اسرعت الى نافذتي الصغيرة المطلة على شارع عام

الجميع نزل الى الشارع احتفالاً بهذا الخبر ..المساجد كبرت وهللت كأنه يوم عييد ..البقالة المقابلة لبيتنا فتحت ابوابها واشعلت اضوائها فقد ازالو الحجر فقد ماتت الكورونا لتعود الحياة من جديد ..الحمدلله

كان البيت يشع من شدة الفرح

ابي أعلى صوت التلفاز فرحاً بالخبر السار الذي لازال يعاد في القناة

""الحمدلله تم القضاء على كورونا""

اسرعت الى لامي لأقبل راسها كانت تصلي شكراً لله

حضنتها وقلت لها بفرح

الحمدلله يما كله ببركة دعاكي

ردت بصوت باكي من الفرح وكانت دموعها تتساقط على وجهها الناعم ..كانت الدموع تلمع على وجنتيها 

فهذه دموع الفرح

قالت ...الحمدلله قلتلكو ربنا كبيير

كانت امي كل يوم تبكي من شدة اشتياقها لاخوتي المتزوجين ..كانت مشتاقة كثييرا لامها واخوتها

قالت بفرح ..من بكرا بدي اروح ازور امي اشتقتلها كتيير الي شهرين ما شفتها

قلت لها بفرح ..اه يما روحي وانا بدي اروح معك اطمن عليها

رفعت كفيها الدافئتين وقلت لها بلهفة

يما ادعي للمرضى الله يشفيهم عشان يزيد الفرح

ردت بصوت خاشع يارررب اشفي كل المرضى ولا توجع حدا على حدا يارررب...


واخيرا تم القضاء على كورونا وعادت الحياة الى مجراها

المدارس عادت والجامعات واصلت مسيرتها

كانت المدينة مزينة فرحة بهذا الخبر

كانت زينة رمضان في كل مكان ف الجميع يحتفل بانتهاء الأزمة وبقدوم الشهر الفضيل شهر رمضان

كنت امشي في الشارع وانا كلي فرح بعودة الحياة من جديد الى مدينتي الصغيرة ولكن قلبي حزين لعدم معرفة اخر الاخبار عن عاشقي فمنذ شهر لم يحادثني .غصة تلو الاخرى هل هو في عداد الموتى لا سمح الله ام هو حي يرزق

مسحت دمعتي التي نزلت رغماً عني وابتسمت لان هاتفي يرن

انه الغالي مازال حي

الحمدلله

فتحت الخط بسرعة الووو يا عمرري كيفكككك

الحمدلله انك عايش

اشتقتلك كتييير

قال الو ..ولكنه ليس صوته الدافئ الذي احفظه جيداً

ليس صوته .!....

الو يا اختي معك الدكتور علاااء

قلت بصوت مرتجف لا اريد ان اسمع اي خبر ..اريد ان اسمع صوته الدافئ الحنون

قال الدكتور ..يختي وينك ..للاسف المريض عمر تعب كتيير وما قدر يسيطر على المرض ..عمر ماات .. عظم الله اجركم

اصابتني صدمة جعلتني ارتطم بالارض ولم أوعى الا على سرير المستشفى

هتفت بقوة ...يماا وين انااا شو صارر

قالت يما اغمى عليكي ونقلناكي على المشفى

قلت بحرقة ..شووو يعني الخبر اللي سمعته صح مكانش حلم

قالت امي بخوف..اي خبر يما

فأمي لم تكن تعرف شيئا عن قصة حبي مع عمر

اكتفيت بالصمت ووالدموع انهمرت وقلبي يتقطع من شدة الحزن

لم استطع ان اعلن عن حزني امام اهلي ..ولا امام اي شخص

فحبيبي فارس احلامي عمري وعُمري ماات

ياربي ما هذا العذاب يا ليتني عشت الفرح كباقي اهل المدينة

يا ليت قلبي لم يتقطع من شدة الحزن ..،💔

للاسف انها نهاية حزينة ..فالمرض سيزول بإذن الله والحزن سيتبدل بالفرح وكل شيء سيعود الى مجراه

الا ان هناك قلوب ستبقى متمزقة متوجعة على فقدان اهلها واحبائها وقد كانوا ثمناً في القضاء على هذا الفيروووس اللعين

#النهاية