المقادير :

- أربع بيضات

- لتر ماء

- وعاء نظيف

الطريقة :

1- ضعى الماء فى الوعاء .

2- ضعى البيض فى الماء باحتراس شديد .

3- ضعى الوعاء على البوتاجاز .

4- اشعلى البوتاجاز .

5- راقبى الماء حتى وصوله لدرجة الغليان .

6- انتظرى عشر دقائق بعد الغليان .

7- اقفلى النار .

8- امسكى الوعاء باحتراس شديد و ضعيه تحت الصنبور .

9- افتحى الصنبو و دعى الماء البارد يحل محل الساخن .

10- اقفلى الصنبور .

11- قشرى البيض بحذر شديد .

12- ارمى القشر فى سلة المهملات .

13- ضعى البيض المقشر فى طبق نظيف .

14- يقدم دافئاً بعد تقطيعه حلقات أو تركه سليماً .

15- يمكنك تزيينه بأوراق النعناع أو الريحان حسب الرغبة .

و بالهنا و الشفا .

إذا لم يصبك الملل مما سبق و وصلت إلى هذا السطر فأنت بالتأكيد بطل ! ، و لعل أول سؤال يدور فى ذهنك الآن : " ما هذا الهراء ؟ كل هذه الجلبة من أجل بيض مسلوق ؟ " ، و فى الحقيقة أنت محق تماماً ، فلو سألت أى ربة منزل كيف أصنع بيضاً مسلوقاً لقالت لك فى كلمات قلائل : " ضعى البيض فى ماء مغلى لمدة عشر دقائق و بالهنا و الشفا " إذاً ما كل هذه التعقيدات ؟ .

فى الواقع لقد أصبحنا ندمن هذه التعقيدات ، و أصبحت حياتنا البسيطة بدون تعقيدات حلماً صعب المنال ، فى كل دول العالم كان التكنولوجيا سبيلاً لاختصار الخطوات و الإجراءات إلا فى أوطاننا العربية ، نتفنن فى تعقيد الأمور ، نخترع و نبتكر الطرق التى تصعب الأمر لا تسهله ، كما يقولون فى المثل المصرى الأصيل " ودنك منين يا جحا ؟ " ، فهل هذا ما يجب أن تكون عليه الأمة و القوم الذين قال فيهم النبى صلى الله عليه و سلم " إنما بعثتم ميسرين ، ولم تبعثوا معسرين " ؟ .

إننا بلا شك أمام مشكلة إدارية كبرى ألا و هى المبالغة فى تعقيد الأمور و للخروج من هذه المشكلة قدم لنا "إيف مورو" و "بيتر تولمان" حلاً سحرياً فى كتابهما " بستة أمور : كيف تدير التعقيد دون تعقيد " ، حيث قاما بتوجيه هذه النصائح الست لكل مدير يواجه هذه المشكلة :

1- الفهم الصحيح لما يقوم به العاملون بالفعل .

2- تحقيق التكامل بين الأفراد و المجموعات من خلال منحهم القدرة على ذلك .

3- التحفيز المستمر و الإعداد الجيد لتحمل الأعباء المتزايدة .

4- القضاء على البيروقراطية مما يسهل القيام بالمهام دون معوقات .

5- محاولة توقع رد فعل العامل و أدائه المستقبلى و تدريبه و إعداده من أجل ذلك .

6- الثواب قبل العقاب بشكل علنى للتشجيع على الإبداع و الابتكار .

التعقيد من سمات الأمم المتخلفة ، و تيسير الأمور و حسن إدارتها من خصائص الناجحين و المبدعين ، فكن من الفريق الثانى ولا تكن من الأول ، و اسلق البيض ببساطة تكن من الفائزين .