كشفق أخضر عيناك في الأفق الغارب كشمس خضراء كلجين

أنت كوني وكياني ولحظي وزماني المشرق لحظة غروبي الحزين

أنت جزئي الراكض في شراييني أنت بعضي الهارب مني إليك لو تدرين

أنت وجعي الحبيب أنت ألمي الحميم الساكن في عينيّ أنت ولهي وحنين

أنت وجبات القلب على آثار قدميك تمشي على الأهداب أنى تسيرين

أنت غلاف القلب وسداه أنت تاجه وأبهره وشفيره وأنت ولعه والأنين

خضراءَ العينين نعيمي عيناك إذ إليَّ عبر الأثير عبر أمواجه إليَّ محملة تأتين

خضراءَ العينين حنيني إليك نار تكوي وقتي وثوانيَّ ودقائقي وأيامي سنين

خضراءَ العينين شوقي لهيب يشوي عينيَّ إذ أراك على شاشة تستعرضين

تخطرين على رمشي على جفن قلبي على قلب عيني فريفها ككحلٍ في ميلين

دموعي تكوي مجراها كحمم من شوق من ولع كلهب سخينة تسيلين

كما النار كما الإعصار كما البرق كما السحاب كما المروج من سواطع عينيك خُضْرٌ في عينيَّ من لون عينيك لو تعلمين

كما الصيف كما الشتاء كما الخريف كما الربيع من شفق عينيك أخذ خُضْرَته لو لحظة أو لمحة إليه تنظرين

أو ليل أو نهار أو بحر أو صخر أو طير أو فضاء أو هواء اخْضَرَّ لوعيناك لو حاجباك لو ناظراك لو لحظاك بهما عليهم مرة حقا تطلين

أو صور عبر التاريخ في الوَحِيِّ مسطرة على الصخر نقش في الحجر عبر الكهف عبر الشاشة عبر الأثير من خلف ثناياه حيث تختبئين

لو لمحة لو طرفة لو هنيهة لو تنهيدة حَرّى لو آهٍ شَكْوى لو جرة قلم على سطر خلال كلمة خلال حرف أو حركة ولو خاطئة خلف فيئها في ظلال عيناك لو قلبي تُسكِنين

أو نظرة أو مقلة أو مجرى دمع أو دم أو ألم عصب أو صوت سير عقرب في ثانية في دقيقة أو ساعة في جسمي في كياني تضبطين

أو لوثة من دماغ أو ذكرى من لحظة نسيان تمر في إنسان عيني في خَلّدي كفكرة تستأثرين

ولكنك تكويني في شاشة زرقاء تحبسيني في زر في لحظة إلى النسيان إلى العدم بي تلقين

ولكني إليك أصبو ولعينيك أهفو ولزمنك لو هجرتي أصفو ولي فيك قول ولي في عينيك على عدوي صَوْلٌ وفي لواحظك على خصمي جَوْلٌ وأنت نصري وهزيمتي إذ عني لغيري تذهبين

ولكني إليك أنظر عبر الشاشة الزرقاء عبر الأثير إذ بيضاء كأميرة من مصر عبر الشاشة إلى أثيري علي ضيفة على قلبي مليكة ساحرة تحكمين

فلا أملك غير أن أتبع الأثير حيث يحملك على جناحيه يطير قلبي حيث تحلقين

في سماه كنجمة كديمة كظل سارح في السماء يظللني إذ عبر الشاشة تطلين

أو كطائر فرعوني قادم يخترق الزمان والمكان والشاشة الزرقاء وقلبي وعينين

أو كديمة بيضاء كنسر كقطرس كلبؤة كاسرة كعُسْبُرَةٍ نَزِقَةٍ بجناحيك كأنك ترملين

أو كأم حواسر فوق السحاب فوق الصحارى فوق الفيافي فقمم الجبال فوقها كما الأهرام فوقها كأنثي رُخٍ كعنقاء كفينيق في سمائيَ الخضراء تحلقين

أو كمظلة حمراء كدمي كدمعي يسيل على يباب عاجزة عن عبوره تبدين

ثم في لحظة يحلق قلبي خلف المظلة عبر الشاشة الزرقاء إذ كغيمة تحلقين

فيطير قلبي كطفل خلف حلمه خلف ابتسامة ترتسم على محياك عن بعد لو تعلمين

أو كحانية تحرق النار إذ تعمل في النظرات فالعبرات فالأوقات تحرقه كحزن دفين

ولكنك فرحهم في آخر المشوار ومرحهم ولحظهم ولثغهم الشجي إليك والحنين

ولي منك حظ عبر الشاشة الزرقاء فالأثير فأمواجه تحملني كخيال في عينيَّ في قلبي أراك على بعد إلى غرب إلى محيطين

خلف الجليد في دمي السارح خلفك حيث في قلبي في عينيَّ في شراييني كأنها مضمارك الأثير بها غنىً عني تركضين

فهل أراك أترى أراك أترى ألقاك فهل عسا ك بي لحظة من لحظك تفكرين

غير اني إليك إلى عينيك الخضراوين كشفق أخضر كشمس خضراء كطنان أخضر على قلبي بحنان ترفين

فأكون بك حفيا كما تتلقى الأرض العطشى ماء ديمتها إذ بها كمظلة كأمل كابتسامة في جوانحي في اوقاتي تحلين

فيا ديمتي فيا سمائي الخضراء كعينيك متى أراك عن قرب ولو ثانيتين

أقضي فورها من فرح من وله من شوق من حب من لهب في عيني إذ عبر الشاشة الزرقاء على كالعنقاء تطلين

فيا قلبي رجائي إليك لا تهدأ لا تمل حبا عليك طغى عبر الأثير خلال هاتين العينين الخضراوين

محمد تيسير علاونة 11،10 25/10/2019 .