هواية التصوير الفوتوغرافي هواية عجيبة بعض الشئ ..ربما لأنها تتعامل فيما خلف كواليس الصور الجميلة ..

..

هكذا كان رأيه .. فكما ذكر ان تلك الابتسامة العريضة وذلك الوميض البراق الساحر .. كان خلفه مالا يعلمه الا الله من شخصيات وتفكير ونمط حياة ..

لذلك كان انبهاره بالصور " البورتريه " يقل بمرور الزمن .. حتى حدث ماحدث ..

..

يومها .. اصطف الجمع للتصوير ..

- ابتسم رجاءً .. ابتسمي رجاءً ..

"ابتسامة صفراء "

لليمين قليلاً .. حسنا .. نعم ..

التالي ... وهكذا ..

..

كان يقول كلمة ابتسم رجاءً ، ابتسمي رجاءً .. حتى عبس وجهه هو وكاد ألا يطيق يومه هذا ..

لا احد يبتسم إلا عندما يرفع كاميرته نحوهم

..

اظن ان بعض الصراعات في مثل هذه المناسبات يمكن ان ينهيها هو بمجرد رفع الكاميرا صوب المتنازعين ليأخذ كل منهم وضعية التصوير سريعا ويصمتوا ..

" يا اللهي .. !! "

..

لكنها كانت مختلفة ..

اقبلت بإبتسامة ظريفة حتى جلست امامه .. لم يضطر لقول جملته المعهودة فهي مبتسمة ..

انتابه حالة عجيبة من الذهول .. بدت نقية لم تلوث ذلك النقاء بالوان قزقزح عجيبة .. لم تلوثه باطنان الدقيق والاشياء المستعارة .. بل حفظته بوشاحها الذي يشبه وشاح الابطال الخارقين الاحمر ..

..

ربما تنتسب لعائلة ملكية .. او انها حفيدة احدى السلاطين .. فهذا زي ابناء الملوك .. لا يصف ولا يشف .. شيئا مختلف ربما لانه طبيعي .. !

..

قرر عدم تغير وضعيتها .. صورها هكذا .. ربما وجد تلك المعطيات التي تتصف بها خارجيا .. تمثل نقاء مركز القرار في عقلها .. هو ذلك المركز العقلي الذي يُقدِّر نفسه ويُقدِّر حامله فلا يهينه ويبيعه للجمهور ..

..

قال في قرارة نفسه .. اتمنى ان يمتلك ذلك المركز قرارات مماثلة على صعيد الاخلاق والتعاملات والفلسفات ..

هو لا يعرف .. لكن الله يعلم ويرى .. وسوف يكافئ حُسْنَ المكافئة .. ^_^ 

..

وبعدما انتهى من الصورة واخفض الكاميرا .. مازالت مبتسمة .. شكرته في حياء وانصرفت ..

..

حينها فقط كان للبورتريه معنى .. ترك الصور لزميلته في المونتاج .. وانصرف سعيدا .. لقد علمته الكثير ..

..

علمته الثقة بالنفس مهما تقلبت الامور .. علمته ان الجمال جمال الروح وهو الجمال الطبيعي .. اما المزيف منه فانما هو خداع ..

..

علمته التجارة مع الله بما نحب من زينة وجمال وان يكون رضاه هو اسمى امانينا ..

..

علمته انها مميزة رغم الفتن ثابتة .. يتسابق زميلاتها ليكونون الاجمل .. وياللعجب حتى في هذه سبقتهم جميعا ربما لانها طبيعية .. !

..

علمته ان التصوير لا يحتاج لمصور على قدر ما يحتاج لشعور بالسعادة اولاً .. وشخصا تحبه يصورك .. ثم قبل ان ترى الصورة تشكره لوجوده معك في هذه اللحظة المميزة ..

..

هنا الوضع اختلف ..

لذلك كانت نصيحته ..

" ابتسموا واشعروا بالسعادة اولاً .. واستمتعوا بواقع اللحظة .. ثم التقطوا صوركم بشكر وامتنان لتوثيق اللحظة .. وليس لخلق لحظة مزيفة ..

استمتعوا رجاءً .. "

..

#زرونبيح_المشاعر

#photo_khaan