لغتنا الجميلة (84)

لنستكمل رحلتنا مع لغتنا الجميلة، نعيش معها ومع أروع الحكم والعبر في أجمل الأبيات من نظم عالم فقيه بليغ فصيح اللسان والبيان.

بَلَوْتُ بَني الدُّنيا فَلَمْ أَرَ فِيهمُ

سوى من غدا والبخلُ ملءُ إهابه

فَجَرَّدْتُ مِنْ غِمْدِ القَنَاعَة صَارِماً

قطعتُ رجائي منهم بذبابه

فلا ذا يراني واقفاً في طريقهِ

وَلاَ ذَا يَرَانِي قَاعِداً عِنْدَ بَابِهِ

غنيِّ بلا مالٍ عن النَّاس كلهم

وليس الغنى إلا عن الشيء لابه

إِذَا مَا ظَالِمٌ اسْتَحْسَنَ الظُّلْمَ مَذْهباً

وَلَجَّ عُتُوّاً فِي قبيحِ اكْتِسابِهِ

فَكِلْهُ إلى صَرْفِ اللّيَالِي فَإنَّها

ستبدي له مالم يكن في حسابهِ

فَكَمْ قَدْ رَأَيْنَا ظَالِماً مُتَمَرِّداً

يَرَى النَّجْمَ تِيهاً تحْتَ ظِلِّ رِكابِهِ

فَعَمَّا قليلٍ وَهْوَ في غَفَلاتِهِ

أَنَاخَتْ صُروفُ الحادِثَاتِ بِبابِهِ

فَأَصْبَحَ لا مَالٌ وَلاَ جاهٌ يُرْتَجَى

وَلا حَسَناتٌ تَلْتَقي فِي كتَابِهِ

وجوزي بالأمرِ الذي كان فاعلاً

وصبَّ عليهِ الله سوطَ عذابه

ويقول أيضاً:

ورب ظلوم كفيت بحربه

فَأَوْقَعَهُ الْمَقْدُورُ أيَّ وُقُوعِ

فما كان لي الإسلام إلا تعبدا

وَأدْعِيَة ً لا تُتَّقَى بِدُرُوعِ

وَحَسْبُكَ أنْ يَنْجُو الظَّلُومُ وَخَلْفَهُ

سِهَامُ دُعَاءٍ مِنْ قِسِيٍّ رُكُوعِ

مُرَيِّشَة ً بالْهُدْبِ مِنْ كُلِّ سَاهِر

منهلة أطرافها بدموع

ومن اقواله في العدل

أرى راحة ً للحقِّ عند قضائهِ

ويثقلُ يوماً إن تركتُ على عمدِ

وحسبُكَ حظّاً أَنْ تُرَى غيرَ كاذبٍ

وقولكَ لم أعلم وذاك من الجهدِ

ومن يقضِ حقَّ الجارِ بعدَ ابنِ عَمه

وصاحبهِ الأدنى على القربِ والبعدِ

يعشْ سَيِّداً يستعذبُ الناسُ ذكرَهُ

وإن نابهُ حقٌّ أتوهُ على قصدِ