تلخيص كتاب أساليب الاتصال الاجتماعي

وسائل الاتصال

تعتبر وسائل الاتصال عنصر أساسي في عملية الاتصال.

ويعتمد على:

1-قدرة الإنسان على استخدام قدرلته الاتصالية بالتفاعل مع الآخرين.

2-قدرة الإنسان على استخدام تكنولوجيا النَّقل والاتصال المتوفرة لديه .

ويمكن اختيار وسائل الاتصال المناسبة وفق المعايير التَّالية:

*-التَّغطية الجغرافية التَّي تستطيع الوسيلة الوصول إليها.

*-عدد الجمهور المستهدف .

*-الخصائص الفنية والإنتاجية لوسيلة الاتصال.

تصنف وسائل الاتصال على النحو التَّالي :

1-وسائل الاتصال غير اللفظية (الرِّموز).

2-وسائل الاتصال اللفظية المكتوبة وغير المكتوبة (المنطوقة).

3-وسائل الاتصال السَّمعية والبصرية.

4-الوسائل الالكترونية الحديثة.

أولاً:وسائل الاتصال غير اللفظية :

يطلق عليها (اللغة الصَّامتة) وهي أقدم أنواع الاتصال الَّتي عرفها الإنسان قديماً واستخدمت كوسيلة للتفاهم بين الأفراد والجماعات آنذاك.

والرموز: هي مجموعة إشارات منظمة تتطلب وجود جهازين عند الإنسان :

*-الجهاز المحرك.

*-الجهاز الصَّوتي.

أيْ أنَّ اللغة تعتمد بوصفها أداة تعبير على الحركة أو الكلمة ويتم استقبال النِّظامين بحواس اللمس والنَّظر والسَّمع مجتمعة أو منفردة.

مميزات الاتصال غير اللفظي :

*-تساهم في اختصار الوقت والجهد والتَّكاليف اللازمة للتفاهم مع الآخرين .

*-تساعد في توضيح وتدعيم عملية اكتساب المعرفة عن طريق الخبرة الهادفة المباشرة .

*-تساعد في المحافظة على التُّراث الاجتماعي والثَّقافي ونقله من جيل لآخر.

سلبيات الاتصال الغير لفظي:

*-قصير المدى من حيث ؛ المسافة الَّتي يمكن أنْ يغطيها الإرسال ونقطة الاستقبال .

*-صعوبة فهمه في بعض الأحيان ، لكن مع تقدم الحضارة استطاع الإنسان أنْ ينتقل إلى مرحلة أكثر تقدماً باستخدام الكلمة المنطوقة في التفاهم.

استخدام الاتصال الغير لفظي في :

1-الرُّموز الصُّورية مثل الصُّور والخرائط والرُّسومات.

2-الرُّموز الصَّوتية مثل الموسيقى والضَّحك وقرع الطُّبول.

3-الرُّموز الحركية مثل اليد والرأس والعين وصور الأفلام المتحركة وغيرها.

4-الرُّموز اللونية مثل استخدام الألوان في الصَّحافة والسِّينما وحتَّى في الملابس.

ثانياً: الاتصال اللفظي

تعتبر تغير جذري في تغير العملية الاتصالية الإنسانية ، ونعتمد حالياً على الكلمة المنطوقة في التَّعامل.

وسائل الاتصال المنطوقة :

1-وسائل لفظية غير مكتوبة منطوقة مثل: المقابلات الاجتماعية -الاجتماعات -المحاضرات - النَّدوات -

المؤتمرات.

2-وسائل لفظية مكتوبة مثل : الخطابات - النَّشرات - الكتب - الصُّحف - المجلات.

لذلك تعتبر الوسائل اللفظية مهمة للأخصائي الاجتماعي لتنوعها ، وقدرتها للوصول إلى رأي أو قرار معين بخصوص مشكلة ما.

1-وسائل الاتصال اللفظية غير المكتوبة (المنطوقة) :

يقوم على الصِّلة المباشرة بين المرسل والمستقبل ، فكلاهما يتواجد في مكان واحد ، وهو اتصال محدود زماناً ومكاناً.

مزايا الاتصال الغير مكتوب :

*-السُّرعة في الأداء والوقت .

*-خلق جو من الألفة والصَّداقة وروح التَّعاون.

*-تشجيع توجيه الأسئلة والإجابة عليها .

*-تنقية جو العلاقات الإنسانية من الشَّوائب ، وتهيئة فرصة المشورة المشتركة في العمل .

أبرز وسائل الاتصال اللفظية غير المكتوبة :

1-المقابلات:  

المقصود بالمقابلة :

1-هي تفاعل لفظي يتم بين فردين في موقف مواجهة بحيث ؛ يحاول واحد منهما أنْ يستثير بعض المعلومات أو التَّعبيرات لدى الآخر ،

والَّتي تدور حول خبراته وآرائه ومعتقداته.

2-هي التَّبادل اللفظي وجهاً لوجه بين القائم بالمقابلة وبين شخص آخر أو أشخاص آخرين.

أهم الخصائص الأساسية للمقابلة :

1-التَّفاعل الاجتماعي بين أطراف المقابلة ، بالأخذ والعطاء.

2-إنَّ هذا التَّبادل يرتبط بالمحادثة اللفظية وما يصاحبها من تعبيرات وإيماءات وسلوك.

3-تسعى لتحقيق هدف أو مجموعة الأهداف العديدة ، فقد تكون أهدافاً خاصة بقصد البحث العلمي ، أو بأهداف دراسية أو تشخيصية أو علاجية كما في خدمة الفرد.

4-تتضمن مواجهة كمقدمة ضرورية للتفاعل بين المشتركين فيها.

أنواع المقابلات :

حسب معيار العدد :

*-مقابلة مثل مقابلة الأخصائي مع العميل.

*-مقابلة جماعية مثل مقابلة أخصائي تنظيم المجتمع لعدد من قادة المجتمع.

حسب معيار التقنين :

*-مقابلة مقننة حيث؛ يتم تحديد كل أسئلة المقابلة تحديداً دقيقاً مسبقاً.

*-مقابلة غير موجهة أو غير مباشرة ، ومنها يترك القائم بالمقابلة الشَّخص الآخر أنْ يتكلم بحرية كاملة ويعبر فيها عن نفسه.

*-مقابلة بؤرية وهي الَّتي يكون مع القائم بها قائمة الأسئلة والموضوعات الَّتي يسعى إلى تطبيقها  ، مع ترك طريقة توجيه الأسئلة بحسب تقديره للموقف.

حسب الغرض من المقابلة :

1-مقابلة جمع المعلومات :

ويهدف هذا النوع من المقابلات إلى الحصول على المعلومات من بعض الأشخاص ، ويستخدمه الأخصائي الاجتماعي للحصول على معلومات من العميل.

2-مقابلة حل المشكلة :

يهدف إلى حل مشكلة مشتركة بين طرفي المقابلة وهذا النَّوع يستخدم

في مجال الأعمال الصِّناعية.

3-مقابلة التَّوجيه :

ويهدف هذا النَّوع إلى توجيه ودعم وإرشاد الشَّخص المراد مقابلته ،

ويستخدمه الأخصائي النَّفسي والأخصائي الاجتماعي في المدارس.

4-مقابلة الإقناع :

يهدف هذا النَّوع إلى تغيير سلوك أو معتقدات الأفراد ، ويجب توفر رصيد كاف من المعلومات والبيانات عن الموضوع الَّذي يراد إقناع الشَّخص به من قبل القائم بالمقابلة ، وأنْ يكون قادر على الرد على الاستفسارات والاعتراضات للشخص.

مقابلة التَّقييم :

يهدف هذا النَّوع إلى توضيح نقاط القوة والضَّعف في أداء الشَّخص المراد تقييمه ، ويجب أنْ يبدأ القائم بالمقابلة بتوضيح نقاط القوة في أداء الشَّخص المراد تقييمه.

حسب معيار نوع الأشخاص :

مقابلة العميل ، مقابلة أحد أفراد أسرة العميل ، مقابلة مصادر المعلومات ، مقابلة الخبراء.

حسب معيار التَّوقيت :

مقابلة البث والاستقبال ، المقابلة الأولى ، المقابلة الثَّانية ، المقابلة الختامية ، المقابلة التَّتبعية.

يجب الإعداد مسبقاً للمقابلة من خلال :

*-معرفة أهداف وأغراض المقابلة .

*-تحديد مكان المقابلة بعيداً عن الضَّوضاء.

*-تحديد نوع المقابلة والأسئلة المراد توجيهها للطرف الآخر .

*-التَّفاعل الحقيق خلال المقابلة.

*-إنهاء المقابلة في جو ودي وتسجيل المقابلة ومن ثمَّ تحليلها.

بقلمي قمر عزات

أساليب الاتصال الاجتماعي إعداد (أحمد نبيل حمد - لؤي محمد جودة ).