إن ما كنت تحاول في الإقلاع عن عادة سيئة، جرب مكافأة نفسك بأن تضع عادة حميدة مكانها بدلاً من معاقبة نفسك كونك قد فشلت، العادات بشكل عام كثيراً ما تكون متجذرة في لا وعينا بصورة تجعلنا لا ندرك في الواقع أننا نقوم بهم، الأمر الذي يجعل إيقاف إحدى هذه العادات ذات التأثير السلبي مهمة لا يُستهان بها على الإطلاق.

تناولت Business Insider موضوعاً مع عالم النفس جون بارغ الذي حاول التخلص من إحدى عاداته السيئة ألا وهي الشرب، فبعد قيادة السيارة من تينيسي (ولاية أمريكية) إلى نيويورك بسرعة كبيرة حتى يتمكن من الوصول إلى المنزل بالوقت الذي يسمح له بزيارة متجر الخمور، عندها أدرك بارغ أنه بحاجة لأن يصنع تغييراً ولكن لم يكن عالماً على وجه الدقة كيف سيتناول هذا الأمر. قام وبكل تأكيد بالتخلص من جعبته من الخمور ولكنه في الوقت ذاته بدأ ينغمس في شيء آخر ألا وهي Tootsie Pops (نوع من الحلوى، مصاصة).

لذا بأي وقت كان تنتابه رغبة جامحة بالشرب، كان يستمتع بمصاصة بدلاً من ذلك، وبهذه الطريقة بدلاً من كونه يعاقب نفسه لانتظار الشراب فأنه ينغمس بالقليل من السكر – وبذلك كان قد خلق عادةً جديدة.

تغيرات السلوك المتعلقة والمرتبطة في الواقع بالندم والخوف لا تنجح في الواقع، بارغ حصل على الفكرة الخاصة بمصاصته من صديق كان قد اقترح عليه بأن إدمانه على النبيذ لم يكن سوى نفسه التواقة إلى السكر، لذا بدلاً من إرضاء نفسه بكأس من الشرب، كان يمنح يديه ولسانه شيئاً آخر يشغلهم به ألا وهي المصاصة. ولو أنه في النهاية كان قد تعلق بعادة السكّر والحلويات بدلاً من الخمور ولكن العبرة صارت واضحة.

خبير العادات ويندي وود من جامعة جنوب كاليفورنيا أخبر Business Insider بأن العملية برمتها قد تتناول وقتاً يتراوح ما بين زوج من الأسابيع إلى 250 يوماً لنكون قادرين على خلق عادة جديدة، فإن ما استبدلت واحدة من عاداتك كالشرب بعادة أخرى والتي تستمتع بها في الواقع فإنك في هذه الحالة لن تعتمد كثيراً على ضبط النفس للوصول إلى هدفك، لذلك فإن العادة الجديدة تصبح تلقائية كما كانت العادة السيئة بإشراف اللاوعي.

وبالعودة إلى براغ والحلوى الخاص به، ذكر بأنه بعد فترة أصبح الأمر عادة بالنسبة له كما كان الشرب وفي آخر الأمر تمكن من الوصول إلى نقطة لم يعد يرغب بها بعد ذلك فتوقف عن تناولها. ولكن الخبر السار على أي حال، أنه عندما توقف عن تناول الحلوة فإن عادة الشرب لم تعد إليه.

by Flaticon

إن ما أعجبك المقال اترك دليلاً على ذلك من فضلك، ولا تنسَ متابعتي ومشاركة المحتوى مع أصدقائك P:

تُرجم بتصرف. المصدر (حقوق الصورة تعود لـ Pexels)