لا تجعل القراءة مجرد هواية ، تلجأ إليها في وقت فراغك ، بل اجعلها أسلوب حياة  ... 

اقرأ لتزداد علما ومعرفة .. اقرأ لتنمي فكرك .. اقرأ لتنير عقلك .. اقرأ لتكون مميزا .. 

اقرأ كل شيء يروق لك ، اقرأ كتب ، روايات قصص ، مهما كان نوعها ،  كتب فلسفية .. كتب تاريخية .. كتب علمية .. كتب دينية .. كتب التنمية البشرية .. سيرة ذاتية .. روايات وطنية .. روايات سياسية .. روايات اجتماعية ... ، المهم أن لا تفوتك فرصة المعرفة .. فكل كلمة تقرأها هي إضافة جديدة إلى معجمك .. وكل فكرة هي إضافة إلى ثقافتك .. ، فمن الكتب ، ستتعلم أسلوب التعامل .. فن الحوار .. كيف تحقق أهدافك .. سيغير طريقة تفكيرك وحكمك على الأشياء  .. سيغير فهمك للحياة .. ، أما عن الروايات ، فستأخدك إلى عالم آخر ، لتغوص بين شخصياتها ، وتعيش أحداثها بكل تفاصيلها ، ستمر من مواقف ستغرس فيك بعض من القيم .. وتأخد منها بعض العبر .. 

تعلم كيف تكون قارءا ذكيا ، لا تقرأ أي كتاب كان حتى تتأكد أنه سينفعك ، وأنه يتماشى مع خلق دينك .. وأنه سيغير حياتك للأفضل وليس للأسوء  .. ، ولا تصدق أي فكرة حتى تعرف مدى مصداقيتها .. .

لاتجعل الناس يأثرون عليك بكلامهم و يغيرون رأيك حول ماتقرأه ، فإذا أخر أحب كتاب ما فهذا لا يعني أنك ستحبه ، والعكس ، فلكل منا وجهة نظر ، ولكل منا ذوقه الخاص .. فنحن بطبيعتنا نختلف ، فلا تربط شخصيتك واهتماماتك بالآخرين .. 

قبل أن تقرأ لابد وأن هناك شغف قد دفعك إلى هذا ، فبدون شغف .. وبدون إرادة .. وبدون رغبة .. لن تفعل أي شيء ، أي شيء .. حتى لو كان كل شيء متاح لك .. فإذا كان ينقصك هذا الشغف ، شغف القراءة فابحث عنه في داخلك ، في جوهرك ، فحتما ستجده ..

حسنا اختر عنوان كتاب جذبك .. اقرأه ، جرب ذلك لن تندم ، .. تقلب صفحة وراء أخرى ، ورائحة الحبر تعبق من كلماتة .. تكتشف معلومات لم تسمع بيها من قبل .. وأخرى تعرفها ولم تفعل بيها قط ، تحس حينها أن رصيدك المعرفي يزداد .. تجد نفسك فعلت شيئا مميزا حينها .. شعور رائع أليس كذالك .. 

وأخيرا ، لا تقرأ من أجل القراءة ، وإنما من أجل المعرفة ، و لا تنسى  أننا أمة اقرأ ، فاجعل سلاحك الكتاب .. ورفيق دربك الكتاب  ... .