عندما بدأت مشاهدة مسلسل "غريب" أو Stranger أول مرة لم يبدو لي ذا شأن كبير، بل واعتبرت حلقته الأولى نسخة من مئات الحلقات التي شاهدتها من قبل لمسلسلات متواضعة. شاهدت أولى الحلقات دون أن أعرف الكثير عن الثقافة الكورية ونظامها الإداري والسياسي والقانوني. وما أن انتهت حتى عدت لإكمال مهامي والبحث عن مسلسل آخر أشاهده في وقت فراغي. لكن ذلك لم يستمر طويلا، فقد راقت لي جزئيات فيه، أبقته عالقا في ذهني. وأثناء البحث في شأنه مررت على مراجعات مرئية قليلة توصي به، وكثيرة تشتكي من خلوه من القصص العاطفية. وبالنسبة لي، خلو أي عمل من حبكة عاطفية عامل جذب قوي، فعدت لمشاهدة الحلقة الثانية لعلني أغير من موقفي وأكمله حتى النهاية، ومن حسن حظي أنني فعلت. ففي جلسة واحدة أكملت مشاهدة الحلقات الستة الأولى والجوع يزداد داخلي لإكمال مشاهدة المسلسل. وهذه أسبابي:


1 - للمسلسل قضية يناقشها

الكثير من المسلسلات الحديثة تجارية بالدرجة الأولى؛ تُنتج لجذب المشاهد للتربح من خلفه، دون اهتمام بدعم قضية أو إيصال رسالة. مسلسل Stranger من تلك القلة التي غردت خارج السرب. فكاتبته ركزت على قضايا كثيرة طوال المسلسل، أهمها: مدى قوة النيابة العامة في كوريا الجنوبية وقدرتها على خدمة مصالح موظفيها على حساب الشعب. فطوال حلقات المسلسل ستظهر قوة النيابة العامة وعلاقتها بمؤسسات أخرى كالشرطة والجيش والأحزاب السياسية والسلطة التنفيذية في البلد. وكل هذا دون تهميش الأحداث الرئيسية للقصة، بل والمزاوجة بينها لطرح القضية للنقاش بين شخصيات المسلسل ذاته.


2 - لا قصص جانبية مضيعة للوقت

تبدأ الأحداث ببطء، أو على الأقل هذا ما اعتقدته، ثم تتسارع شيئا فشيئا، ولا تتوقف حتى الحلقة الأخيرة. لا وجود لعلاقات عاطفية في القصة ولا فواصل كوميدية. الأحداث كلها مترابطة ومتكاملة. خيارات الشخصيات تزيد بالقصة إلى الأمام ولا تخلق قصصا هامشية تستهلك وقت المشاهد.


3 - كل شيء مهم

كل ما تراه وتسمعه طوال المسلسل له دور في حل الجرائم التي وقعت وستقع، حتى التفاصيل التي تبدو تافهة لديها قيمتها، حتى الدردشات التي بين الشخصيات تقدم معلومات مهمة تقرب من حل كل جريمة على حدة. بل حتى الجرائم مترابطة بينها، وحل واحدة يساعد على حل البقية.


4 - لا لقطات خليعة

المسلسل من أنظف ما شاهدته في السنوات الأخيرة. به نساء بملابس قصيرة في لقطات محدودة ولكن الأغلبية الساحقة من اللقطات نظيفة. فالمسلسل يركز على قوة الحبكة وأداء الممثلين.


5 - بناء الأحداث متقن

بناء الأحداث منطقي لدرجة أن الشخصيات الرئيسية لا تقفز إلى الاستنتاجات للدفع بالقصة إلى الأمام وإنما تعتمد الاستنتاجات المنطقية المبنية على طرح للفرضيات وإبقاء الأكثر اتفاقا مع الأدلة المتوفرة للخروج باستنتاجات تُختبر بشكل مناسب قبل توجيه أصابع الاتهام. وحتى الحلول الذكية التي يأتي بها البطل أو إحدى الشخصيات الأخرى فستشاهدها وتتعلمها بنفسك، ففي مسلسل stranger لا وجود لحلول سحرية غير مشروحة، كل حل إما أن تراه أو تسمع تفصيل شرحه.


6 - الممثلون محترفون

كل ممثل في المسلسل لعب دوره كما يجب. ستكره الشرير وتناصر الخيِّر وتتعاطف مع الضحية. وحتى من ينتقلون بين الفرق ستغير من موقفك تجاههم.


7 - ستشارك في التحقيق دون إرادتك

أثناء متابعتك للمسلسل ستشك في الجميع، حتى في الشخصيات الرئيسية. الطريقة التي بُنيت بها الأحداث تسمح بتوجيه الاتهامات لأي كان، ما لم يملك حجة غياب أو يوجد شهود يدعمون روايته. ولأن الأحداث متتالية ومتسارعة، ستجد نفسك تشارك بين الفينة والأخرى في استبعاد المشكوك في أمرهم وتوجيه أصابع الاتهام إلى من ظهر ما يورطهم.


8 - بصمة الاحترافية موجودة

طوال المسلسل ستلاحظ وجود احترافية في العمل على المستويات كافة؛ من تصوير وديكور وتمثيل وكتابة وإنتاج... وكأن فريق العمل قرر تحويل المشروع إلى تحفة تُدرَّس لأقرانهم في المجال.


9 - له جزء ثان لا يقل عنه جودة

للمسلسل جزء ثان جيد. ثقيل في سرعة الأحداث ويغوص أكثر في القضية التي يقدمها، ولكنه بالجودة نفسها. وعكس الأول، يضع الشخصيتين الرئيسيتين في فريقين متنافسين، كل فريق يحاول تشويه الآخر أمام الجمهور وحجز سلطاته لنفسه، ما يضيف طبقة جديدة من الصراع للقصة العامة.