إذا عزمت الرحيل.. فاحذر من تفتت القلوب التي أحبّتك ولا تقسو على أفئدة تعلّقت بك حد الثمالة وخذ منهم ما يحييهم في قلبك واترك لهم بعض قلبك لكي ينبض في دواخلهم مدى الزمان، واعلم أنّ الحنين سوف يُجبرك على العودة ذات يوم فلا تستغنِ عن أحد. لا تسألني عن الندى فلن يكون أرقّ من صوتك ولا تسألني عن وطني فقد أقمته بين يديك ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما أحببتك. يجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه ومن ألقى بها للرياح، ولم تكن هذه السطور مُجرد كلام جميل عابر ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً بحرف ونبض إنسان حملها حلماً واكتوى بنارها ألماً. أعترفُ لكَ اليوم أنّي ما عُدتُ أرى في الوجود كله غيرك، وأنّي لا أسمع صوتاً في دنياي غير صوتك، أعترف بأنّه إن خيّروني بين حياتي وبينك، سأختار أن أحيا ولكن بنبضُكَ.. أن أحيا والقلبُ قلبك. تعلّمت أنّ التنافس مع الذات هو أفضل تنافس في العالم، وكلما تنافس الإنسان مع نفسه كلما تطور، بحيث لا يكون اليوم كما كان بالأمس، ولا يكون غداً كما هو اليوم. لا تضع كل أحلامك في شخص واحد.. ولا تجعل رحلة عمرك كلّها لشخص واحد تحبه مهما كانت صفاته.. ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم.. فليس الكون هو ما ترى عيناك. إذا كان الأمس ضاع.. فبين يديك اليوم وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل.. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل وإحلم بشمس مضيئة في غد جميل. إنا أحيانا قد نعتاد على الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه.. ولكن إذا لم تجد من يسعدك فحاول لأن تسعد نفسك وإذا لم تجد من يضيء لك الطريق فحاول أن تمشي في الظلام. تعلّمت أن هناك طريقتان ليكون لديك أعلى مبنى.. إما أن تدمر كل المباني من حولك، أو أن تبني أعلى من غيرك.. اختر دائماً أن تبني أعلى من غيرك. هل كان المق