"لماذا نكتب" هو كتاب للكاتبة و الصحفية الأمريكية ميرديث ماران جمعت فيه آراء 20 كاتب حول الأسباب التي تجعلهم يحبون الكتاب أو ختاروها كمهنة .

في هذا الكتاب تختلف الإجابات و تتفق على أن الكتابة أكبر من مجرد مهنة أو هواية فتصبح أشبه بهوية لهم .

ينقسم الكاتب إلى عشرين قسما حيث يخص كل واحد كاتب ما و يبدأ بإقتباس من أشهر كتاباته ثم يفصح عن تعلقه بالكتابة و إختياره لها و ينتهي القسم بذكر نصائح يقترحها على كتّاب في بداية طريقهم . 

من أجمل الإقتباسات التي أعجبتني أثناء قرائتي لهذا الكتاب :

ويليام غولدمان : " اكتب كل شيء كما لو كان أول شيء تكتبه في حياتك ، فاليوم الذي تعتقد فيه أنك تعرف كيف تفعل ذلك هو اليوم الذي تنهي حياتك ككاتب "

جيمس فري  : " أحاول كتابة كتب أتمنى لو أن غيري كتبها ، كتب تمنيت أن أقرأها "

و ينصح " ثق بنقسك إذا كنت تستطيع فعلها ستفعلها

سارا غروين :" من الممكن أن تكون أصعب فترة في يوم الكاتب هي فتح ملف الأمس . و لكن هذه الكتابة : بناء كتاب اليوم و الغد من خربشات الأمس "

كاثرين هاريسون :" أكتب لأن هذا هو الشئ الوحيد الذي أعرفه و الذي يمنحني الأمل بكوني جديرة بالمحبة "

 جينيفر إيغان : " يمكنك أن تكتب بإنتظام إذا رغبت أن تكتب برداءة  . لا يمكن أن تكتب جيدا و بإنتظام . على المرء أن يتقبل الكتابة الركيكة كوسيلة تتيح له الكتابة الجيدة "

 غيش جين : " الكتابة هي جزء جوهري من وجودي في هذا العالم . فالأكل و النوم و الكتابة أمور تسير جنبا إلى جنب . إنني لا أفكر لماذا أكتب أكثر مما أفكر لماذا أتنفس . غياب الكتابة أمر سيئ تماما كما هو عدم التنفس "

كما تضيف " عندما أكتب فأنا غير مدركة لذاتي ، أجدني في شخصياتي ، في القصة . أعرف أن الكتابة تسير على ما يرام حين أنظر إلى ساعتي لأجدها تشير إلى العاشرة مساءا ، مع أن آخر مرة نظرت فيها إليها كانت في فترة الظهيرة "

و تنصح غيش جين الكتّاب قائلة :" يهتم القراء بما يجري في أنحاء العالم لأنه ذو صلة شديدة بما يحدث هنا ، لذلك أصبح مهما أن تكتب بنظرة عالمية "

سباستيان جنغر: " كل ما عليّ فعله هو أن آخذ الأشياء التي قد رأيتها ، و التي قد قالها لي الناس و التي بحثت عنها بنفسي –صنائع من العالم – و تحويلها إلى سلسلة من الكلمات التي يرغب الناس بقراءتها . الكتابة ، هذه الخيمياء العجيبة الأشبه بالسحر ، إذا قمت بها بشكل جيد سوف تُقرأ"

مار كار : " أكتب لأحلم ، لأتصل بالآخرين لأوثق لأوضح لأزور الميت .لديّ نوع من الحاجة الفطرية لترك بصمة في العالم ، بالإضافة إلى أنني أحتاج للنقود"

تيري ماكميلان : " أنا لم أختر الكتابة ، الكتابة هي التي حدثت لي . أكتب لأتخلص من جلدي الميت ، و لأكتشف لماذا يفعل الناس الأشياء الي نفعلها لبعضنا البعض و لأنفسنا . الكتابة تشعرني كما لو أني في حالة حب أستغرق تماما في شخوصي التي أكتب عنها حتى أصبحهم ، فأفقد كل إحساسي بالواقع الخاص بي عندما أشرع في كتابة رواية "

ريك مودي : " هيكل الرواية هو شيء تكتشفه و ليس شيء تركبه ، لا تمسك لوحة المفاتيح لتصبح عبدا لخطتك في الكتابة "

والتر موزلي : " أحب وضع الكلمات مع بعضها لأروي قصة ، إنه أمر عظيم "

كما يضيف : " لا تتوقع من مسودتك الأولى أن تكون كالكتب التي تقرؤها أو تحبها . قد لا ترى في الكتب المنشورة العشرين أو الثلاثين مسودة التي سبقتها "

سوزان أورلين : " الكتابة هي الشيء الوحيد الذي فعلته في حياتي . لا أفكر بها باعتبارها مهنة إنه بلختصار من أكون . أكتب لأني أحب أن أتعلم عن العالم . أحب سرد الحكايات و التجربة و صناعة الجمل . "

و تنصح سوزان أورلين."

" يجب أن تقرأ بقدر ما تستطيع ، تلك أفضل طريقة لتتعلم كيف تكتب "

" يجب أن تحب الكتابة . و عليك أن تذكر نفسك غالبا بأنك تحبها " 

كان الكتاب خفيفا و ممتعا خاصة أنني أردت أن أغوص في الأسباب التي جعلت أشهر الكتّاب ينجحون في تبليغ سحر كلماتهم للقراء بطريقة مبدعة . أرى كذلك أن سؤال " لماذا نكتب ؟ " مهم لنعرف غاياتنا و انطلاقا منها نحقق ما نريد . شخصيا أنا أكتب لأجد الحب و أعيشه و أحاول بطريقة أو أخرى أن أنثر من أثره في قلوب من يقرأ لي و الدافع الذي يعبر عن رغبتي في الكتابة مزيج من الإقتباسات السابقة فأنا أريد أعيش حياة أخرى و أتقمص شخصيات من أكتب عنهم و لأبحث عن ذاتي الحقيقة و لرغبتي الشديدة في أن أترك أثرا و بصمة حتى لو كان بسيطا و لأن الكتابة أحيانا كثيرة تصبح دوائي و راحتي و صديقتي المفضلة. 

و أنت أيها الصديق(ة) الراقم(ة) لماذا تكتب ؟ 

رابط تحميل الكتاب