الخجل عند الأطفال هو تجنب والابتعاد عن الآخرين، ويصاحبه عدم ثقة بالنفس ويبدأ الخجل من سن 3 إلى 4 سنوات وقد يمتد إلى ما بعد ذلك أو يختفي.

أسباب الخجل عند الأطفال

- عدم الشعور بالأمان:- فالطفل الذي يفتقد الأمان من الأسرة غالبا ما يشعر بالخوف، ولا يمتلك روح الغامرة والقدرة على مواجهة المواقف والمشاكل فيفقد الثقة في نفسه ويتجه للخجل.

- عدم إندماج الطفل في أنشطة إجتماعية وعدم ممارسته لهواية أو رياضة.

- الخوف الزائد من الأسرة على الطفل يولد شخصية إعتمادية.

- الإهمال الزائد من الأسرة للطفل يولد شخصية خائفة وخجولة.

- النقد المتزايد من الأهل للطفل يولد بداخلع طاقة وشعور سلبي يدفعه للخجل.

- مضايقة الطفل بالسخرية منه أو تعرضه لسوء معاملة من إخوته الأكبر أو زملائه فيشعر بالحساسية وينطوي.

- قد يرجع الخجل لعوامل وراثية, والأبوين الخجولين غالبا أطفالهم يصبحون مثلهم.

- الإعاقات الجسدية واللغوية وصعوبات التعلم قد تسبب الخجل لدى الطفل وتفقده ثقته بنفسه.

- مقارنة الطفل بغيره من أقرانه في نفس سنه.

- تكرار كلمة أن هذا الطفل خجول أمام الناس فيتقبلها الطفل ويعيش بها.

صفات الطفل الخجول:-

- لا يميل للتحدث مع الآخرين.

- فاقد الثقة في نفسه.

- لا يعبر عن رأيه بل يحتفظ به بداخله.

- صوته منخفض وقليل الكلام.

- متردد ولا يتخذ قرار.

- ينزوي عند مقابلة الغرباء أو بعض الأقارب.

طرق الوقاية وعلاج الخجل عند الأطفال

• تشجيع الطفل أن يكون إجتماعي ومكافأته على ذلك.

• إشتراك الطفل في الأنشطة الأجتماعية والرياضات الجماعية.

• تنمية مواهب الطفل حتى يكون مميزا فيها وبالتالي يشعر بقيمته وأهميته وذلك يعزز ثقته بنفسه.

• عدم الإفراط في الخوف الزائد على الطفل أو الأهمال الزائد للطفل.

• يجب خلق حوار ونقاش بين الطفل والأبوين حتى يوضح لماذا يخجل وما الأشياء التي يخجل منها لمعرفتها وتفاديها.

• تدريب الطفل على التغلب على خوفه بمواجهة موقف معين وتكراره حتى يزول الخوف وبالتالي يزول الخجل.

• تدريب الطفل على التعبير عن رأيه أمام الآخرين وألا يخجل من النقد أو التعرض لتجربة فشل.

• تشجيع الطفل أن يأخذ قرارات بنفسه مثل لون ملابسه أو المهارة التي يحبها أو الرياضة التي يفضلها ـ فيبدأ بذلك اتخاذ القرار وإبداء رأيه ويجب أن يحترم الأهل رأيه.