أطلقت مؤسسة صناع الخير للتنمية بالتعاون مع شركة سي إس آر إيجيبت "csr Egypt" مبادرة جديدة تحت عنوان "حماية" لتقديم الدعم بشكل حيوي وعملي وفعال للشرائح الأكثر احتياجا  في مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا ، والحد من الآثار السلبية الخطيرة لانتشار الفيروس على حياة ومعيشة الآلاف من عمال اليومية والعمالة غير المنتظمة والأرامل والمطلقات وغير القادرين.

 

وقال مصطفى زمزم ، رئيس مجلس أمناء صناع الخير للتنمية وأحد مؤسسي المبادرة، إن إطلاق مبادرة حماية يأتي ضمن استراتيجية المؤسسة لمواجهة الكوارث والأزمات الطارئة ، والتخفيف من حدتها على الشرائح الأكثر احتياجا ، علاوة على دعم هذه الشرائح في تجاوز مخاطر انتشار فيروس كورونا صحيا واقتصاديا  من خلال تكاتف الجهود الأهلية والمؤسسات الاقتصادية والجهات الخاصة فضلا عن الجهات الحكومية.

 

وأضاف زمزم أنه وعلى الرغم من أن فيروس كورونا في نسخته التي تكتسح العالم هذه الأيام من أخطر الأوبئة التي تواجها البشرية بشكل عام بحسب تصنيفات منظمة الصحة العالمية ، ليس فقط في تأثيراته الاقتصادية المدمرة لكن أيضا في تهديده للأرواح بالدرجة الأولى إلا أن هذه المخاطر تتفاقم وتتضاعف آثارها الاقتصادية والصحية على الأسر الاكثر احتياجا والعمالة غير المنتظمة وهو ما دفع صناع الخير لإطلاق مبادرتها الجديدة.

 

وأشار زمزم إلى أن مبادرة حماية تستهدف تقديم خدمات التوعية الصحية والوقاية والدعم الاقتصادى لعدد من الفئات منها الأسر غير القادرة في القرى الاشد احتياجا نظرا لانعدام الدخول في هذه الأيام ، وعدم قدرتها على مواجهة مخاطر انتشار الفيروس كذلك فئات العمالة غير المنتظمة وعمال النظافة وعمال اليومية وباعة الخضروات والاغذية والفاكهة في الشوارع  ممن تجبرهم ظروف عملهم على المكوث في الشارع.

وهذه القرارات بسبب تفشي ظاهرة فيروس كورونا في جميع الدول، الذي أدى إلى وجود بعض القرارات التي منها عدم الخروج من المنزل بعد الساعة السادسة منعا لاحتكاك و نقل العدوى، وذلك أدى إلى تعطل الأعمال