دائما يلام الشخص الذي قرر الانسحاب  ، وينفر الناس منه بشدة... لهم حق في ذلك فلا أحد يحب أن يتهرب شريكه منه ينحسب في صمت تام  أو يتعذر زميل العمل فينحسب من العمل في وقت حرج دون إبلاغ الفريق بوقت كافي،ويضعهم في موقف حرج... 

صور الانسحاب بأكملها تبني سمعة سيئة للشخص  وترغب عنه، حيث يري الشخص المنسحب علي أنه غير جدير بالثقة ولا يمكن الاعتماد عليه! 


من جانب آخر-

لا أحد يري أو يهتم او يدفعه فضوله  ، ليعرف سبب الانسحاب وما وراء ذلك!.


أري أن الانسحاب احد دوافعه الخوف! خوف من مواجهة أو فشل.. وراءه هشاشة نفسية كبيرة تمنع التعامل بأريحية مع أي نتيجة وتقبلها! 

نعم يظل الشخص المنسحب غير مرغوب به في محيط العمل ولكنه قد يكون جدير جدا وأحق من غيره في المشاركة والعمل والظهور ولكن فقط بسبب خوفه نرفضه، ولا اقصد الخوف الطبيعي ولكن ما نتج عن خوفه.. رد فعله وقرار انسحابه ما يجعل الآخرون يرفضونه، 


الخوف لا يعيب أحد 😇✌🏻 

ولكن يجب معالجة الأمر والتعود علي المواجهة وتقبل اننا نسير في خطوط متوازية لا يعلو احد علي آخر وكل شخص يتوقع منه الخوف،، فالخوف والانسحاب ليس حكرا عليك!،تقبل هذا الأمر  ، والسعي لمعالجته هو بدايات المواجهة وبدايات انسحاب صفة الانسحاب منا 😂- لان الكثير يخاف ايضا من مواجهة نفسه وليس فقط مواجهة الاخرين...

وعلي اية حال،، الحل هو المواجهة والتقبل.

مواجهة النفس وتقبلها، تقبل الاراء بشكل عام، الاستعداد لسماع النقد البناء علي العمل ومحاولة تطويره... ومحاولة توفير بيئة مطمئنة! تشجع علي محاربة الخوف والتخلص من صفة الانسحاب 🐘