تلخيص كتاب أساليب الاتصال الاجتماعي..

وسائل الاتصال..
ثانيا : وسائل الاتصال اللفظية المكتوبة:

يعود ظهور هذا النَّوع من الاتصال إلى تاريخ اختراع الإنسان للكتابة ،

حوالي 4000قبل الميلاد على أيدي السُّومريين ، وفي القرن الخامس عشر حدثت طفرة اختراع الطِّباعة في ميدان الاتصال الكتابي ،فسهلت عملية إيصال هذا النِّتاج إلى نقاط بعيدة تعدت الحدود الإقليمية للمكان الَّذي يوجد فيه المرسل.

أهمية الاتصال الكتابي :

*-إمكانية التَّدوين والحماية القانونية.

*-تهيئة الرَّسائل وتوجيهها بشكل دقيق إلى جمهور القراء أو المستمعين ، وذلك من خلال إرسالها إلى أكبر عدد ممكن.

سلبيات الاتصال الكتابي :

*-العدد الكبير من الرَّسائل المكتوبة والَّتي تكدس الأوراق بكميات كبيرة.

*-تكون الرَّسائل أحياناً غير واضحة وهزيلة ؛ بسبب عدم كفاءة محرريها.

*-استغراقها وقتاً طويلاً لمعرفة إذا كانت الرسائل قد استلمت وتم فهمها وإدراكها أم لا.

أبرز وسائل الاتصال المكتوبة :

1-الخطابات :

*-يمكن أنْ تعتمد المنظمة على الخطابات الشَّخصية للاتصال بالأفراد أو الجماعات.

*-تظهر فيها أهمية الأسلوب الَّذي تكتب به الرِّسالة ، ومن شأنه التَّأثير على أفراد المجتمع تأثيراً قد يجلب معه التَّشجيع المالي والأدبي أو العكس.

*-يجب أن تكون الخطابات ذات أسلوب واضح وصريح وقوية التَّعبير مع مراعاة الدِّقة في كتابة العناوين والأسماء.

2-النَّشرات :

*-تختلف عن الخطابات في كونها لا تعبر عن رأي شخص معين ، وإنَّما

تحمل رسالة المنظمة بوجه عام ، أما الخطاب فإنَّه ينقل وجهة نظر محددة.

*-تختلف الأغراض الَّتي تصدر النَّشرات من أجلها ، فبعضها يقصد منه الإعلام عن المنظمة أو القيام بحملة تبرعات أو دعوة لفكرة ما.

ما يجب مراعاته في تلك النَّشرات ؟

*-أنْ تكون مناسبة من حيث الحجم والطِّباعة.

*-أنْ تكون واضحة الأسلوب والأغراض.

*-استعمال الألوان والإحصائيات والرُّسوم البيانية لإعطاء فكرة واضحة تسهل على القارئ استيعابها.

*-تجنب الإسراف في إعداد هذه النَّشرات.

*-مراعاة مستوى الجمهور.

مِمَّ تتكون النَّشرة ؟

*-تتكون النَّشرة من صفحة واحدة

أو عدة صفحات مبوبة أو مكتوبة في حجم ورق الكتاب العادي وذات غلاف

،أو سطح كبير من الورق في طيات تسهل حملها ومراجعة مواضيعها.

*-توزع عادة بالمجان على أصحاب المصالح المرتبطة بالجهة الَّتي تصدرها عن طريق البريد أو المناسبات المختلفة.

ما الَّذي تعالجه النَّشرات ؟

*- تعالج موضوعات دقيقة تهم العاملين بالمؤسسة مثل : معلومات عن طريق المستجدات في ظروفها أو الاختراعات الجديدة وتعليمات تنظيم العمل والخطط الجديدة.

*-تتناول الاستثمارات ةالإنجازات والأعمال الَّتي تمت في مراحل سابقة.

أنواع النَّشرات :

*-تكون النَّشرات دورية بحيث تحمل اسماً معيناً وتصدر في حجم وشكل واحد تقريباً في مواعيد منتظمة.

*-قد تكون وفقاً للنمط التَّحريري السَّائد بالنَّشرة ، كنشرة إخبارية تهتم بتقديم الأخبار والتَّطورات المختلفة بالمؤسسة.

*-قد تكون النَّشرات مصورة ، عبارة عن صور فوتغرافية مرتبطة بحادثة أو مناسبة .

*-وتكون النَّشرات ملخصة تصاحب خطاباً أو تقريراً معيناً أو تتضمن ملخصاً له.

*-قد تكون نشرات تحليلية تركز على التَّفاصيل الفنِّية في موضوع معين.

3-الكتب :  

  بعد أنْ تبين للإنسان أنْ الكلام الشَّفوي غير ملائم لنقل المعلومات ونشرها إلى مسافات ومساحات واسعة ، وحفظها لتنتقل إلى الأجيال القادمة ، لجأ للغة المكتوبة كأسلوب لنقل المعلومات عبر الزمان والمكان ، فظهرت الكتب في أشكالها البدائية (الألواح الطِّينية ، الجلود ، البردي ).

تعريف الكتاب :

*-عبارة عن إنتاج فكري معين مكتوب أو مطبوع على مجموعة من الأوراق الَّتي تثبت معاً ؛لتشكل وحدة واحدة ولا تقل عدد صفحاته عن تسع وأربعون صفحة ، عدا صفحة الغلاف وصفحة العنوان ، وإذا قل عدد الصفحات يصبح كتيباً.

بماذا يمتاز الكتاب ؟

*-قدرته على ضم العالم بكل أبعاده الزمانية والمكانية بين دفتيه.

*-رخص ثمنه.

*-سهولة حمله ونقله وتداوله.

*-ليس له مواعيد محددة كالتِّلفزيون ولا يحتاج إلى جهاز لتشغيله.

أنواع وأشكال الكتب :

*-الكتب أحادية الموضوع والَّتي تعالج موضوعاً واحداً معيناً.

*-الكتب الشَّاملة أو التَّجميعية ،  وتحوي بحوثاً منفصلة ومختلفة لمؤلف واحد أو عدد من المؤلفين.

*-الكتب الدِّراسية أو المقررة.

 *-الكتب الصَّادرة عن الهيئات والمنظمات والدَّوائر الحكومية ، وتضم معلومات تتصل بأنشطتها وفعالياتها وقوانينها.

*-الكتب المقدسة وهي الكتب المنزلة على الدِّيانات السَّماوية ، والكتب الَّتي تجتمع عليها العقائد الأخرى غير السَّماوية.

مِمَّ يتألف الكتاب ؟

*-يتألف الكتاب من مجموعة من الأجزاء وهي صفحة الغلاف الخارجي وتكون مقواة .

*-صفحة الغلاف الدَّاخلي والمقدمة والإهداء وكلمة الشُّكر وقائمة المحتويات والفصول والأبواب .

*-قائمة المراجع وأية ملاحق أخرى تضاف في نهايته.

ما الَّذي تعالجه الكتب ؟

*-تعالج موضوعات العلوم الاجتماعية ، والآداب المختلفة.

*-الجغرافيا ، التَّاريخ ، الدِّيانات المختلفة ، العلوم التَّطبيقية والتِّكنولوجيا .

*-العلوم البحتة أو الطَّبيعية .

*-الفلسفة ، والفنون الجميلة ، اللغات المختلفة ، والمعارف العامة.

رغم أنَّ ظاهرة انتشار النَّشر الالكتروني وأقراص الليزر والانترنت

،والمشكلات الفنية والغير فنية الَّتي يواجهها الكتاب ، والمنافسة الشَّرسة له من مصادر المعلومات المستحدثة إلا أنَّ للكتاب أهمية في المجالات الاجتماعية والأدبية وأصبح في تزايد مستمر في حجم المنشور فيها وفي موضوعاتها ولغاتها. لكن قلت أهميته في مجال العلوم والتِّكنولوجيا لأنَّها سريعة التَّطور.

4-الصُّحف :

*-عبارة عن مطبوعات تصدر بشكل منتظم ولها عنوان متميز ، ويشترك في الكتابة فيها عدد من الكتَّاب والصَّحفيين ، وتغطى صفحاتهت الموضوعات السِّياسية والاقتصادية والاجتماعية والثَّقافية والرِّياضية المختلفة.

*-يعود ظهور الصُّحف إلى العصور القديمة وذكرت في القرآن في قوله تعالى :"إنَّ هَذا لَفي الصُّحف الأولى صُحف إبراهيم وموسى "

          "سور الأعلى آية 18-19"

وتصدر الصُّحف غالباً لتقديم المادة الإخبارية اليومية والتَّعليق عليها ، ومتابعة الأحداث الجارية.

مميزات الصَّحيفة عن الإذاعة والتِّلفزيون :

*-إمكانية تغطية المزيد من الأنباء وبتفاصيل أكبر.

*-تضم صفحات مخصصة للثَّقافة والفنون والدِّين والرِّياضة والتَّسلية.

*-تلبي حاجات كل النَّاس .

*-يمكن إعادة قراءتها أكثر من مرة والاحتفاظ بها والرُّجوع إليها بأيِّ وقت.

*-أسعارها رخيصة مقارنة مع بقية وسائل الاتصال.

سلبيات الصُّحف :

*-لا تستطيع الصُّحف منافسة الإذاعة والتِّلفزيون في سرعة نقل الأخبار أولاً بأول.

*-تكون الصُّحف حكومية ، أو تتبع مؤسسات تجارية من القطاع الخاص ، وتصدر عن أفراد أو صحف أطفال ،صحف المرأة وصحف الأحزاب . 

  5-المجلات :

هي تلك المطبوعات الَّتي تصدر على فتراتٍ محددة ، ولها عنوان واحد ينظم جميع أعدادها ، ويشترك في تأليف محتوياتها العديد من الكتاب ، وتصدر إلى مالا نهاية.

*-ظهرت المجلات بعد الكتب عام (1665م) ، ورغم عمرها القصير نسبياً تطورت وتنوعت حتَّى أصبحت من أهم مصادر المعلومات ووسائل الاتصال ، وتفوقت على غيرها في مجال العلوم والتِّكنولوجيا .

أبرز مميزات المجلات :

*-معالجتها لموضوعات متعددة وتعطيتها الموضوعية الواسعة لكافة العلوم.

*-سرعة صدورها وحداثة معلوماتها واحتوائها لآخر التَّطورات والأحداث والاكتشافات.

*-احتوائها على عدة مقالات بأقلام متعددة ومتخصصة في المجال.

*-تمتاز مقالاتها بالدِّقة والتَّركيز بعكس الكتب.

*-تشمل على معلومات وأخبار واكتشافات لا يمكن ظهورها في مصادر أخرى.

*-تمتاز بسهولة التَّعامل معها من النَّاحية الشَّكلية والمادية ، وإمكانية قراءتها في أي وقت.

التصنيف الأول للمجلات وتقسيماتها :

*-مجلات نصف الأسبوعية والأسبوعية.

*-نصف الشَّهرية والشَّهرية.

*-مجلة كل شهرين ، أو فصلية.

*-نصف السَّنوية والسَّنوية.

*-ومجلات غير منتظمة في صدورها.

النَّوع الثَّاني من التَّقسيم :

*-مجلات تجارية تصدر عن المؤسسات التِّجارية ، وهدفها الرِّبح المادي أو الإعلان.

*-مجلات غير تجارية وتصدر عن الجامعات والمراكز والجمعيات والمنظمات العلمية المتخصصة ، ولا تهدف إلى الرِّبح المادي وإنَّما إلى خدمة البحث العلمي.

التَّقسيم الثَّالث للمجلات :

*-مجلات الأطفال ، والشَّباب.

*-مجلات الكبار ، والمرأة .

*-مجلات غير حكومية ، ومحلية.

*-مجلات غير محلية ، ومجلات تصدر عن مؤسسات.

النَّقد الَّذي تواجهه المجلات مؤخراً :

*-التَّاخر في نشر البحوث والمقالات.

*-كثرة القيود المفروضة على المقالات والدِّراسات ، وبخاصة من حيث طولها وبعض القضايا الفنية.

*-تشتت المقالات حول نفس الموضوع في أعداد مختلفة منها.

*-الإسراف في نشر المقالات.

*-مشكلة التَّحكيم وتقييم المقالات قبل نشرها ، وتخضع لعوامل شخصية .

*-غالية الثَّمن ، وتصبح مقالاتها ودراساتها المنشورة قديمة بعد فترة من صدورها.

بقلمي قمر عزات

المرجع

كتاب أساليب الاتصال الاجتماعي

(أحمد نبيل حمد - لؤي محمد جودة)