في تونس نقول كلمة "توحشتك" لنعبر عن اشتياقنا . و هي عبارة مشتقة من الكلمة وحشة . الوَحْشَة هي الخوف و الحزن والهم . خوف من عدم اللقاء مرة أخرى, خوف من حياة تخلو من وجودهم, حزن الفراق و حزن عدم اللقاء, و هم البعد و انقطاع المودة .

كأننا نريد القول أصابتني وحشة غربتك, الوحشة التي تدق أبواب ذاكرتنا كل ليلة و لا تتركنا الا بتنهيدة طويلة أو بدمعة نسقي بها وسادتنا أو حلم نرى فيه من اشتقنا اليهم . لعلك سمعت هذه الجملة " اصنع ذكريات جديدة لتنسى القديمة " و هي نصيحة أظنها نصف خاطئة . صحيح أن الذكريات الجديدة تخلق فينا روحا جديدة تواقة أكثر للحياة صحيح أنها تداوي جروح كثيرة لكنك لن تنجو من وحشة الذكريات أبدا رائحة قد تعيدك سنوات الى الوراء أغنية قد تحيي فيك احساس مدفون فيلم شكره لك شخص أحببته قد يجعلك واقفا أما شاشة التلفاز لا انت قادر على تغييره و لا أنت قادر على مشاهدته . طريق سلكته بعد مدة و مع كل خطوة تتقدمها تتذكر الكثيرمن الأوقات . هنا تقابلنا أول مرة , هنا احتسينا اول قهوة لنا , هنا تناولت أنا و صديقتي القديمة أكلة  مذاقها سيء في أول أايمنا في الجامعة  تبادلنا النظرات و ضحكنا و همسنا معا " لن نعود مرة أخرى لهذا المطعم ".. الوحشة شبح يمشي حذو أشباه أحبابنا الأربعين وهو يضع أمامنا شريطا من صور و ضحكات و خلافات  قديمة جمعتنا . أتذكر ذلك اليوم كان ممطرا و باردا  و كنا ننتظر الحافلة معا أنا و صديقتي نغني بأصواتنا المضحكة أغاني سبيستون و نتذكر مشهد موت   ألفريدو من "عهد الأصدقاء" حين قال <نحن دائما سويا حتى لو فصلتنا المسافات >أحسست بوحشة الطقس الممطر و أنا أتذكرها . وحشة الغياب و وحشة الذكريات تدق القلب فيعتصر شوقا و تدق العقل فيصبح كمعمل قديم لا تتوقف آلاته عن اصدار الضجيج ." توحشتك " و وحشة المودة قاسية اذا كانت الأغاني و الروائح و الأماكن و الأسماء تؤثر فيك . نقول "توحشتك" بفرح عندما نلتقي بعد غياب ,العين تلمع فرحا و القلب يقفز داخل قفصنا الصدري . و أحيانا نقولها بحزن لأننا نعلم أنّ وحشة المودة ستعانقنا بعد رحيلهم بثواني معدودة .أحيانا أخرى نقولها لأننا نتذكر الأيام  الجميلة التي جمعتنا  بأشخاص كانوا مقربين و صاروا غرباء  فنقول "توحشتك" لكن أتمنى أن لا نلتقي مجددا .  في الفترة الأخيرة كنت أشعر بوحشة غربة أشخاص ليسوا بعيدين عني بل أراهم بين الفينة و الأخرى و كلما تمعنت تفاصيلهم أشتاق لهم أكثر لأن وحشة تغير المودة أقسى من وحشة البعد ."توحشتك" تقال عندما لا نشعر بالاستئناس و نحن نتحدث معهم لأن الغربة خلقت فجوة بيننا .الغربة لا تعني بالضرورة بعد المسافات بل الغربة الأقسى عندما يكونوا أمامك لكن بين قلبك و قلوبهم مسافات كبيرة .