ليس غريباً على سكان العالم الرقمي سماع مصطلح الترويج،بدءً من وسائل التواصل الأجتماعي، وصولاً إليك ، فما هو الترويج الذاتي ،وأدواته ؟.

قد تكن خبيراً في مجال معين، او تمتلك موهبة خاصة ،ولكن لا تستطيع الأستفادة من ذلك، وعرض خدماتك،ومعلوناتك،لإفتقارك الى مجتمع يتفاعل معك.

يعرف الترويج الذاتي بوصولك إلى مرحلة الخبير في مجال معين وقدرة الآخرين على إدراك ذلك والتفاعل معك، وهو بالطبع يتطلب جهداً كبير وتواجد فعال ومحتوى قوي يتربع على العرش (المحتوى ملك). 

في الخطوات الأولى وقبل كل شيء عليك أكتشاف شغفك وتوجيهه بطريقة إيجابية بناءة تؤثر في غيرك وتسعى من خلالها لتكوين مجتمعات رقمية عن طريق بناء علاقات جيدة مع أفراظ المجتمع على منصات الاعلام الأجتماعي ،في احدث طرق الترويج .

ارصد ذاتك بشكل جيد من خلال معرفة نقاط قوتك وتجنب نقاط ضعفك ثم ابحث عن المنافسين في مجالك ولا تغفل عن ذلك لأهميته في تحديد ومعرفة مستوى المنافسة لكي تدافع عن مرماك من فريق الهجوم ،وتكسب رضا الجمهور المتحكم القوي  .

طور نفسك في مجالك بالقراءة والاطلاع،والحصول على شهادات جديدة، ودورات تدريبية تضاف إلى سيرتك الذاتية .

اكتب محتواك بطريقة قصصية،مؤثرة وحاول الأبتكار ،والتجديد،وابتعد عن تقليد غيرك،دع لك بصمة خاصة.

وحد صورك الشخصية وتعريف نفسك في البايو على جميع المواقع والشبكات التي تستخدمها.

وكما لك بيت خاص بك اجعل لنفسك مدونة شخصية تعرض بها تجاربك، وقصة حياتك،فهي عالمك وبيتك الخاص.

ابدأ ب LinkedIn وفي Twitterستجد السياسين،واصحاب الفكر ،وصناع القرا،والمشاهير،والسياسين .

تواجد بشكل جيد وفعال ومستمر على Facebook  وأجب على الردود والاسئلة ،الموجهة لك بشكل دائم،وسريع.

أن عملية ترويج ذاتك تبدأ ببناء هويتك الرقمية وتوجهاتك المعرفية،ووقودها الاستمرار في ذلك .

وأليك بعض الأدوات المساعدة:

استخدم Buzzsumo ، scoopit للبحث عن محتوى جديد و klout للتحليل والقياس .