من المهارات الاساسية فى التربية الإيجابية هى البحث عن طرق إيجابية لتوجيه الطفل وتعليمه دون الإساءة له بقدر يفهمه ويناسب سنه.

فيجب علينا النظر فى طريقة تعاملنا مع الطفل، كيف نوجهه؟ كيف نجعله شخص مطيع ذو شخصية واثق باسلوب إيجابى لا يضر الطفل وفى نفس الوقت نحصل على ما نريد فى شخصيته.

وللاسف كثير من الأمهات تتعامل مع أطفالها على أنهم شخصيات كبيرة ناضجة.

فدائما تطلب منهم أن يقوموا بالأعمال بنفس الكيفية التى تقوم بها.

تتوقع منهم دائما أن يحسنوا التصرف مثلما تفعل هى.

فتبدأ تضع الطفل تحت ضغوطات أكبر من قدرته على التحمل فيبدأ يفقد الثقة بنفسه ويدخل فى حالة من الأكتئاب والعزلة أو يتمرد على أوامرها ويعاند.

والصواب أن لا تجعليه نظيرا أو مثيلا لكِ.

فهو لن يمتلك نفس تجاربك أو مشاعرك أو علمك.

اتركيه يعيش سنه فهو صغير له عالم وشخصيته، واكتفى فقط بالمراقبة والتوجيه الغير مباشر .

علميه خطوة خطوة بهدوء دون أن تفترضى أنه يفهم ما هو أكبر من سنه.

عاملوا الناس على قدر العقول وعقول أولادنا لا تستوعب ما نستوعبه

وكونى قدوة صالحة لهم

توقعى دائما من أولادك أن يتصرفوا مثلك تماما، فاحرصى على التصرف دائما بالطريقة الصحيحة.

فالأم التى تتمنى أن تجد أولادها على قدر من الالتزام وحب الصلاة والقرآن ابدأى بنفسك أولا صلى أمامهم وسوف تجيديهم تلقائيا يقلدون كل تصرفاتك، ونلاحظ دائما أن الأطفال يصلون بجانبنا أول ما نبدأ الصلاة.

الأم التى تتمنى من أطفالها التعامل بأخلاق واحترام، احترميهم أولا، فعليكِ أن تظهرى لهم احترامك لهم، لتحصلى عليه.

قولى لهم من فضلك، وشكرا، وتلقائيا ستجدى الطفل يستخدم نفس كلماتك

لا تمنعى طفلك من الكذب أو الصوت المرتفع أو غيره وأنت .....

*وتذكرى دائما قوله تعالى: {أتأمرون الناس بالبِرِّ وتنسَون أنفسكم}

👈🏻ابدأى بنفسك أولا، فالطفل لا يتعلم منك ألا إذا وجدك فعلا تنفذين ما تقولين.

ابدأ بنفسك فانهَها عن غَيِّها *** فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

فهناك يُقبل ما تقول ويُهتدَى *** بالقول منك، وينفع التعليمُ

وهكذا أى سلوك تريدين تغييره فى أطفالك ابحثى فى سلوكياتك لو وجدتيه امتنعى عنه تماما، وتصرفى بالسلوك الذى تريدينه حتى يكتسبه الطفل.

الآن ورقة وقلم حددى السلوكيات التى تزعجك ابحثى عنها فى نفسك إذا لم تجدى نفسك تقومين بها فهذا فضل من الله. ركزى على السلوك الذى ترغبين فيه ونفذيه أمام الطفل.

واحذرى أشد الحرص من كلماتك فهى التى تصنع طفلك.

من الحقائق المقررة لدى علماء التربية أن:

الصورة التى يرسمها الأطفال عن أنفسهم هى نتيجة كلماتنا عنهم، وإن كثيرا من إحساس الولد بنفسه وذاته إنما تأتيه من طريقة معاملتنا له.

فاحذرى كلماتك مع الطفل فلا تصفيه بإى صفة سلبية وتناديه بها فمثلا الام التى تلقب ابنائها وتصفهم دائما بصفات سلبية كأن تقول للطفل:

▪ يا غبى

▪يا شقى

▪يا فاشل

▪يا.........

فاحذرى هذه الألفاظ فالطفل عندما يسمعها منك يعتقد أنه فعلا كذلك ويبدأ تلقائيا يتصرف بهذه الصفة وتترسخ فى ذهنه.

لكن العكس دائما استخدمى صفات وألفاظ إيجابية حتى تترسخ فى عقل الطفل ويبدأ يتحلى بها فعلا.

والآن راجعى الفاظك التى تصفين بها طفلك وامتنعى عن السلبى منها واستبدليه بإلفاظ إيجابية وخصوصا الصفات التى تحبين أن يتحلى بها اطفالك.



لمزيد من المقالات حول مهارات التربية الإيجابية يمكن متابعة

#التربية_الإيجابية

https://www.rqiim.com/tag/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9