مساؤكم طيبة انسابت مع شذا أزهار الربيع ❤❤

وددت أن أريكم هدية ريحانتي الجميلة اللهم بارك لي فيها و إخوانها 🌹

فراشتي الحلوة صنعت لي فراشة جميلة في مدرستها بمساعدة معلمة الفنون بارك الله فيها...

أهدتني إياها مع قبلة لطيفة و لا تعلم أنها هديتي الأغلى في هذا العالم حفظها الله و رعاها ❤

و مع الفراشة ابتاعت لي قطعة الحلوى التي أفضل و لا تعرف أنها حلواي الأشهى و الأجمل ❤

و لم تنس بطاقة صغيرة زينتها بأناملها الرقيقة لتسطر حروف مزجتها البراءة بالحب فصنعت أثمن رسالة وددت دسها بين بطيني قلبي و ليس في درج أسراري 🙈

لا تبرح مكانها حتى أعلن انبهاري بهداياها و رغم أنني لا أبكي فرحاً لكن قلبي فعل يا ريحانتي الحلوة و لساني لا يفتر عن ترديد الدعوات الأمومية الحانية لكِ يا نور عيني 🌹🌹

لن أخفيكم سراً،  عندما تطلب مني طلباً قد لا أراه في مصلحتها، و ما إن أهم بالاعتراض، و أنظر لعينيها، أجد فيهما رسالة عتاب ممتزجة بالعشم و كأنها تذكرني بلطف هداياها التي لا تنضب و الله أسأل ألا تنقطع طالما هناك أنفاس ❤❤

و ما أن ينتابني الضعف المصاحب للاستسلام اتجاه توسلاتها الأنيقة، أتذكر مهمتي كأم في حمايتها من أشياء لا تعرف هي بخبرتها الطفولية أبعاد مخاطرها، لأقول بأعلى صوتي: لا... لن تفعلي كذا يا مرمر...

نعم اعترضت و فعلتها و أنا مغمضة العينين حتى لا تربكني توسلات عينيها و تضيع على إثرها هيبتي كأم... صديقة... و حبيبة 😍

أترككم في رعاية الله 

أنا و مرمر... قصة مزجتها بحبي مع طفلتي الحلوة

أمل بركات