة البيع، "نغلق عندما ينفد الخبز".

- "حقا؟"

- "بلى. نحصل على خبزنا من المخبز في الشارع هنا في الصباح الباكر، عندما يكون طازجًا، وبمجرد نفاذه (عادة حوالي الساعة الثانية أو الثالثة عصرًا)، نقوم بإغلاق المتجر، يمكننا الحصول على المزيد من الخبز في وقت لاحق من اليوم، ولكنه ليس جيدًا كخبز الصباح الطازج.

لا فائدة من بيع المزيد من السندويتشات إذا كان الخبز ليس جيدًا، لن يعوض عدد قليل من الدولارات عن بيع الطعام الذي لا نفخر به."

ألا تفضل تناول الطعام في مكان كهذا بدلاً من سلسلة مطاعم شطائر مشهورة؟


بيان المهمة (Mission Statement) المستحيل

هناك اختلاف كبير بين الدعم الحقيقي لشيء ما ووجود بيان مهمة يقول أنك تؤيد شيئًا ما.

تماما كـعلامات "تقديم أفضل الخدمات" التي يتم إنشاؤها فقط ليتم نشرها على الحائط، تلك التي تبدو زائفة وبعيدة عن الواقع.

تخيل أنك تقف في مكتب تأجير السيارات، الغرفة باردة، السجادة قذرة، ولا يوجد أحد عند منضدة البيع، ثم ترى قطعة ورق ممزقة عليها قصاصة فنية في الجزء العلوي منها معلقة على لوحة إعلانات.. إنها بيان المهمة:

      مهمتنا هي تحقيق تأجير الشاحنات التجارية والسيارات ومبيعات السيارات والاحتياجات ذات الصلة الخاصة بعملائنا، وأثناء القيام بذلك نتجاوز توقعاتهم بشأن الخدمة والجودة والقيمة.

      سنسعى جاهدين لكسب ولاء عملائنا على المدى الطويل من خلال العمل على تقديم أكثر مما وعدنا، والصدق والعدل و"بذل جهد إضافي" لتوفير خدمة شخصية استثنائية تخلق تجربة عمل مرضية.

      يجب أن نحفز موظفينا لتقديم خدمة استثنائية لعملائنا من خلال دعم تنميتهم، وتوفير فرص للنمو الشخصي وتعويضهم بشكل عادل عن نجاحاتهم وإنجازاتهم ...

ويستمر الحديث الممل، وأنت تجلس هناك تقرأ هذا الهراء وتتساءل: "أي نوع من الأغبياء يظنونني؟" إن الكلمات التي على الورق لا علاقة لها بالواقع بشكل واضح.

أو كأنك في وضع الانتظار ويظهر صوت مسجل يخبرك عن مدى تقدير الشركة لك كعميل..

حقًا؟! إذن ربما عليك تعيين المزيد من الأشخاص الداعمين لكي لا يتعين علي الانتظار لمدة ثلاثين دقيقة للحصول على المساعدة!

أو فقط لا تقل شيئا!! لكن لا تعطني صوتًا آليًا يخبرني كم تهتم بي، إنه روبوت، أعرف الفرق بين المودة الحقيقية وبين الروبوت الذي تمت برمجته لقول أشياء لطيفة.

مناصرة الشيء ليست بمجرد تدوينه، إنما بالايمان به والعيش فيه ومن أجله.


"التمويل الخارجي" خارج قائمة الاحتمالات

أحد الأسئلة الأولى التي ستطرحها على الأرجح: من أين ستأتي الأموال الأولية؟

في كثير من الأحيان، يعتقد الناس أن الجواب هو جمع الأموال من الممولين الخارجيين. 

إذا كنت بصدد إنشاء شيء مثل مصنع أو مطعم، فقد تحتاج بالفعل إلى هذا التمويل الخارجي، لكن الكثير من الشركات لا تحتاج إلى بنية تحتية باهظة الثمن ولا سيما في هذه الأيام.

نحن في زمن اقتصاد الخدمات الآن، ولا تحتاج الشركات الخدمية (مثل الاستشاريين وشركات البرمجيات ومخططي حفلات الزفاف ومصممي الجرافيك ومئات آخرين) إلى الكثير لتبدأ..

فإذا كنت تدير نشاطًا تجاريًا كهذا، تجنب التمويل الخارجي..

في الواقع، بغض النظر عن نوع العمل الذي تبدأ منه، خذ أقل ما يمكن من النقد الخارجي، فعلى الرغم أنه قد يبدو إنفاق أموال الآخرين أمرًا رائعًا، ولكن هناك مشكلة، إليك السبب:

1- أنت تتخلى عن التحكم، فبإتجاهك للغرباء للحصول على التمويل، يتعين عليك الرد عليهم أيضًا، هذا جيد في البداية، عندما يتفق الجميع، لكن ماذا سيحدث في وسط الطريق؟ هل تبدأ مشروعك التجاري لتأخذ أوامر من شخص آخر؟ اجمع المال الخارجي وسينتهي بك المطاف لهذا.

2- إنفاق الأموال يعود بالازدهار عند انشاء عمل تجاري ذي جودة عالية، وهذا يحتاج استدامة طويلة، بينما يريد المستثمرون استعادة أموالهم بسرعة (عادةً ما بين ثلاث إلى خمس سنوات). تبدأ الاستدامة طويلة الأجل في الاختفاء عندما يريد المستثمرون استرجاع أموالهم في أقرب وقت ممكن.

3- إنفاق أموال الأشخاص الآخرين إدمان، فلا يوجد شيء أسهل من إنفاق أموال الآخرين، ولكن حينما تنفذ هذه الأموال وتحتاج إلى العودة إليهم للمزيد، ففي كل مرة تعود، يأخذون المزيد من شركتك.

4- إنها عادة صفقة سيئة، فعندما تكون في البداية، تكون لا سلطة لديك. هذا وقت سيء للدخول في أي معاملة مالية.

5- سينتقل العملاء إلى أسفل قائمة الأولويات، ستنتهي بانشاء ما يريده المستثمرون بدلاً مما يريده العملاء.

6- جمع المال تشتيت هائل لك! فالبحث عن التمويل صعب واستنزافي، يستغرق الأمر عدة أشهر من الاجتماعات، والمناورات القانونية، والعقود، وخلافه، وهذا تشتيت ضخم في الوقت الذي يجب أن تركز فيه حقًا على بناء شيء عظيم.

إنه ببساطة أمر لا يستحق العناء، 

نسمع مرارًا وتكرارًا عن الكثير من أصحاب الأعمال الذين لجأوا إلى هذا الطريق ونأسف لذلك، عادة ما يحكون لنا مختلف القصص عن مراحل سُكْر الاستثمار:

أولاً، ستحصل على هذا النوع من المتعة السريعة للاستثمار، ولكن بعد ذلك تبدأ في عقد اجتماعات مع مستثمريك و/أو أعضاء مجلس الإدارة، وتبدأ في التفكير "يا للهول، ما الذي ورطت نفسي به؟"

فالآن للأسف، هناك شخص آخر يصنع القرارات.

قبل أن تتورط في هذه الورطة، ابحث عن طريقة أخرى.


يمكنك متابعة سلسلة مقالات ترجمة كتاب Rework من هذا الرابط