أسعدني اكتشاف رقيم، فقبله كنت أتنقل من منصة إلى أخرى باحثا عن مرقد لما أكتبه من مقالات وقصص سُرعان ما تدفنها أخرى لكتاب آخرين اختاروا المداهنة وتقديم ما يُغري الناظر ويُشبع الجائع إلى حسن الكلمات دون أن ينتفع القارئ منها ولو بفكرة مفيدة. فوجدت في بادئ الأمر في رقيم من عانوا من الأمر ذاته، فاعتقدت أن الموقع مقبرة جماعية لدفن ما أبدعته العقول وخانه التعبير الجميل، قبل أن أنتبه لتعليقات منها ما يُثْنِي على الفكرة ويناقشها، ومواضيع يُزَاوج أصحابها بين الأسلوب الذي يُحرك القلوب ويوقظ العقول وكأن للرافعي أحفادا وجدوا في رقيم ضالتهم.
وكعادتي لم أفتح حسابا في الموقع إلا بعد الاطلاع على رسالته والأدوات التي يعتزم اعتمادها، لأجدني مندهشا بل وفرحا كلما أنهيت قراءة تفاصيل مشروع من المشاريع التي تعمل على إبقاء رقيم عنصرا حاضرا وفاعلا في الويب العربي استعدادا لجعله من صفوة المنصات التي يُضرب بها المثل في التطوير والابتكار.
لكن وككل مشروع ينشد النجاح، فلابد من وجود نواقص، فهنالك أمور كثيرة أعتبرها نقاط ضعف قد تُضر بمسيرة مشروع بمثل حجم "رقيم"، وكم وددت أن أشاركها مع الإدارة من قبل، لكن مشاغل الحياة كانت بمثابة أغلال مانعة! ولحسن الحظ أن إدارة الموقع قررت أن تفتح المجال لمن يستطيع المساهمة باقتراحات لتطوير منصة قد تُصبح مستقبلا وِجهة كل من يتحدث العربية. وعليه، فهذه اقتراحاتي التي آمل أن تنفع وتعين على نقل "رقيم" من مستواه الحالي إلى ما يعلوه ويرتفع عنه، ولعله يُصبح أيقونة في الشبكة العنكبوتية:


- تنويع شكل الصفحات، عبر اعتماد تصميمات متنوعة للمجلات والصفحات الشخصية مثلا.
- تنظيم الصفحة الرئيسية وتقسيمها حسب الفئات وجديد الكتاب المتابعين عوض المفضل لدى رقيم مع وضع قسم خاص بالقصاصات.
- توضيح طريقة التنقيط واختيار المواضيع المفضلة من طرف الإدارة.
- تخصيص تصميم المواضيع العلمية وإحداث تصنيف "موسوعة" كمنافس عربي لويكيبيديا.
- تمكين المستخدم من إحداث صفحة من تصنيف مختلف إضافة إلى صفحته الشخصية، كأن يضيف صفحة خاصة بمجلته مع تسهيل التنقل بينهما.
- تطوير المحرر وإضافة خيارات أكثر للتحكم في الخطوط والألوان.
- إعادة النظر في القائمين بمهمة التدقيق اللغوي والإملائي.
- تحسين ال seo الخاص بالموقع.
- تأسيس متجر مفتوح لجميع الأعضاء مع إضافة منتوجات كل شخص إلى قسم على صفحته الشخصية لتسهيل الاطلاع عليها (كالمقالات المكتوبة والصوتية أو حتى الكتب وصور المواضيع وأغلفة الحسابات).
- إعادة تنظيم القوائم حتى تجمع بين السلاسة والبساطة والوضوح وسهولة الاستخدام (القائمة التي تضم روابط تخص المستخدم تُعزل لوحدها، والأخرى التي تضم روابط عامة توضح في قائمة مختلفة).
- إضافة خيار الوضع الليلي.
- تمكين المستخدمين من استخدام تصاميم خاصة برقيم مكان صورة الموضوع، عبر إنشاء معرض مفتوح للمستخدمين لرفع تصاميمهم الخاصة التي يمكنهم تقديمها مجانا أو مقابل رقمات.
- إتاحة رفع الصور وبيعها ضمن سوق تابع للموقع لمن يريد إضافتها لموضوعه.
- تمكين المعلنين من احتضان كاتب بعينه وإظهار الإعلانات ضمن صفحة حسابه دون غيره.

- الاكتفاء بعرض الإشعارات ضمن قائمة منسدلة عوض اعتماد صفحة كاملة.

- فتح قسم خاص لاستقبال اقتراحات وشكايات الراقمين، مع إمكانية التعليق عليها.


وأعتذر إن بدت الكثير من هذه الاقتراحات انتقاصا من قدرات أفراد معينين على أداء مهامهم، ولكن التغيير للأحسن يفرض تحديد مكامن الخلل لعلاجها. وأملي أن يكون "رقيم" حجر الأساس لمشروع أضخم يدفع بالأنترنت العربي إلى الأمام فيصبح له عملة موحدة وسوق موحدة ورؤية موحدة.