لا بد وأن تعي جَيداً يا صديقي أن أفضل الأشياء وأفضل النتائج قد تحدث أيضا لهؤلاء الذين يراودهم الفشل دائماً .. لهؤلاء الذين هم عرضة للسخرية من زملائهم طوال الوقت .. للذين عانوا في طفولتهم من الوحدة وعدم التقبل .. للذين عانوا كثيرا من التأتأة في طفولتهم .. لصغار النفوس .. للمهمشين في الحياة ، لفاقدي الثقة أحيانا .. فها هي إلهان عمر، الطفلة يتيمة الأم التي غادرت وطنها الأصلي الصومال، هربا من حرب أهلية قتلت الآلاف الفتيات في مثل عمرها، الآتي قررن الاستسلام لواقعهن المؤلم .. وبالرغم من سوء وضعها استطاعت بعزيمتها وإصرارها الخروج من رحم النزاعات السياسية إلى المؤسسة الدستورية الأولى بأمريكا العظمى ..

وهاهو الممثل الأمريكي الشهير صامويل جاكسون عانى كثيراً من التلعثم والتأتأة في طفولته ، لكنه لم يدع ذاك يؤثر فيه بالطريقة السلبية حتى أصبح ما عليه الآن ..

وهاهو أيضاً والت ديزني ، حيث بدأ حياته كصحفي في إحدى صحف ولاية كنساس، والتي أُقيل منها بعد فترة قصيرة بسبب افتقاره للإبداع على حد وصف الصحيفة.

ثم قام رفقة أحد أصدقائه بتأسيس شركة Iwerks-Disney Commercial Artists التي تخصصت في مجال الدعاية و الإعلان، وجد والت أنّ هذه الشركة لا تلبّي طموحاته فترك العمل فيها.

فيما بعد رفضت شركة MGM رسوماته “ميكي ماوس”، حيث اعتقد مدراء الشركة أنّ ذلك الفأر الكرتوني العملاق سيخيف النساء أكثر ممّا سيسعدهم.

سنة 1923 أنشأ والت برفقة عائلته شركة Disney Brothers Studio في مرآب السيارات الخاص بعمّه، حيث بدأ من هناك إنتاج بعض أفلامه وبدأ بشق طريقه نحو النجاح..

وغيرهم يا صديقي الكثير والكثير .. فاقترب من مخاوفك أكثر يا صديقي.. اقترب من الأشياء التي كنت تخاف عتمتها فلربما يكون النجاح حليفك في آخر الظلام ..