أنت كلي وجزئي انت بعضي وكياني وأنت بناني ولساني

وحنيني انت والشوق الهارب إليك من عيوني وإليك اسلم عناني

وأنت في قلبي تسكنين وأنت سمائي فتظلين وأنت كياني

وأنت في لوحي المحفوظ قدري وأنت بصري وألواني

وأنت حقي في الحب لو بي تحفلين ولكنك جرحي النازف وهواني

وأنت حقي في الحب لو بي تكترثين ولكنك الرمح الثاقب قلبي وشرياني

وأنت حقي في الحب لو بإصبع إليَّ تشيرين ولكنك بؤس قلبي وحيني وأواني

وأنت حقي في الحب لو مرة إلي تنظرين ولكنك شقائي وبكائي كل آن

وأنت حقي في الحب لو ساعة فيَّ تفكرين ولكنك خوفي ويأسي ونسياني

وأنت حقي في الحب لو مرة إليَّ تأتين ولكنك في الحب سجني الحبيب وسجاني

وأنت حقي في الحب لو شوقا إليّ مرة تهفين ولكنك موتي القادم وزلزالي وإعصاري وأمطاري وأنوائي ورعودي وبوارقي انت انت في الحب ربحي وخسراني

وأنت لي ولك اختاري ألسجن في عينيك وظفرك يقطع في كل لحظة شرياني وبناني

وأنت إن شئت فردوسي وخلودي ونعيمي وإن شئت ذلي وهواني

إليك حبي وقلبي وشعري ورؤوس اصابعي التي اضرب بها كلماتي وحروفي ومعاني

وأنت بعد ذلك حبي وخوفي ورعبي الأكبر أن تذهبي لغيري من غير تواني

إذن فوأسفي على نفسي وقلبي وشعري ولحظي واواني

وعُمُري وزماني وكوني وكياني وموتي وحيدا وقلمي وبناني

وليلي ساهرا ونهاري متألما وقبري نديا من دموعك بعدي وزهوري وقبري وبعد ذهابك لغيري ودفني في قلبك واختفائي من وقتك واأسفي على نسياني

وهاأنذا عدت أذكرك فيَّ قبل موتي في قلبك وطي صفحتي في ماضيك ودفني واعلانك على الأثير قطع بناني

وبعدك لا صوت تهتز له قصبتي ولا يشدوه قيثاري ولا ترقص له ألحاني

وبعدك لا عشت لحظة ولا هنيهة ولا طرفة ولا دقائق ولا ساعة ولا يوما ولا دهرا ولا شهرا ولا سنة بعدك عُمُري لا اريده ولا ثواني

وبعدك لا عشت ولا كنت ولا صبوت ولا صفوت لأهلي وخلاني

وهاأنذا عدت من جديد أذكرك فيَّ فهل أطمع عندك بثانية من حناني

محمد تيسير علاونة 10،13 صباحا 23/10/2019 .