المعنى المفقود صيفا موجود في كل مدينة ستزورها ،ضع قلبك على كفّك بوصلة شمالها مضبوط على أول حرف من اسمه ، أين استقرت إبرتها إليه ستدلك ، واصغ لأنفاسك وهي تلهث واستنشق هواءً مصاحبا لعطر قديم وثقّل خطاك .


. . وأنت تعبر شارعا قد يؤدي إلى صدفة . . . وتلفت حواليك ونقل ناظريك واقرأ في عيون المارين أيهم مرّ به أو رآه . .
وأنت تواصل سيرك تحت زخات المطر ، ابتهج به كنبتة تطل من شرفة وقد خالجها الملل فاهتزت وربت وأنعشها البلل .

حين يخلو المكان لعلك تأوي إلى أرجوحةٍ تُآنِسُ أُخْتَهَا . . تسلَّى كما الأطفالْ ، واملأ الأخرى بهموم الكبارْ ، وانتظر كسفينة رست على شاطئ التيهْ تَرْقُبُ وسْطَ الضبَابِ نورَ منارةٍ . . . يهديها .

ولعل الكورنيش ينتهي بك إلى شاطئ تغوص قدماك في رمله تريد أن توغل غير أنه لا يحفظ الآثار .

صفحات الماء ستدلك فاسأل البحر عن ذلك الذي تبحث عنه سيقول اقترب وتمعن وانظر ماذا ترى سترى انعكاس الأضواء .. ونجوما تتلألؤ في سماء ... والأزرق الأزوري الآيل للدكون الحالك . . ستفتش عنه ولن تبلغه وتكتشف أن الغياب يعوض الأنس ... ومع كل نجم أفل رتّل أماني الوصل ..

ولأنك تحمله بين جنبيك ستحس بالدفئ أنّى ارتحلت .

المفقود صيفا موجود في كل مدينة ستزورها إن شئت اهتدي بالنجوم فلكل منها انعكاس .. أيقين هو أم مجرد إحساس .فتلك الهالات السوداء.. ليست  إلهاء .

ثق في صفاء الماء وفي رحابة السماء ، وفي معنى السلام و الفضيلة والوفاء .