من المشاعر السيئة بالدنيا هو إنك تحس " بعدم الاستقرار، بعدم الامان، بالخوف من الفقدان " بكل امورك ، يعني تحس انه موقعك بين النعم وبين اللا ، بين الممكن وال مو ممكن، بين الصح وبين الخطأ، يعني تكون معلق، مو عارف وين أراضيك ....بنفس الوقت تظل حاس بالخوف من فقدان اشي بتحبه، سواء صديق، عيلة، شغل، بيئة بتحبها ...

هالشعورين بفقدنك اللذة بالحياة والاستمتاع بشبابك، بتخليك تكره كل أشي، بتصير انسان ممل، مو لأنك انت بدك هيك، لا بتاتاً، بس انه مش قادر تستمتع بالأشيا الحلوة بحياتك بوجود هيك شعورين، بتحس كل شي ع الفاضي ...ومش ماخذين اشي بحياتنا، وبيخطر ببالك تترك كل شي انت بنفسك كخطوة تسبيقية للأمور حتى لا تيجي اللحظة وتعيش الخيبة ، خوف أنك ما تقدر تعيش هيك لحظة ، فبتقول لحالك " تيجي مني ولا من غيري "
هالحكي صحيح مش لازم نظل نفكر فيه وبيعني ضعف واستسلام، بس جد الواحد صار بده بس شوية راحة من التفكير ..
يا الله قديش الأشي مرهق، الصراع والدوامة اللي بروسنا لا تطاق، وما في باليد حيلة ...
" اللي بقدر يكون واضح مع الغير، حباً بالله وبرسوله، كونوا واضحين مع الغير، ريحوهم، ما تخلوهم بالمنطقة الرمادية؛ لانه الشعور " حقير جدًا" ، ما تخلوا حدا يسجد ويتحسب عليك، ع قد ما هي الدنيا ما بتستاهل ع قد ما احنا تعبانين ومرهقين من الشيء واللاشيء ..

" كمية اللي ع الفاضي اللي عايشها هالفترة مش معقولة ...هالمرة وللمرة الاولى اللهم عجل .