دائمًا ما آثار إعجابي أن أقرأ جملة مبني على قصة حقيقية قبل عرض أحد الأفلام، لأنني صدقًا عاشق للقصص الواقعية التي تلهم صناع السينما خاصة إن إستطاع هؤلاء أن يمنحوني وجبة فنية دسمة ورائعة، فيلم unstoppable 2010 بطولة دينزل واشنطن وكريس باين والجميلة روزاريو داوسن وكيفن دان هو أحد الأعمال التي تنضم لتلك الفئة والذي دائمًا كلما شاهدته لا يسعني سوى أن أبدأ بإطلاق عبارات الإعجاب والإشادة بطاقم العامل بنهاية المشهد الأخير، الفيلم مبني على قصة حقيقية حدثت بمنطقة والبريدج بولاية أوهايو الأمريكية عام 2001 وتعرف تلك الحادثة حتى اليوم بإسم حادثة (كريزي إيتس)، حيث قام حينها جيس نولتون وتيري فورسون بإيقاف القطار CSX SD40-2 الذي انطلق دون سائق على متنه وهو يجر 47 عربة تحمل مواد كيمائية عالية الخطورة على إثر خطأ فادح من أحد المهندسين والذي لم يتم الكشف عن هويته حتى اليوم ، حيث أشارت التقارير الإعلامية في ذلك الوقت أن نولتون وفورسون طاردًا القطار الجامح الذي قطع نحو 165 كيلو مترًا دون سائق وتمكنا من إبطائه وحينها تمكن جون هوسفيلد الذي كان يطارد القطار بدوره بواسطة سيارته من الصعود على متنه وإيقافه. تلك الحادثة ألهمت صناع القرار بشركة توينتي سينشري فوكس الذين رأوا أن تلك الحادثة تستحق أن تتحول إلى عمل فني وأسندت كتابة السيناريو للكاتب مارك بومباك الذي قدم بعض الأعمال الجيدة رفقة الشركة أبرزها Live Free or Die Hard بطولة النجم بروس ويليس والذي حصد أرباح بدور العرض وصلت إلى نحو 388 مليون دولار عام 2007، ولكن العمل عانى كثيرًا حتى يخرج للنور حيث تفاوضت الشركة مع عدة مخرجين كان أبرزهم روبرت شونتكي ومارتن كامبل من أجل أن يبدأ العمل على إنتاج الفيلم منذ العام 2006 ولكن جميع المفاوضات لم تكلل بالنجاح، قبل أن تعلن في الأخير عن التوصل لإتفاق مع المخرج توني سكوت في مارس 2009، سكوت الذي كان قد أنهى لتوه إخراج فيلم The Taking of Pelham 123 بطولة دينزل واشنطن وجون ترافولتا بدأ في الإعداد للعمل مباشرة وأعلن في شهر أبريل الاعتماد على واشنطن ليلعب دور البطولة رفقة الممثل الشاب كريس باين، ولكن الأزمات التي كانت تحيط بهذا الفيلم لم تتوقف عند هذا الحد بل وصل إلى الخلافات بين البطل واشنطن والشركة المنتجة بسبب الرغبة في تخفيض الميزانية وتخفيض رواتب فريق العمل خاصة واشنطن الذي تشير التقارير أنه تقاضى 20 مليون دولار وهو الأمر الذي دفع الأخير للرفض ومن ثم الإنسحاب مطلع يوليو 2009 قبل أن يعود بعد التوصل لاتفاق مع الشركة. العمل الذي كانت فكرته جديدة وغير مألوفة ألقى الضوء على قطاع القطارات بشكل غير معتاد ومنح المشاهدين الفرصة لإلقاء نظرة على خفايا ما يحدث داخل هذا القطاع ، توني سكوت أتقن إخراج المشاهد وأحسن ترتيبها وهو الأمر الذي رفع حدة الإثارة وجعل المشاهدين في حالة ترقب ما بين المشهد والآخر ومنحه ذلك إشادات كبيرة من النقاد على رأسهم روجر إيبرت، من جانبهم كان أداء دينزل وباين رائعًا وملفتًا بداية من اللحظة الأولى حتى في اللقطات التي لا تتطلب تدخلًا كبيرًا من سكوت لإعتمادها على الحوارات الدرامية العادية التي توضح خلفية كلا الشخصيتين، أما روزاريو داوسن وكيفن دان كان الصراع بينهما عنصر جذب مميز ولعب دورًا محوريًا بالقصة خاصة مع اختلاف طرق تفكير كلاهما فالأولى تمثل عنصر الشباب في هذه العلاقة وحتى في أعتى لحظات تعرضها للضغط كانت مستعدة لتقبل أكثر الحلول غير التقليدية في سبيل إنقاذ الوضع بينما جعلنا دان نرى مسؤولي المدارس القديمة وطرق تفكيرهم التي تعتمد على الحلول التقليدية النمطية دون الخروج عن النص حتى لو كان الحل يكمن في الخروج عن النص، أخيرًا قدم واشنطن درس واقعي لنا جميعًا وهو أنه أحيانًا تمر بك بعض اللحظات التي تستوجب أن تقوم بفعل قد يجعلك تبدو بأعين الآخرين مجنونًا كليًَا لكنك في قرارة نفسك تعلم أنه الصواب وأن لا خيار أخر أمامك سوى اتخاذه ولا يشغلك في هذه اللحظة التي تشهد داخلك صراع نفسي غاية في الضرواة سوى القيام بالصواب دون إنتظار كلمات الشكر والعرفان أو التقدير من أحد، بل تفعل ما يجب فعله لأنه الصواب الذي يرشدك إليه قلبك فقط .

صورة تجمع النجم دينزل واشنطن ببطلي الحادثة جيس نولتون وتيري فورسون

المصدر : 

.https://smart-union.org/news/some-truth-much-legend-in-unstoppable-6/

أعمال سابقة للكاتب :

. رغم التألق .. نجمات لم ينلن النجومية

. الأيدي الناعمة .. عندما تنازل العمل للحب عن دور البطولة

. Face Off .. التجسيد الحي للبراعة والإتقان

. المنزل رقم 13 .. عندما خَاطر النجوم لترك بصمة خالدة

. The Intern.. عندما تلاقت الأجيال على الشاشة الفضية

. ثلاثية محفوظ .. عندما ترى الحياة بعيون أمينة